هل ضاعت حقيقة كورونا بين الإشاعة والمؤامرة؟

حرر بتاريخ من طرف

تقوم نظرية المؤامرة حسب العالم السياسي مايكل باركون على نظرة ان الكون محكوم بتصميم،كما تقوم هذه النظرية على مبادئ ثلاث:” لا شيئ يحدث بالصدفة ، و لا شيئ يكون كما يبدو عليه ، و كل شيئ مرتبط ببعضه”، و لا تقوم في غالب الأحيان هذه النظرية على أدلة و براهين ، بل على إستنتاجات و تخمينات تغديها في غالب الأحيان عجز البشرية على تقبل الحقائق البسيطة او الروايات الرسمية الصادرة عن الحكومات .

و يمكن الجزم بأن هذه النظرية تحتاج الى الكثير من الإيمان ، و الذي قد يعوض الإجتهاد الفكري و العلمي ، كما هو الشأن نفسه في جدلية العقل و النقل التي ارتبطت ب”علم الكلام “، بداية من فرقة المعتزلة منذ السنة 80 ه و الى غاية 130 ه، و هي الفرقة التي إشتهرت في التاريخ الاسلامي بتغليب العقل على النقل ، بينما كان الأصل هو تغليب النقل على العقل ، و منذ ذلك مازالت هذه الإشكالية ترخي بظلالها على العديد من المؤلفات و الكتب ، كما ان حاجة العقل البشري لتفسير كل الظواهر التي تحيط به ، تفرض عليه تغليب العقل و المنطق بدل تقبل التفسيرات الجاهزة و التي يتعين الإيمان بها كما هي .

على العموم فإن الغاية تبقى دائما هي نفسها ، لا بالنسبة للحكومات و الأنظمة التي تزود الشعوب ببعض المعلومات قصد تكوين وعي مجتمعي و أيضا ذاكرة مجتمعية قائمة على تصريحات رسمية و روايات معينة قد تكون مدعمة بدلائل و حجج لتخاطب العقل البشري أينما كان ، و على عكس ذلك تقوم نظرية المؤامرة على نفس الغاية و هي مخاطبة الشعوب و تكوين وعي مجتمعي قد يكون ضد الروايات الرسمية ، و ذلك بأعتماد المبادئ الرسمية لهذه النظرية دائما .

من اجل هذا الوعي المجتمعي تقوم الحرب الكلامية ، و يتجدد في كل مرة الصراع ، و تكون المعلومة هي السلاح سواء كانت صحيحة أم خاطئة ، و بينما تؤكد الحكومات انها مصدر موثوق للمعلومات الصحيحة و الموثوقة ، يقوم رواد نظرية المؤامرة بتفنيد ذلك ، و دعوة العامة إلى الإيمان بأن كل شيئ مرتبط و ان المعلومات التي تدعي الحكومات انها صحيحة ، ما هي إلا معلومات تهدف إلى إخفاء الحقيقة .

سخرية القدر ، و سخرية الزمان ، نراها حينما تنقلب الادوار و تصبح الحكومات تبرر بعض مواقفها او قراراتها بناءاً على نظرية المؤامرة و قد شاهدنا ذلك في دعوة جورش بوش الابن للحرب في العراق ، حين عجز عن تحصيل قرار لمجلس الامن للقيام بذلك ، كما شاهدنا مثلاً الرئيس الحالي لأمريكا حين يتحدث عن جمهورية الصين و مؤامرتها العظيمة في ما يتعلق بكورونا و حول ما إذا كانت أخفت بعض المعلومات حول الفيروس ، و هكذا فقط … نحن نعيش اليوم حرب المعلومة و حرب الحقيقة الضائعة ، بين قوة الإشاعة و ضعف المعلومة الصحيحة.

و على الرغم من أن هذه الحروب ليست بجديدة في ذاكرة التاريخ ، فإن المنتصر فيها اليوم قد يكون حاكم العالم سياسياً و عسكرياً و إقتصادياً ، و إن كان لدينا شك في ذلك ، فما علينا سوى مراجعة تاريخ الحرب الباردة بين القطب الشرقي و الغربي و أساساً بين الاتحاد السوفياتي و الولايات المتحدة الأمريكية ، و منذ ذلك الحين تبقى حرب المعلومة هي السائدة و هي أساس كل الحروب الاخرى ، و هكذا قد يكون منشور على صفحة الفايسبوك يحمل معلومة ما ، أبلغ من إطلاق رصاصة على الحدود ، هذا يذكرني شخصيا بالمقاومة الفلسطينية حينما استعانت بالكتابة على الجدران و اطلاق النكت و القصص القصيرة ضد الكيان الإسرائيلي الذي يحمل بنادق أمامهم ، فما كان تأثير تلك المقاومة الأدبية أبلغ للتعريف بالقضية و إقناع العالم بوحشية الكيان الصهيوني و جبروثه .

ختاماً ، يصعب مما لا شك فيه تحديد المعلومة الصحيحة اليوم ، ليس فقط بخصوص فيروس كورونا او غيره ، بل بكل القطاعات و الميادين ، لأن الجميع منخرط اليوم في هذه الحرب المعلوماتية القذرة سواء بعلم او دونه ، كما ان تصرف بسيط عبر مواقع التواصل الإجتماعية مثل ” تسجيل الإعجاب” او ” نشر منشور” او التبليغ عن منشور سيئ ” قد يكون حسب نظرية الفوضى حاسماً في تقرير مصير الأمم دون مبالغة تذكر .

عادل أيت بوعزة

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة