5 فوائد لنمو الشعر والعناية بالبشرة مع زيت اللافندر

حرر بتاريخ من طرف

كان اللافندر عنصراً أساسياً في منتجات التجميل والطب التقليدي لعدة قرون. يشتهر عطره المنعش والجذاب بقدراته المريحة والهادئة. لكن هل تعلمين أن الزيت المطهر للغاية والمضاد للبكتيريا يحتوي على عدد كبير من فوائد الجمال للبشرة والشعر؟

يحتوي الزيت العطري المهدئ أيضاً على عدد كبير من فوائد الجمال للبشرة والشعر. له استخدامات واسعة تتراوح من إصلاح الأطراف المتقصفة إلى شفاء الجلد المتعثر وإصلاح الندبات والعلامات غير المرغوب فيها، ما يجعله إضافة للعناية الذاتية إلى أي حقيبة تجميل أو خزانة حمام.

كشفت الأبحاث الحديثة التي أجراها الفريق في WeThrift أنه خلال الشهر الماضي، زادت عمليات البحث عن زيت اللافندر بنسبة 97٪. مع وضع ذلك في الاعتبار، قام فريق التجميل بتفصيل الفوائد المتعددة لشعرك وبشرتك أدناه.

تحفيز نمو الشعر
يمكن أن يكون ترقق الشعر وتساقطه ناتجاً عن العديد من العوامل المختلفة، بما في ذلك الإفراط في التصفيف والوراثة والهرمونات والأدوية والتوتر. يمكن للخصائص المضادة للميكروبات الموجودة في اللافندر أن تساعد في تكوين فروة رأس أنظف، وهو أمر ضروري لنمو الشعر ومفيد في علاج تساقط الشعر. يمكن للمركبات الكيميائية الموجودة في الزيت أيضاً أن تخفف الالتهاب وتعزز نمو الشعر.

وجدت دراسة أجريت في عام 2016 أنه عندما يُطبق زيت اللافندر على الحيوانات، ينمو المزيد من الشعر بمعدل أكثر سمكاً وأسرع من المعتاد. يمكن للزيت أن يحافظ على فروة رأسك صحية، ويغذي بصيلات الشعر، ويحارب التكسر وتقصف الأطراف، ويحافظ على الخصلات قوية من الجذور إلى الأطراف.

يعالج قشرة الرأس
قشرة الرأس هي حالة مزمنة تحدث عندما تصبح فروة الرأس جافة وحمراء ومثيرة للحكة وتنتج خلايا الجلد الميتة. يمكن أن يتفاقم خلال فترات الإجهاد والمرض ويمكن حتى أن يحدث عندما يصبح الطقس بارداً وجافاً.

يمكن أن تمنع الخصائص الطبيعية المضادة للفطريات والمطهرة لزيت اللافندر نمو البكتيريا والفطريات على فروة رأسك. إلى جانب الفوائد المضادة للالتهابات، يمكن أن يساعد في تهدئة الحكة والجفاف في فروة رأسك ومحاربة قشرة الرأس أو التهابات فروة الرأس الشائعة.

للحصول على أكثر النتائج فعالية، اخلطي بضع قطرات من زيت اللافندر مع زيت جوز الهند، ودلكي فروة الرأس وخط الشعر ثم اغسليه.

يلطف الأكزيما والجلد الجاف
الأكزيما هي حالة جلدية مزمنة تتميز بالحكة والالتهاب والتورم وتشقق الجلد في الجسم. سواء كانت حالة الجلد خفيفة أو شديدة، يمكن أن تسبب بقعاً حمراء مثيرة للحكة على الجلد تزداد تهيجاً عند الخدش. نظراً لأن اللافندر له خصائص مضادة للفطريات ويمكن أن يقلل الالتهاب، فإنه يساعد على تهدئة البشرة المعرضة للإكزيما.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تساعد الخصائص المطهرة للخزامى في تسريع عملية معالجة الحروق الرئيسة وعلاج ندبات حب الشباب والأكزيما. لجني فوائد زيت اللافندر، دلّكي بلطف مباشرة على الجلد المصاب.

يساعد على منع التجاعيد
يشتهر زيت اللافندر بخصائصه المجددة للبشرة التي يمكن أن تؤخر بفعالية ظهور الخطوط الدقيقة والبقع العمرية والتجاعيد والبقع الشمسية عند وضعها مباشرة على الجلد.

زيت اللافندر غني بمضادات الأكسدة التي تساعد على تحفيز نشاط عمليات الجسم الطبيعية المضادة للأكسدة وتساعد على معالجة الجذور الحرة. يمكن أن يساعد استخدام زيت اللافندر في تقليل ظهور التجاعيد حول الفم وتحت العينين والجبهة والذقن، ما يمنحها مظهراً أكثر شباباً.

يزيل السموم ويقلل من حب الشباب
يحتوي زيت اللافندر على خصائص تساعد على قتل البكتيريا ويمكن أن يمنع ويعالج حب الشباب ويحسن صحة الجلد عموماً. يتشكل حب الشباب عادة عندما لا تنتج بشرتك ما يكفي من الزيت الطبيعي. يمكن أن يكون جفاف الجلد نتيجة لانخفاض أو نفاد إنتاج الزيت، ويمكن أن يؤدي في كثير من الأحيان إلى انسداد المسام وحب الشباب. يمكن أن يؤدي استخدام زيت اللافندر إلى ترطيب البشرة بلطف.

بالإضافة إلى ذلك، يحتوي زيت اللافندر على خصائص طبيعية مضادة للبكتيريا يمكنها قتل البكتيريا التي يمكن أن تسبب ظهور حب الشباب. لاستخدام الزيت العطري، خفّفيه بزيت جوز الهند أو زيت ناقل آخر وضعي كمية صغيرة منه مباشرة على بشرتك بعد غسل وجهك.

المصدر: نواعم

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة