تبرئة إمام مسجد بعد إعتراف لاجئة سورية بحصولها على المال ليتم ضبطها برفقته + فيديو

حرر بتاريخ من طرف

في تطور مثير لقضية إمام مسجد حي بنسودة بمدينة فاس الذي  إتهم بممارسة الرذيلة داخل مسجد “عمر ابن الخطاب”، حكم وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية فاس، يوم أمس الأربعاء، ببراءة الامام ومتابعة السيدة التي اعتقلت برفقته

وحسب مصادر متطابقة، فإن براءة الإمام جاءت بعد اعتراف السيدة التي ضُبطت برفقته والتي تبين أنها لاجئة سورية تمتهن التسول، حيث أخبرت وكيل الملك أنها دخلت المسجد المذكور بطلب من أشخاص منحوها مبلغا ماليا قدر في ألف درهم، وذلك لكي يتسنى لهم ضبطها رفقة الإمام.

وحسب ذات المصادر، فإن فصول الواقعة التي لم يتبين ما إذا كانت تصفية حسابات أو شيئا آخر لم تنتهي عند ذلك الحد، فاتفاق الأشخاص مع السيدة كان نهايته إعتقال الإمام بعد إشباعه سبابا من طرف شباب الحي الذين وثقوا عملية ضبطه بأشرطة فيديو واتهامه بممارسة الرذيلة، مع السيدة التي لا تزال رهن الاعتقال بينما أطلق سراح الامام المظلوم
 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة