“بينالي مراكش” تترك بصمات فنية وتخلد لوجوه البسطاء بشوارع المدينة الحمراء + صور

حرر بتاريخ من طرف

زين رسم جرافيتي جديد شارع “الحسن الثاني” بمراكش محتفلا ببسطاء المدينة عبر الرسم الذي جعل وجه مواطن يغلب عليه طابع البساطة و الابتسامة، في مقدمة مستقبلين زوار المدينة.

العمل الفني الذي انجز في إطار فعاليات مهرجان “بينالي مراكش” استغرق العمل فيه ثلاثة ايام، واختار له المنظمون للحدث الفني المتميز، واجهة عمارة قرب المسرح الملكي في ملتقى شارع الحسن الثاني وشارع محمد السادس بمقاطعة جيليز،  وصار العمل الفني بعد الانتهاء من انجازه  اول شئ يراه المسافرون وزوار المدينة الحمراء المغادرون لمحطة القطار، او القادمون من مدن اكادير و الصويرة ومدن الجنوب عبر شارع الحسن الثاني.

وتستمر عروض النسخة السادسة للمهرجان الدولي للفنون التشكيلية العتيقة “بينالي مراكش”، مجانا، لمدة 11 أسبوعا خلال، في مواقع وأماكن مختلفة بأنحاء مدينة مراكش التاريخية، بمشاركة فنانين ومفكرين وإعلاميين بارزين يمثلون إفريقيا والعالم العربي وآسيا وعددا من بلدان المهجر، بغاية تقديم سلسلة من العروض والمعارض الأرشيفية والأفلام والندوات والمحاضرات.

 

وحسب تصريح القيمة على المهرجان، الفلسطينية “ريم فضة”، فإن هذه التظاهرة التي انطلقت يوم 24 فبراير وتمتد الى غاية 8 ماي 2016 تحت شعار “لا جديد الآن”، ستعمل على توظيف خبراتها كمختصة في تاريخ الفن لإبراز الموروث الثقافي والتاريخي والحضاري لمدينة مراكش وجعل الزوار الذين يرتادون هذه الأخيرة باستمرار، ينغمسون في ثقافة المغرب بشكل عام.

وأشارت إلى أن “بينالي مراكش ” هو بمثابة نشاط ثقافي مغربي وإفريقي وعربي، وعبارة عن بوابة منفتحة على العالم، تساعد المدينة الحمراء على مواصلة تطورها المبني على أسس ثقافية وسياحية، وسيسهم في تنشيط المدينة ومعها المغرب سياحيا وثقافيا على غرار مهرجانات دولية مشابهة، وسيشكل فرصة للتضامن والتآزر بين الزوار والفنانين والمفكرين والإعلاميين لمناقشة المشاكل التي يعرفها العالم بشكل عام والمنطقة العربية على وجه 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة