المغرب يشارك في أضخم مناورة عسكرية في الشرق الأوسط

حرر بتاريخ من طرف

يشارك المغرب في مناورات عسكرية إلى جانب 20 دولة، تقودها السعودية، اعتبرها الإعلام السعودية “الأكبر في المنطقة”، للحفاظ أمن “المنطقة والعالم”، حسب ما نقلته الصحف السعودية عن الوكالة الرسمية بالبلاد.

وتأتي المناورات التي تشارك فيها قوات جوية وبرية وبحرية، في خضم دور سعودي إقليمي متزايد، شمل إعلان إرسال طائرات حربية إلى
تركيا لاستهداف الجهاديين في سوريا، والاستعداد للمشاركة بقوات برية للغرض نفسه، حسب ما تناقلته وكالة فرس بريس.
وتشارك في المناورات دول مجلس التعاون الخليجي الإمارات الكويت، قطر، سلطنة عمان، البحرين، إضافة إلى مصر وباكستان والمغرب وماليزيا والأردن، ودول أخرى منها السنغال وتشاد وتونس.

وأشارت وكالة الأنباء السعودية إلى أن المناورات تمرين هو “الأكبر من نوعه من حيث عدد الدول المشاركة، والعتاد العسكري النوعي من أسلحة ومعدات عسكرية متنوعة ومتطورة منها طائرات مقاتلة (…) فضلاً عن مشاركة واسعة من سلاح المدفعية والدبابات والمشاة ومنظومات الدفاع الجوي، والقوات البحرية، في محاكاة لأعلى درجات التأهب القصوى” للجيوش المشاركة.

ورأت الوكالة ان التمرين العسكري يمثل “رسالة واضحة إلى أن المملكة وأشقاءها وإخوانها وأصدقاءها من الدول المشاركة تقف صفاً واحداً لمواجهة كافة التحديات والحفاظ على السلام والاستقرار في المنطقة، إضافة إلى التأكيد على العديد من الأهداف التي تصب جميعها في دائرة الجاهزية التامة والحفاظ على أمن وسلم المنطقة والعالم”.

وكان صلاح الدين مزوار، وزير الشؤون الخارجية والتعاون، قال إن المغرب سيبحث مسألة المشاركة في التدخل البري في سوريا، وذلك خلال محادثات ثنائية بين المغرب والسعودية جرت بالرباط بين وزيري الخارجية للبلدين.

وأضاف مزوار، في لقاء صحفي بمقر وزارة الخارجية يوم الأربعاء الماضي عقب وصول عادل الجبير، وزير الخارجية السعودي، أن هذا الموضوع لم يتم التطرق له، وهو موضوع وغير مطروح بشكل رسمي، لكن أضاف أن هناك تفكيراً ونقاشاً بخصوص الأمر.

وأجاب مزوار على أسئلة الصحافيين بالقول: “لم نتداول هذا الأمر هذا الصباح، وممكن نتداول خلال وجبة الغذاء”، ما يعني أن هناك إمكانية للتداول في الأمر، خصوصاً أن وسائل إعلام غربية أشارت إلى ذلك.

من جهته، قال عادل الجبير وزير الخارجية للمملكة العربية السعودية إن موضوع المشاركة في الحرب البرية هو بين الدول المعنية ودول التحالف، وأوضح قائلاً: “إذا كان هناك حديث سيكون بين المغرب ودول التحالف”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة