ملتقى لانضاج الاختيار التكويني والمهني بثانوية صلاح الدين الايوبي بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

محمد التكناوي

لا مراء في كون المؤسسة التعليمية باتت هي المحك الحقيقي لكل اصلاح، ومعيار كل تجديد، فساحاتها وفضاءاتها وحجراتها ومرافقها ، هي التي تحتضن كل تفاصيل العمليات التربوية التواصلية والمعرفية والسلوكية المتبادلة بين مختلف الفاعلين والمتدخلين في حقل التربية والتعليم، انها الحياة المدرسية والاهتمام بها هو في عمقه تأهيل للمدرسة المغربية هذا التأهيل الذي اضحى ضروريا وحتميا لمسايرة التحولات المتسارعة التي تساهم و تمكن المتمدرسين من تعليم منتج نافع وجيد ينطلق اساسا من حاجاتهم واهتماماتهم وينبني على ميولهم واختيارهم ويشكل ركيزة لمشروعهم الشخصي المستقبلي.


وارتباطا بهذا السياق وفي اطار العمل بمشروع المؤسسة المتصل بالحياة اليومية والهادف الى دعم العمل التربوي في مختلف مساراته سعيا الى رفع مستوى التعليم وتحسين جودته والى تحقيق الترقي الذاتي للتلميذات والتلاميذ، و ايمانا ايضا بدور التوجيه التربوي الذي اضحى يكتسي اهمية بالغة في برامج اصلاح التعليم نظرا لارتباطه بالمستقبل الدراسي والتكويني والمهني للتلاميذ قامت ثانوية صلاح الدين الايوبي التأهيلية المتواجدة بتراب مقاطعة المنارة نهاية الأسبوع المنصرم بتنظيم يوم تواصلي واعلامي من اجل توطيد مقاربة القرب والتبادل المباشر حول تيمة آفاق ما بعد البكالوريا لفائدة التلميذات والتلاميذ المستهدفين من هذه العملية.

وقد اعتمد هذا اليوم الاعلامي حسب المصفوفة التقنية المؤطرة، على اكثر من سند تواصلي ملصقات ومطويات ودعائم اعلامية وغيرها والتي وضعها المركز الجهوي للإعلام والمساعدة على التوجيه رهن تصرف ادارة المؤسسة، وقد شكل هذا اللقاء محطة للتذكير بأهمية التوجيه كمقاربة أساسية للمواكبة والمصاحبة وانضاج الاختيار التكويني والمهني، ومنح معطيات محينة للتلاميذ لمساعدتهم على توطيد وتدقيق مشاريعهم الشخصية، وانبرى اطار في الاستشارة والتوجيه لتوضيح وشرح خصوصيات عدد من الجامعات والمعاهد العليا المغربية وبصفة خاصة المؤسسات ذات الاستقطاب المحدود التي تؤمن تكوينات ذات جودة عالية الى ان المقاعد البيداغوجية بها جد محدودة ما يبرر لجوءها الى الانتقاء الاولي المبني على النقط الاشهادية المحصل عليها، وايضا الجامعات ذات الاستقطاب المفتوح والتي تمنح بدورها تكوينا اكاديميا متينا الا ان هذه المؤسسات قد تعرف بعض الاكتظاظ نظرا لكونها مفتوحة في وجه جميع التلاميذ الحاصلين على المؤهل العلمي المطلوب اي البكالوريا، وعلى هامش هذا اللقاء تم الاتفاق على تخصيص يوم الجمعة من كل اسبوع كموعد قار لتجسير التواصل بين اطر الاستشارة والتوجيه وتلميذات وتلاميذ المؤسسة للإجابة عن كل استفهاماتهم وتساؤلاتهم المتعلقة بالمسارات والمسالك لما بعد البكالوريا وذلك في اطار لقاءات جماعية و مقابلات فردية.

و رغم الاقبال المكثف من طرف التلاميذ لحضور فقرات هذا الملتقى الذي استحسنه الجميع، فقد مر في احترام تام للتدابير الوقائية والاجراءات الاحترازية ووفقا للبرتوكول الصحي الذي وضعته السلطات العمومية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة