بعد الانتعاشة المؤقتة للسياحة الداخلية.. هل تتساهل السلطات مع المسافرين خلال العطلة

حرر بتاريخ من طرف

بعد الانتعاشة المؤقتة للسياحة الداخلية مع بداية العطلة المدرسية وقبيل العيد، وبداية توافد المغاربة على الوجهات السياحية الكلاسيكية على غرار مراكش واكادير، بدأت التساؤلات حول الاجراءات التي سيتم اتخاذها في الايام المقبلة وبعد انتهاء العطلة، وفي اعقاب التساهل الذي طبع تنقل المغاربة في بداية العطلة.

وتأتي هذه التساؤلات بعد خروج السلطات بأول بلاغ في شأن التنقل والسفر من خلال بلاغ لعمالة فاس، والتي أعلنت عبر بلاغ لمركز القيادة و التتبع لكوفيد-19، تقنين التنقل من و إلى مدينة فاس خلال الفترة من 11 الى 16 ماي، في إطار التدابير الاحترازية لمواجهة كوفيد 19.

ويتعلق الامر بفرض الإدلاء بشهادة التنقل الاستثنائي مسلمة من طرف السلطات المحلية، مرفوقة بشهادة التلقيح ضد كوفيد 19 يتم تحميلها من موقع liqahcorona.ma أو نتيجة سلبية لعينة من تفاعل البوليميراز المتسلسل PCR ، وذلك في الفترة الممتدة من 11 الى 16 ماي.

وتسود حالة من الترقب بعد هذا البلاغ مخافة عرقلة سفر من لم يشد الرحال بعد نحو وجهته في العطلة، او عرقلة رحلة اياب الوافدين على عدة مدن مثل مراكش، بدعوى اتخاذ نفس الإجراءات، في انتظار حسم السلطات بمختلف الجهات في الامر، او تجاهل التطرق لتفاصيل الاجراءات، في اطار التساهل الذي طبع بداية العطلة لتشجيع السياحة الداخلية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة