في مثل هذا اليوم.. تفجيرات إرهابية هزت البيضاء

حرر بتاريخ من طرف

في مثل هذا اليوم، 16 ماي من سنة 2003، هزت تفجيرات إرهابية مدينة الدار البيضاء، كانت التفجيرات الأكبر من نوعها في تاريخ البلاد، وأوقعت 45 قتيلا بينهم 12 انتحاريا.

مباشرة بعد التفجيرات، بادرت السلطات المغربية إلى شن حملة اعتقالات واسعة في صفوف ما عرف حينها بالسلفية الجهادية وصلت إلى 5000 شخص، كما صدرت أحكام قضائية في حق عدد منهم بعضها بالإعدام والسجن المؤبد.

اليوم، وبعد مرور 16 سنة على تلك التفجيرات، تغيّرت الكثير من الأمور في المغرب، فالأخير اهتزّ على واقع “الإرهاب” لأكثر من مرة في الدار البيضاء ومراكش، (تفجيرات 11 مارس و14 أبريل 2007، وتفجيرات مقهى أركانة في مدينة مراكش في أبريل 2011.)، والدولة اختارت نهج الحرب الاستباقية باعتقال الآلاف من مُعتنِقي “السلفية الجهادية”.

في مثل هذا اليوم، الذي غير  وجه المغرب، وكسر مقولة “المغرب البلد الآمن”، توجه 14 “جهاديا”، ليلة الجمعة 16 ماي من عام 2003، بشكل مخطط له مسبقا، وفقا للروايات الرسمية، إلى أماكن حيوية مختلفة من العاصمة الاقتصادية، هي فندق “فرح” ومطعم “كازا ذي إسبانيا” والمقبرة اليهودية ومطعم “لابوزيتانا”.. حاملين أحزمة ناسفة تنفجر مع جرّة خاطفة يتحكم فيها انتحاري، جرة خاطفة كانت كفيلة بتحويل تلك الأماكن إلى كومة قش، وتحويل المتواجدين بها إلى أشلاء، في مشهد هز العالم العربي، وكان حديث العالم باكمله أنذاك.

كيف نفذ الإنتحاريون مخططاتهم؟

في ليلة جمعة سوداء، تفرقت الخلية المتكونة من 14 شخصا إلى مجموعات، الأولى تزعمها بوليقضان، وضمت محمد العمري ومحمد الأسمر حيث توجهوا إلى فندق فرح، وكانت خطتهم تقضي بأن يذبحوا حارس الفندق إذا منعهم من الدخول، والتفرق في مختلف جنباته والانفجار في نفس الوقت، إلا أن تراجع أحد الانتحاريين وهو حسن الطاوسي أربك المجموعة، حيث إن الطاوسي هرب من سيارة الأجرة التي نقلت المجموعة، مما دفع الثلاثة إلى الاستمرار في الخطة، وأمام باب الفندق هرب محمد العمري بدوره، وتخلص من حقيبة المتفجرات، وفي نفس الوقت تمكن كل من عبد الفتاح بوليقضان ومحمد الأسمر من تفجير نفسيهما عندما منعهما الحارس من الولوج، فقتل الحارس على الفور، ومن شدة الصدمة سقط العمري على الأرض فألقي عليه القبض، وترك حقيبته التي فجرها رجال الأمن بعد ساعات.

أما المجموعة الثانية التي تزعمها رشيد خليل، وضمت محمد مهني وخالد ثائب، فتوجهت إلى مقر الرابطة اليهودية بالمدينة.

سارع مهني وثائب نحو المدخل واقتحما الباب فيما تراجع رشيد خليل الذي عاين انفجارهما وتطاير أشلاء جثتيهما بالقرب من مقر الرابطة الذي كان فارغا، وضع رشيد حقيبته بين سيارتين قابعتين على حافة الطريق وفر من موقع الحادث.

المجموعة الثالثة تزعمها خالد بنموسى، وضمت محمد لعروسي ومحمد الغرباوي ومحمد حسونة، وتوجهت إلى نادي دار إسبانيا الذي كان غاصا بالناس وهناك حدثت مجزرة، حيث نجح الانتحاريون في تنفيذ الخطة المرسومة، قاموا بذبح الحارس وولجوا باحة النادي ثم فجروا أنفسهم دفعة واحدة، وهذا ما يفسر ارتفاع حصيلة الضحايا بهذا الموقع، تطايرت أشلاء الجثث في كل مكان ووصل بعضها إلى طوابق العمارات المجاورة.

وتوجهت المجموعة الرابعة إلى مطعم بوزيطانو الايطالي، وكانت تضم ثلاثة شبان، استوقفهم الحارس قبل الوصول إلى المدخل على بعد مترين تقريبا. وأمام إصراره على منعهم من الدخول قاموا بتفجير أنفسهم خارج المطعم الذي كان غاصا بالزبناء آنذاك، ولولا يقظة الحارس لكانت حصيلة الضحايا كبيرة.

إضافة إلى هذه الانفجارات حدث انفجار آخر بالقرب من المقبرة اليهودية القديمة الكائنة بحي شعبي فقير، وظل هذا الانفجار لغزا، فالمقبرة كانت فارغة، ولم يكن مفهوما سبب استهدافها.

وصل عدد ضحايا هذه التفجيرات غير المسبوقة في تاريخ المغرب إلى 45، بمن فيهم 12 انتحاريا، وتحولت أنظار العالم إلى المغرب الذي دخل دائرة الحرب الدولية على الإرهاب، وأصدر قانونا خاصا بمحاربة الإرهاب.

بعد مرور 16 سنة على الحدث الذي هز العاصمة الاقتصادية للمملكة، تغيرت الكثير من الأمور والمعطيات وتغيرت معها نظرة المحللين للوضع الأمني، وأصبح الإرهاب عابرا للحدود، الأمر الذي دفع المصالح الامنية إلى اللجوء إلى الحرب الاستباقية والاستثمار في المعلومات والفكر المعتدل، لأن المقاربة الأمنية وحدها لا تكفي فالأمر يحتاج مقاربات أخرى سوسيو اقتصادية وتربوية و إعلامية…

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة