يونس التايب يطلق النار على العشراوي

حرر بتاريخ من طرف

هل تعرفون من هي ؟؟؟
أكيد أن كثيرين لا يعرفونها، لأنه لا نعرف لها إنجازًا واحدا حقيقيا لفائدة القضية الفلسطينية، أو أي من القضايا، اللهم ما كان من كثرة الكلام و”أشياء” أخرى …

هي سيدة قضت سنوات عمرها و هي “تناضل” بأسلوب خاص، لا علاقة له بالتعريفات التقليدية للنضال كما نعرفها …

باسم “النضال ضد الاحتلال”، قضت سنوات وهي تتنقل من مكان إلى مكان عبر العالم، لتلقي كلمات ومداخلات في لقاءات تلفزيونية وندوات عامة تقام في الفنادق الفخمة، وتسافر من عاصمة جميلة إلى عاصمة أجمل، وتركب في درجة البيزنيس كلاس عبر أرقى الخطوط الجوية، ولا تأكل إلا لذيذ الطعام، ولا تشرب إلا أرقى أنواع المشروبات، وتلبس الحرير وأغلى الفساتين، وتضع الحلي و العطور الباريسية… وفاتورة كل شيء تريده “مدللة النضال”، يؤدى لها من حصتها من الميزانية الموجهة من الدول العربية، وعلى رأسها المغرب، لدعم الشعب الفلسطيني في المخيمات …

باسم النضال اجتمعت مع “المحتل” ونسقت وفاوضت وباعت واشترت بالشكل الذي كانت توحي به لها بوصلة “النضال” في ساعات متأخرة من ليالي “الندال”…

واليوم بعد أن بلغت 74 سنة، تجرأت باسم “النضال والقضية” لتصفنا، دولة وشعبا، بما لا يمكن أن ينطق به سوى من فسدت أخلاقه و قل حياءه وكثر لؤمه واقترب من الخرف…

هل تعرفتم عليها ؟؟؟

لن أذكر اسمها هنا، وإن كان بداخلي رغبة قوية في أن أصرخ من شدة الغضب، وأنعتها بما تستحقه من كلام قاسي ….

لكنني لن أفعل ذلك، لثلاثة أسباب :

أولها، لأننا تعلمنا من أمهاتنا المغربيات المناضلات الشريفات أن لا نوجه سيء الكلام للنساء عموما، وللنساء العجائز خاصة…

ثانيا، لأنني لا أريد لصورة سيدة نطقت كفرا، أن تغطي بسفاهتها على ما هو راسخ في ذهني من صور جميلة عن النساء الفلسطينيات اللواتي يجسدن النضال الحق في الميدان، دون أن يصلهن حقهن من الدعم العربي، والمغربي جزء منه، لأن “مدللة النضال في الصالونات النخبوية ومحلات العطور” ظلت لسنوات طويلة تأخذ نصيبها منه حتى تستمر في نضالها…

ثالثا، لأنني علمت أن “مدللة النضال” قدمت، قبل أسبوع، استقالتها من منظمة التحرير الفلسطينية احتجاجا على “تهميشها”. وقد قبل الرئيس أبو مازن الاستقالة لأنه تعب من ابتزازها المرضي المزمن.
وعليها يكفيها ما هي فيه من ضغط نفسي من أثر التهميش الذي طالها، وضغط توقف تدفق المال الذي تحتاجها لتغطية “حاجياتها النضالية”…

عندنا في المغرب نقول “الله يتمم ما بقي من أعمارنا على خير… !”… ويبدو أن تلك “المدللة”، تحتاج أن ندعو لها عن ظهر الغيب، لعل الله يتمم عليها ستره عن التفاصيل الخاصة من سنوات “نضالها”… تفاصيل لو انكشفت للناس، لسقطت صورة المعنية سقوطا مدويا، ولسقط معها أمثالها من المتطاولين علينا، ولسقط تاريخ من الكلام ومن “النضال” الكاذب، ولصمت كثير من المتكلمين من “أهلنا”…
و #سالات_الهضرة

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة