انخفاض الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك بـ0,8% بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

سجل الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك بمدينة مراكش، خلال شهر نونبر الماضي، مقارنة مع الشهر السابق، انخفاضا قدره 0,8 في المئة، إذ انتقل من 103,7 إلى 102,9.

ويعزى هذا التغير، حسب تقرير للمديرية الجهوية للمندوبية السامية للتخطيط بمراكش آسفي، لتراجع الرقم الاستدلالي للمواد الغذائية بنسبة 1,9 في المئة، وتزايد الرقم الاستدلالي للمواد غير الغذائية بنسبة 0,1 في المئة.

ومقارنة مع الشهر نفسه من السنة الماضية، فإن الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك بمدينة مراكش لشهر نونبر، قد سجل ارتفاعا بنسبة 0,5 في المئة حيث انتقل من 102,4 إلى 102,9.

أما بخصوص الرقم الاستدلالي للأشهر الإحدى عشر الأولى من سنة 2020، فقد سجل ارتفاعا بنسبة 0,7 في المئة، مقارنة مع الفترة نفسها من سنة 2019، إذ انتقل من 101,8 إلى 102,5.

وهمت التغيرات في الأرقام الاستدلالية للمواد غير الغذائية المسجلة، ما بين شهري أكتوبر ونونبر 2020، بالأساس، أقسام “الملابس والأحذية”، و”الأثاث والأدوات المنزلية والصيانة العادية للمنزل”، التي عرفت ارتفاعا قدره 0,7 و0,5 في المئة، على التوالي، وكذلك خدمات “النقل” التي تراجعت بنسبة 0,3 في المئة. أما الأرقام الاستدلالية داخل أقسام المواد الغذائية، فقد سجلت ما بين شهري أكتوبر ونونبر 2020، تغيرات تراوحت بين انخفاض قدره 17,9 في المئة بالنسبة “للفواكه”، وارتفاعا قدره 2 في المئة بالنسبة “للأسماك وفواكه البحر”.

وعلى المستوى الوطني، سجل الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك ارتفاعا بنسبة 2ر0 بالمائة خلال شهر نونبر المنصرم، مقارنة بالشهر نفسه من سنة 2019.

وحسب مذكرة إخبارية للمندوبية السامية للتخطيط، فإن هذا الارتفاع نتج عن تزايد أثمان المواد غير الغذائية بـ0,4 بالمائة، واستقرار المواد الغذائية.

ومقارنة مع شهر أكتوبر الماضي، فإن الرقم الاستدلالي للاثمان عند الاستهلاك خلال شهر نونبر، شهد انخفاضا بـ0,7 بالمائة، وذلك بسبب انخفاض الرقم الاستدلالي للمواد الغذائية بـ1,8 بالمائة، وارتفاع الرقم الاستدلالي للمواد غير الغذائية بـ0,1 بالمائة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة