منتدى بمراكش لمساعدة الشباب على تملك الآليات الكفيلة بتطوير الحس الريادي لديهم

حرر بتاريخ من طرف

نظمت المنظمة الدولية لطلبة علوم الاقتصاد والتجارة فرع مراكش، اليوم الأحد بالمدينة الحمراء، منتدى “الشباب يتحدث” والذي يعد فرصة للقاء بين الشباب المغربي، لتمكينهم من الآليات الكفيلة بتطوير الحس الريادي لديهم.

ويهدف هذا المنتدى إلى أن يشكل فضاء يلتقي فيه شباب مغاربة من آفاق مختلفة لتبادل الأفكار وتقاسم الآراء ووجهات النظر حول مجموعة من القضايا التي تستأثر باهتمامهم، وكذا استشراف آفاق جديدة للمساهمة من موقعهم في تقدم ورقي المجتمع.

و في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أ وضح رئيس فرع مراكش للمنظمة، فيصل شندالي، أن هذا المنتدى الذي يعتبر مبادرة أطلقتها هيئة الأمم المتحدة بشراكة مع الجمعية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة ال17، يشكل أرضية للنقاش حول المشاكل التي تعترض الشباب، والمرتبطة بالخصوص بالتعليم واندماجهم في سوق الشغل.

من جهتها، أبرزت المشرفة على تسيير المنتدى مريم جودة، في تصريح مماثل، أن هذا المنتدى يشكل ملتقى متميزا يعنى بالشباب بهدف تشجيعهم على تطوير قدراتهم وامكاناتهم من أجل ايجاد حلول للمشاكل الاجتماعية التي يواجهونها على مستوى جهة مراكش آسفي.

وأضافت أن هذا المنتدى يرتكز على أهداف التنمية المستدامة التي سطرتها منظمة الأمم المتحدة وعلى التبادل وتطوير الحس الريادي لدى الشباب بالمغرب.

وتميز هذا المنتدى، الذي عرف مشاركة العديد من المتدخلين من قطاعات مختلفة، بتنظيم عدة ورشات لفائدة الشباب تمحورت حول خمسة أهداف مرتبطة بالبيئة والصحة والمقاولة والابتكار والتعليم.

يشار إلى أن المنظمة الدولية لطلبة علوم الاقتصاد والتجارة، التي أحدثت سنة 1948، تعد أكبر منظمة في العالم تدار من قبل الطلاب حيث تضم أزيد من 90 ألف عضو وتوجد ب126 بلدا ضمنها المغرب.

وتوفر هذه المؤسسة الدولية برامج تبادل دولية تساعد الشباب على استكشاف وتطوير القدرات القيادية ليكون لهم أثر إيجابي على المجتمع، كما بتأهيل شباب واعدين لتجعلهم قادة مسؤولين برؤية منفتحة على العالم، وذلك عبر طريقة مبتكرة جدا تتكون من تجارب قيادية فريدة وفرص تدريب دولية.

وتتكون شبكة المنظمة بالمغرب من مكاتب محلية تتوزع على 20 جامعة ومدرسة عليا في مختلف جهات المملكة، وتضم قرابة 300 عضو.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة