حرائق العرائش وتطوان ووزان وتازة تخلف خسائر جسيمة وإجلاء 500 عائلة من منازلها

حرر بتاريخ من طرف

شهدت الحرائق الغابوية الخمس التي شهدتها أقاليم العرائش وتطوان ووزان وتازة، اليوم الخميس وأمس الأربعاء، إجلاء حوالي 500 عائلة من منازلها ضمن إجراءات استباقية لمنع وقوع أي خسائر بشرية.

وبحسب حصيلة مؤقتة، فقد أتت هذه الحرائق على 800 هتكار في حريق القلة بالعرائش، و190 هتكار في حريق موقريصات بوزان، وما بين 50 و80 هكتار في حريق الساحل بالعرائش، إلى جانب 20 هتكار في حريق جبل الحبيب بتطوان.

ففي إقليم العرائش، أفادت السلطات المحلية بأن الحرائق اندلعت بشكل متزامن بكل من غابة “بني يسف آل سريف” الواقعة بالمجال الترابي لجماعتي سوق القلة وبوجديان، وغابة “الساحل المنزلة” بجماعة الساحل وغابة “املبيكا” بمدينة العرائش.

وقالت السلطات إن المجهودات انصبت في جزء مهم منها على تأمين سالمة ساكنة الدواوير المجاورة لأماكن الحرائق والحفاظ على ممتلكاتهم، حيث تم وبشكل استباقي، نقل 246 أسرة من مساكنها درءا لكافة المخاطر المحتملة.

وأشارت إلى أن مجهودات كل المصالح المعنية تتواصل من أجل تطويق وإخماد هذه الحرائق بشكل تام ونهائي، حيث تمت تعبئة فرق للتدخل الأرضي مشكلة من المئات من أفراد القوات المسلحة الملكية والدرك الملكي والقوات المساعدة والوقاية المدنية ومصالح اليماه والغابات والسلطات الأمنية والمحلية، إلى جانب متطوعين من الساكنة المجاورة للغابات.

وبحسب المصدر ذاته، فإن هذه الجهود كانت مدعومة بآليات إطفاء وشاحنات صهريجية وسيارات إسعاف، إلى دانب أربع طائرات متخصصة في إخماد النيران من نوع “كانادير”.

وفي حصيلة مؤقتة، قالت سلطات العرائش إن النيران التي ساهمت في اشتعالها وانتشارها ظروف مناخية غير مواتية، خاصة في ظل ارتفاع درجات الحرارة وهبوب رياح قوية، أتت على ما يناهز 800 هكتار من الغطاء الغابوي، لحد الساعة، والمكون أساسا من أشجار البلوط الفليني والنباتات الثانوية.

وبإقليم تازة، أفادت السلطات المحلية بأن جهود الإطفاء تتواصل من طرف المئات من أفراد القوات المسلحة الملكية والدرك الملكي والقوات المساعدة والوقاية المدنية ومصالح اليماه والغابات والسلطات المحلية.

وأشارت إلى أن هذه الجهود مدعومة بوسائل تقنية أرضية وجوية من أجل عزل وتطويق الحريق الغابوي الذي اندلع منذ صباح يومه الخميس 14 يوليوز 2022، بغابة “باب ازهار”، جماعة الصميعة، دائرة تاهلة، إقليم تازة.

وبحسب السلطات، فقد مكنت عمليات التدخل من تجنب أية إصابات أو خسائر بشرية لحد الساعة، حيث تم تنقيل 250 عائلة تواجدت محلات سكناهم بالقرب من منطقة الحريق وتأمين إيوائها بأماكن آمنة.

وأوضحت السلطات المحلية بإقليم تازة، أنه تمت تعبئة 12 شاحنة صهريجية وطائرتين متخصصتين في إخماد النيران من نوع “كانادير” و12 سيارة نقل وإسعاف.

ووفق المصدر ذاته، فقد أتت النيران على ما يزيد عن 100 هكتار من الغطاء الغابوي المكون أساسا من الصنوبريات والأصناف النباتية الثانوية، وذلك ضمن حصيلة مؤقتة. كما زادت وعورة التضاريس بالمنطقة من صعوبة مهمة فرق التدخل لإخماد الحريق.

وقالت السلطات إن الجهود الميدانية لكافة المتدخلين ستبقى متواصلة، كما ستستمر تعبئة مختلف الإمكانات والوسائل التقنية لاحتواء الحريق وإخماده بشكل نهائي وتام.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة