مسؤولة مغربية تكشف حقيقة وجود صلة بين لقاح أسترازينيكا وحالات تخثر الدم

حرر بتاريخ من طرف

أكدت مديرة المركز المغربي لمحاربة التسمم واليقظة الدوائية، رشيدة السليماني بنشيخ، أن لا علاقة بين استعمال لقاح أسترازينيكا وحدوث حالات جلطات أو حالات التخثر لدى المستفيدين منه.

وقالت السليماني بنشيخ في حوار خصت به القناة الإخبارية (إم 24) التابعة للمجموعة الإعلامية لوكالة المغرب العربي للأنباء، إنه سواء على مستوى اللجنة المركزية للتلقيح أو اللجنة التقنية لليقظة الدوائية أو اللجنة الوطنية لليقظة الدوائية، وأيضا على مستوى المعطيات المتوفرة “موقف المغرب اليوم، هو أنه لا توجد أية صلة يمكن رصدها بين استخدام لقاح أسترازينيكا وظهور حالات جلطات دموية”.

وتابعت أنه “في المغرب، لدينا أربع حالات من هذه الجلطات ظهرت بعد نحو أسبوع أو عشرة أيام من تلقي اللقاح”، موضحة أن هذه الحالات ظهرت لدى مستفيدين مسنين لديهم عوامل اختطار أخرى كمرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم أو قلة النشاط البدني.

وأكدت أنه “عموما، مؤشر حالات الجلطات الدموية يكون 1,5 لكل ألف شخص، بينما في المغرب من أصل خمسة ملايين شخص تلقوا اللقاح هناك فقط أربع حالات مصرح بها، أي بمؤشر أقل من حالة واحدة لكل مليون شخص”.

وأشارت السليماني بنشيخ إلى أن كل ما تناقلته وسائل الإعلام وما يحدث في الخارج، يدفع العموم إلى ربط أي حالة باللقاح، مسجلة أن “رأينا في الموضوع أكده الخبراء الذين يقولون أن هؤلاء المرضى لهم خصائص متطابقة مع المرضى الآخرين الذين نستقبلهم بانتظام بغض النظر عن اللقاح”.

لذلك، عقد اجتماع أمس الأربعاء مع 16 خبيرا من اختصاصات متعددة يمارسون بمراكز استشفائية متخصصة اعتادوا على تتبع مثل هذا النوع من الحالات. وقالت “إن هؤلاء استنتجوا أن المرضى الأربعة الذين ظهرت عليهم حالات الجلطات الدموية لهم بالضبط نفس خصائص المرضى الآخرين الذين يستقبلونهم بشكل منتظم وليس لتلقي اللقاح”.

من جهة أخرى، أوردت مديرة المركز المغربي لمحاربة التسمم واليقظة الدوائية “أننا اليوم، نوجد في مرحلة المراقبة بهدف الكشف السريع عن الحالات غير المرغوب فيها”، مفيدة بأن نسبة 50 في المائة من الحالات الواردة هي من الأنواع العادية المتوقعة.

وذكرت أنه منذ إطلاق حملة التلقيح “رصدنا نحو 1,3 حالة من بين ألف شخص مستفيد منه، وهو ما يعد أمرا جيدا لأن ذلك يعطينا رؤية واضحة عما يحصل على أرض الواقع”، مضيفة أنه تم الأخذ بالحالات وعمليات جمع الآثار المتوقعة وغير المتوقعة، من بينها ما تم اكتشافه أثناء التجارب السريرية أو تلك التي تحدث عادة عن طريق حقن أي نوع من اللقاح (تعب، آلام المفاصل، حمى، احمرار، ألم…).

ومن بين الحالات المتوقعة التي تكتسي خطورة أكثر نسبيا، حالات الحساسية الشديدة، وفق المتحدثة التي شددت على أنها حالات نادرة، “لأنه من المعروف مسبقا ما إذا كان الشخص يمكن أن يصاب بحساسية خطيرة”، مفيدة في هذا السياق “لدينا حالة إلى حالتين من الحساسية الحادة ضمن مليون ملقح”.

وذكرت بأن وزارة الصحة سبق لها أن كونت أطقم مراكز التلقيح على كيفية التعامل مع الأشخاص القابلين للتعرض للحساسية، وحث كل شخص تم تلقيحه على البقاء 20 دقيقة على الأقل في موقع التطعيم.

وبعد أن أشادت بإحداث وزارة الصحة لتطبيق (يقظة لقاح) للتتبع الطبي أو التبليغ عن بعض الحالات غير المرغوب فيها، وبالانخراط “المتميز” للمغاربة في هذه العملية، كشفت السيدة السليماني بنشيخ أن 60 في المائة من تلك الحالات متأتية عبر هذا التطبيق، وأيضا عبر المكالمات الهاتفية، موضحة أن هناك رقما هاتفيا موجها إلى الفئات الملقحة، بينما رقم آخر خصص لأطقم وزارة الصحة.

وفي السياق ذاته، أبرزت مديرة المركز دور المراسلين الجهويين لليقظة الدوائية الذين تعبؤوا للتوصل بالإشعار بشأن جميع الحالات غير المرغوب بها. وقالت “نحن لا نكتفي بسماع الحالات لدى الملقحين، بل نقوم بعمليات الجمع في جميع مناطق التراب الوطني”، معربة عن أملها في أن يتواصل هذا الحماس إلى ما بعد حملة التلقيح.

واعتبرت أن النظام الجيد لليقظة الدوائية هو ذاك الذي يرصد حوالي 300 إخطار لكل مليون نسمة، “ونحن في المغرب لدينا الكثير من الإخطارات، مما يعكس الانخراط الكبير للساكنة في هذا النظام الذي أحدث قبل 32 سنة ويشرك عددا كبيرا من الخبراء، بما يعد أحد الأنظمة الأكثر مردودية في الوقت الحالي”.

وتابعت السليماني بنشيخ بالقول إنه إلى جانب مراكز سويدية وهندية، “نحن معترف بنا على الصعيد الدولي ضمن ثلاثة مراكز عالمية وصفتهم منظمة الصحة العالمية بالمتعاونة في هذه الظرفية بغرض تطوير اليقظة الدوائية عبر العالم”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة