لحسن حداد يكتب: “الحروب الطاحنة” الوهمية في الصحراء المغربية

حرر بتاريخ من طرف

من يتصفح قصاصات وكالة الأنباء الجزائرية أو يشاهد التلفزيون الجزائري يظن أن حربا طاحنة تدور رحاها في الصحراء المغربية لكن دون أن يكون للعالم علمٌ بها. لم تنقل وكالات الأنباء الدولية المشهود لها بمهنيتها وتجردها وتغطيتها لكل شاذة وفادة في العالم من أمثال رويترز والأسوشيايتد بريس ووكالة الأنباء الفرنسية وغيرها أي شيء عن هذه الحرب الضروس والقصف المستمر والهجومات والهجومات المضادة. ولكن التلفزيون الجزائري يتمادى ويتفنن في “خلق” و “تطريز” و “تضبيط” هذه الحروب مما يجعلها عرضة لسخرية حادة لدى رواد وسائل التواصل الاجتماعي في المغرب والجزائر.

منذ تدخل الجيش المغربي بطريقة سلمية لطرد عناصر البوليساريو التي كانت تعرقل حركة الأشخاص والبضائع بين المغرب وموريطانيا وبين أوربا وغرب إفريقيا في 13 نونبر/ 2020 تمادت “وكالة الأنباء الجزائرية” في وضع نفس القصاصات اليومية المعنونة ب”الجيش الصحراوي يواصل استهداف معاقل جنود الاحتلال المغربي لليوم (كذا وكذا) على sالتوالي”. أحيانا تستبدلها ب “الجيش الصحراوي يوجّه قصفا مدمرا لقواعد الاحتلال المغربي” أو “الجيش الصحراوي يواصل هجماته على مواقع جنود الاحتلال المغربي لليوم (كذا وكذا) على التوالي” ولكن المضمون نفسه والأسلوب نفسه وحتى الجمل تتكرر.

أما التفزيون الجزائري (القناة السادسة) فيعرض فيديوهات عن قصف وتدمير قواعد عسكرية وقصف مضاد ولكنها معارك مسجلة من الفيديو لأن صور المعارك أصلها من حرب اليمن يتم تركيبها ليبدو الصحفي المتحدث وكأنه في ميدان الحرب. غير أن عدم ارتدائه للخودة الواقية والفرق في الوضوح بين الصورتين ووجود خط التركيب بين الصورتين كلها تُظْهِر أن الحروب يتم تركيبها في الأستوديو.

سألتُ العديد من ممثلي وكالات الأنباء الدولية عن هذه المعارك وأكدوا عدم علمهم بهذه الأمور وأنه لو كانت هناك معارك لطلبوا الترخيص من المغرب أو الجزائر للتنقل إلى عين المكان لتغطيتها والوقوف عند حجم الخسائر. أضف إلى هذا أن وسائل المراقبة عبر الساتليت تتتبع كل شاذة وفادة في كل ركن من أركان المعمور. ولحد الآن لم تَرِدْ تقارير وصور بهذا الشأن من أية جهة موثوق بها.

قوات المينورسو التابعة للأمم المتحدة والتي من مهامها مراقبة احترام وقف إطلاق النار لم تقل شيئا عن هذه المعارك ولم يخرج الأمين العام للأمم المتحدة أو من يمثله لدعوة الأطراف للتخلي عن لغة السلاح.

يحصل هذا في وقت تتواصل فيه زيارات الوفود الحزبية والبرلمانية والجمعوية والدولية لمعبر لكركرات والوفود الخارجية إلى الداخلة والعيون، آخرها زيارة نائب وزير الخارجية الأمريكي مرفقا بسفير بلاده وعدة شخصيات لافتتاح قنصلية الولايات المتحدة بالداخلة. القوات المسلحة المغربية تراقب الوضع متأهبة لكل احتمال عند الجدار الأمني والنقاط الاستراتيجية على طول الحدود ولكن ليس هناك أثر لا لمعارك ولا لقصف ولا قصف مضاد.

لماذا هذا الإخراج الكفكاوي لحرب ضروس لم تقع ولا تقع؟ لماذا تركيب الحروب في الأستوديوهات لخلق “حقائق بديلة” كما يسميها بعض الشعبويين في أمريكا؟ خصوصا من طرف وكالة أنباء رسمية وتلفزيون رسمي المفترض فيهما الموضوعية والتجرد والتأكد من الخبر وعدم فبركة الأخبار الزائفة.

أظن أن النصر الدبلوماسي الذي يحققه المغرب بشكل يومي يحرج جهات داخل الحزائر وهي التي اعتادت على تسويق أسطورة منذ زمان مفادها أن المغرب اقتصادُه على حافة الانهيار. وشعبُه يئن تحت وطأة الجوع، وقواته المسلحة مرابطةٌ رغم أنفها في الصحراء، ودبلوماسيتُه في عزلة تامة، ونظامه السياسي يستحوذ هل خيرات البلاد ويعيث بطشا في البلاد. نجاحات المغرب السسياسية والدبلوماسية والاقتصادية وثقله الدولي بقيادة الملك محمد السادس قَوَّض هذه الأسطورة بل وجعل الكثير ينظر إليها على أنها أخبارا زائفة نُسِجَت منذ عقود وأظهرت الننائج على أرض الواقع زيفها بالملموس. من الصعب على جهات سوَّقت لصورة مشوَّهة حول المغرب لعقود من الزمن أن تستيقظ يوما ما وتقر بأن المغرب هو غير ما نسجته أخْيِلتُهم. لهذا هرولوا إلى الفبركة والزيف والتزييف ولَيِّ عنق الحقيقة. ولكن التاريخ لا يرحم و “حبل الكذب قصير” كما يقول المثل. انظر كيف أن الأنظمة الشمولية التي كانت تدور في فلك الاتحاد السوفياتي كانت تنسج الأساطير وتحبكها ونستعمل البروباغاندا لتسويقها، ولكن حين دقت ساعة التاريخ انهارت ك”قصور الرمال” حين يتربص بها موج البحر. من يزرع الحقية يجنى ثمارها ومن يزرع الكذب يجني ثماره كذلك. قال الله تعالى “فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ”، و“قُلْ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ”، صدق الله العظيم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة