حضور معارضة جزائرية للقاء بمراكش يثير غضب إعلام الجارة الشرقية

حرر بتاريخ من طرف

شنت الجزائر هجوما اعلاميا على المغرب، متهمة إياه بـ”تحريك ورقة تقرير مصير منطقة القبائل”، التي تطالب بها حركة “الماك”، الأمازيغية الانفصالية، في الجزائر.
 
وحسب يومية “اخبار اليوم” فقد استندت الجزائر، في اتهامها للمغرب، لـدعوة وجهها نشطاء جمعويون مغاربة، لحقوقية أمازيغية، معارضة للنظام الجزائري، هي نادية آيت عيسى، الأمينة الوطنية للعلاقات مع الشعوب الأمازيغية في حركة “الماك”، المطالبة بـ”تقرير المصير” لمنطقة القبايل الجزائرية، لحضور رابطة سكان الجبال في العالم، بمراكش.
 
وحسب ما نقلته صحيفة “الشروق”، لسان حال العسكر الجزائري، عن بيان نشرته حركة “الماك” الانفصالية بالجزائر، على موقعها الرسمي على شبكة الانترنيت، فان نادية آيت عيسى، زارت جنوب المغرب، وذلك في إطار الاستعدادات للمشاركة في رابطة سكان الجبال في العالم، بدعوة مزدوجة من رئيس الرابطة ميموني محند،  ورئيسة المؤتمر العالمي الأمازيغي، كميرا نايت سعيد.
 
ونشر موقع “الماك” على النت  تفاصيل، هذه الزيارة، التي قادت ممثلة “الماك” إلى جنوب شرق المغرب، إذ قالت أنّها قدمت إلى الممكلة “من أجل بث رسالة الأخوة والتضامن بين الأمازيغ”.
 
القيادية آيت عيسى، التي تحدثت عن تفاصيل زيارتها في شكل تقرير نشره موقع “الماك”، قالت صحيفة الشروق الجزائرية، انها “عادت لتزرع بذور الفتنة مجددا بين الجزائريين، عن طريق النبش في أحداث غرداية”.
 
ونقلت عن تصريحاتها قولها بالمغرب :”طوال الرّحلة، تأثرت جدا بكلمات خودير سكوتي الميزابي، الذي ادعت أنه يتألم في المنفى، بعيدا عن أهله في الجزائر”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة