فاجعة حافلة زاكورة-مراكش.. من المسؤول؟

حرر بتاريخ من طرف

فاجعة حافلة زاكورة-مراكش.. من المسؤول؟
في الوقت الذي اعترف فيه الوزيرالرباح أن الحكومة والمسافرين معا يتحملون المسؤولية في فاجعة انقلاب الحافلة التي خلفت 43 قتيلا، كان لعائلات الضحايا ومستعملي هذا الطريق رأي آخر، حيث يتهمون المسؤولين المحليين والمركزيين، بانعدام المراقبة، وعدم الإهتمام باستصلاح الطرقات. “أشهد ألا إله لله، وأشهد أن محمدا رسول الله… يا ربي.. يا ربي..” كانت هذه بعض الكلمات التي بقيت عالقة في ذاكرة “ابراهيم”، قبل أن يجد نفسه فوق أحد الأسرة بمستشفى ابن طفيل بمراكش، وهو محاط بطاقم طبي، يطمئنه على وضعه الصحي، بعد أن خضع لعمليتين جراحيتين بكل من ساقه وذراعه. ابراهيم، طالب جامعي بكلية الحقوق بمراكش، ينحدر من مدينة زاكورة، وكان قد استقل الحافلة في اتجاه مراكش، قصد الإستعداد للإمتحانات الإستثنائية التي ستجري خلال الأيام القادمة، والتي سبق لإدارة الكلية أن أرجأتها إلى شهر شتنبر الجاري، قبل أن تنقلب الحافلة بأحد المنحدرات الخطيرة بالجماعة القرية “زرقطن”، والتي خلفت 43 قتيلا، و21 جريحا. عويل،صرخات ونداءات كانت تصدر من الركاب، بينما الحافلة تتدحرج في أحد المنحدرات البالغ علوه أزيد من 200 متر:” الله..الله.. ياربي ياربي.. انخرط جميع الركاب في إطلاق نداءات الإستغاثة وطلب اللطف في هذا المصاب” يقول ابراهيم، غير أنه بعد استقرار الحافلة في أسفل المحذر، كان قد دخل في غيبوبة، لم يستفق منها إلا بعد أن خضع لعملتين الجراحيتين. ابراهيم، واحد من الركاب الذين كتبت لهم النجاة بعد هذا الحادث، لكنه فجع في زميليه عادل وأحمد، اللذين لقيا حتفهما، ومعهم عدد غير يسير من الطلبة:” كانت الحافلة تقل أزيد من 12 طالبا من مدينة زاكورة، حيث كنا جميعا مسافرين في اتجاه مراكش للإستعداد لموسم جامعي جديد، غير أن 9 طلاب كلهم لقوا حتفهم في الحادث” يقول ابراهيم. كانت الساعة تشير إلى حوالي السادسة من مساء يوم أمس الثلاثاء، عندما تجمهر المئات أمام وداخل قسم المستعجلات بمستشفى ابن طفيل بمراكش، من أفراد عائلات الجرحى، الذين كانوا يرفعون أكف الضراعة لله من أجل إنقاذ ذويهم، قبل أن تطلق “فاطمة” زغرودة ممزوجة بحشرجة والدموع تنهمر على خديها، عندما لاح في الأفق طيف “اسماعيل” الرضيع الذي نجا من الموت رفقة والدته “يامنة”. قبل أحد الوزراء الطفل “اسماعيل” وهنأ والدته على نجاتهما من هذا الحاث المأساوي، وبعده تعاقب على تقبيل الطفل العشرات من العائلات التي كانت بعين المكان:” لوليدات الصغار، بحال الملائكة.. الله كايحفظهم” قالت احدى النسوة، ووهي تحضن الرضيع “اسماعيل”. غير بعيد عن مستشفى ابن طفيل، وتحديدا بباب دكالة، حيث ترقد جثامين الضحايا الذين قضوا في الحادث بمستودع الأموات، كانت السلطات قد نصبت خياما لعائلات الضحايا في انتظار التعرف على هوياتها وتسليمها للعائلات، وفي انتظار ذلك، انخرطوا جميعا في الحديث عن أسباب الحادث. وفي الوقت الذي كان فيه عبد العزيز الرباح، وزير النقل والتجهيز يحطي التصريحات للصحافة و يحمل المسؤولية للمسافرين والحكومة معا، كانت عائلات الضحايا تستعرض في احاديثها جملة من العوامل والأسباب، وهي توجه أصابع الإتهام للحكومة وأجهزة المراقبة: الحالة الميكانيكية للحافلة، عدد الركاب الـ67 الذي يفوق الطاقة الإستيعابية القانونية، تجاوز سائقها الـ65 عاما، الطرقات غير المؤهلة، كلها عوامل كانت محط اتهام من قبل العائلات:” ما هو دور الجهات المعنية بالمراقبة من درك ملكي ومصلحة وزارة النقل؟، واش بنادم ولا رخيص لهاد الدرجة” يقول الحاج علي، الذي فقد زوجته وابنته في الحادث. “لا يمكن أن أرفض السفر في حافلة تقل أكثر من العدد المسموح به، بالنظر إلى الضغط الذي يشهده الطريق الرابط بين زاكورة ومراكش عبر وارززات، خاصة خلال العطل”، يقول أحمد، المنحدر من مدينة وارززات، والذي يعمل باحدى مقاولات البناء بمراكش. العدد الكبير لضحايا الحافلة، هو الذي لفت انتباه المسؤولين المركزيين، وشرعوا في البحث عن أسباب الحادث والجهة أو الجهات التي تتحمل جزءا من المسؤولية فيه، غير أن لعبد الله، الرجل السبعيني، ابن مدينة وارززات ، رأي آخر:” بدون مبالغة، كل يوم يتم تسجيل حادثة أو حادثتي سير على الأقل، في هذا الطريق، بسبب خطورة منعرجاته وعدم استصلاحه، عقب مخلفات الثلوج والتساقطات خلال فصل الشتاء”. ويضيف عبد الله، أنه في القوت الذي انقلبت هذه الحافلة، مخلفة 43 قتيلا، و21 جريحا، شهد نفس الطريق، وفي نفس اليوم، حادثة سير بين سيارتين خفيفتين باحد المنعرجات قرب وارززات، وخلف الحادث قتيلين وثلاثة جرحى، غير أن المسؤولين تحاشوا الحديث عنها. وباقليم الحوز، شهدت الجماعة القرية “أيجوكاك” حادثة سير آخرى مأساوية الأسبوع الماضي، وخلفت 8 قتلى وستة جرحى، وكان الأمر يتعلق بشاحنة تقل حوالي أربعين راكبا وأطنانا من البضائع والسلع والبهائم، غير أن الحادث، لن يمنع سكان المنطقة من ركوب الشاحنات مستقبلا، لأنها هي الوسيلة الوحيدة التي يجدونها أمامهم كل يوم أربعاء، للتوجه نحو السوق الأسبوعي للمنطقة. ويستسل عبد الله في الحديث، موضحا أنه خلال فترة الحماية الفرنسية، ومباشرة بعد فصل الشتاء، ينخرط المسؤولون في استصلاح الطريق بشكل دوري، وهو الأمر الذي استمر فيه المسؤولون بعد الإستقلال، إلا أن هذا التقليد توقف منذ منتصف الثمانينيات من القرن الماضي، حيث لا يتم اصلاح الطريق إلا لماما. غياب المراقبة في الطرقات، الوضع الميكانيكي للعديد من الحافلات، اهتراء الطرقات، وانعدام المسؤولية لدى السائقين وشركات النقل، كلها عوامل “بوأت” المغرب المرتبة الثالثة عالميا من حيث عدد ضحايا حوادث السير. فهل يعمل المسؤولون المحليون والمركزيون على إيقاف “حرب الإبادة” هذه.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة