تكناوي يكتب عن المهرجان الجهوي للمسرح الفردي المدرسي بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

محمد تكناوي.

يعتبر تجديد الحياة المدرسية من الدعامات التربوية الاساسية التي يجب الحرص على تطويرها وضمان الشروط الضرورية لجعلها افقا لاستيعاب الافكار الجديدة القادرة على دمج الوظيفة المدرسية على النحو الصحيح في قلب التحولات المجتمعية.

هذا الحضور القوي للحياة المدرسية ضمن مقومات سياسة اصلاح المنظومة التربوية والتكوينية أثار عدة قضايا واشكالات نعتقد انها قد تكون من بين مستلزمات و دوافع التوجه الجديد للوزارة الوصية على قطاع التعليم لارساء الاطار المرجعي للتشبيك الموضوعاتي في المجالات الثقافية والابداعية والفنية بين الاكاديميات والذي يتلائم مع الابدالات الجديدة في مجال ارساء مدرسة متجددة ومنصفة ومواطنة ودامجة كما تنص على ذلك أحكام القانون الاطار 51.17 و مقتضيات الرؤية الاستراتيجية 2015-2030 خاصة الرافعة 17 المتعلقة بتقوية الاندماج السوسيوثقافي الذي يرمي الى تمكين المدرسة من الاضطلاع بمهمتها في تحقيق الاندماج الثقافي عبر جعل الثقافة بعدا عضويا من ابعاد وظائفها الاساسية؛ ضمن هذا السياق كان المهرجان الجهوي للمسرح الفردي “المونودراما المدرسية” الذي نظمته الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي يومي 28 و29 ماي بفضاء احدى المؤسسات التعليمية الخصوصية، الذي شاركت فيه الفرق المتأهلة عن الاقصاءيات المحلية والاقليمية عن مختلف الاسلاك التعليمية بالمديريات التابعة للنفوذ الترابي للأكاديمية مراكش ؛ علما ان العروض التي تم انتقاءها ستشارك في النسخة الوطنية الاولى للمسرح الفردي الذي ستنظمه الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة العيون الساقية الحمراء خلال شهر يوليوز القادم.

وللإشارة فالمونودراما المدرسية او المسرح الفردي كما اوردت البطاقة التقنية التاطيرية الصادرة عن وزارة التعليم هو فن من الفنون الدرامية التي تعتمد على ممثل واحد يسرد احداثا عن طريق الحوار التشخيصي معتمدا مختلف المهارات والتقنيات سواء من خلال الالقاء او التقمص او المحاكاة او لعب الادوار لشخصيات متعددة في مشهد مطول.

وارتباطا بموضوع المهرجان الجهوي للمسرح الفردي الذي تتبع اشغاله الى جانب مولاي احمد الكريمي مدير الاكاديمية والمديرة الاقليمية لوزارة الشباب والرياضة قطاع الثقافة بآسفي، اسماء وازنة في المجالات الفنية والمسرحية والثقافية والاعلامية.

وقد اشرفت على تقييم العروض المقدمة والتي بلغت في مجملها 12 عرضا لجنة تحكيم تشكلت من فنانين ومبدعين ومثقفين وازنين على الساحة الثقافية والفنية جهويا ووطنيا يتزعمهم المخرج المسرحي الكبير الدكتور ابراهيم الهنائي والفنانة المسرحية والتلفزيونية لطيفة عنكور.

واسفرت مداولات لجنة التحكيم عن انتقاء الاعمال التي ستمثل الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي في النسخة الاولى للمهرجان الوطني للمسرح الفردي التي ستحتضنها كما سبقت الاشارة اكاديمية جهة العيون الساقية الحمراء وهذه الأعمال هي :

سلك الابتدائي- مسرحية “حلم مشاكس” مدرسة الامام الجزولي مديرية مراكش.

سلك الاعدادي مسرحية “الباب” اعدادية الاقامة مديرية اسفي.

سلك التأهيلي مسرحية “قف” الثانوية التأهيلية يوسف بن تاشفين مديرية مراكش.

وقذ اكد احد اعضاء لجنة الانتقاء لموقع كش 24 ان اللجنة وضعت معايير محددة تسمت بالموضوعية والدقة تم التوافق عليها في اختيار اجود الاعمال المعروضة، ومنها قياس قوة الصوت وقوة الاداء والحس التمثيلي والقدرة على مواجهة الجمهور والاحساس بالجمل وقوة الشخصية ومخارج الحروف وغيرها من المعايير.

و قبل اسدال الستار عن فقرات هذا المهرجان المائز عبر احمد الكريمي مدير الاكاديمية عن ارتياحه للأجواء البهيجة التي مر فيها هذا الحفل وكذلك ما ميز طرح الرؤى الفنية والابداعية من لدن التلاميذ من حرفية وتمكن، والدي ابان ايضا عن قدرة تلامدة هده الجهة على الاضافة الفنية والثقافية والابداعية في شتى مجالات التعبير والابداع. منوها بالنجاح والتوفيق الدي صادف أشغال هدا المهرجان الجهوي والدي تاتى بفضل تعاون وتازر الجميع منظمين وداعمين ومشاركين ومهتمين وضيوف. بدوره عبر ممثل اكاديمية جهة العيون الساقية الحمراء عن سروره بتتبع اشغال هذا المهرجان وبجودة الاعمال التي تم عرضها وايضا طريقة التظيم البديع والمحكم والتي سيستلهمها كتجرية تستحق الاحتذاء بها في الاقصاءيات النهائية للمهرجان الوطني الدي ستحتضنه اكاديمية العيون..

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة