السبت 24 فبراير 2024, 10:16

إقتصاد

العجز التجاري يتراجع بنسبة 7.3 في المائة عند متم دجنبر الماضي


كشـ24 نشر في: 3 فبراير 2024

كشف مكتب الصرف أن العجز التجاري للمغرب بلغ 286,39 مليار درهم عند متم دجنبر 2023، أي بانخفاض قدره 7,3 في المائة مقارنة بالفترة ذاتها من السنة الماضية.

وأفاد المكتب، في نشرته المتعلقة بالمؤشرات الشهرية للمبادلات الخارجية برسم شهر دجنبر الماضي، بأن الواردات انخفضت بنسبة 2,9 في المائة لتبلغ 715,7 مليار درهم، بينما ارتفعت الصادرات على نحو طفيف بنسبة 0,2 في المائة لتبلغ 429,31 مليار درهم، مشيرا إلى أن معدل التغطية كسب 1,9 نقطة ليصل إلى 60 في المائة.

وأشار المكتب إلى أن تراجع واردات السلع راجع بالأساس إلى تراجع واردات المنتجات الطاقية، والمنتجات نصف المصنعة والمنتجات الخام. وبالفعل، تراجعت الواردات من المنتجات الطاقية بنسبة 20,4 في المائة، نتيجة انخفاض واردات الكازوال والوقود بقيمة 18,24 مليار درهم، ويعزى ذلك إلى انخفاض الأسعار بنسبة 17,9 في المائة مع انخفاض الكميات المستوردة بنسبة 7,3 في المائة.

وفي سياق متصل٬ سجلت المشتريات من المنتجات نصف المصنعة انخفاضا بنسبة 10,5 في المائة، نتيجة انخفاض المشتريات من الأمونياك بنسبة 58,7 في المائة.

وتراجعت الواردات من المنتجات الخام بنسبة 28 في المائة تحت تأثير انخفاض مشتريات الكبريت الخام بنسبة 10,7 في المائة.

أما بخصوص مشتريات المنتجات الغذائية، فقد سجلت ارتفاعا قدره 2,87 مليار درهم.

ومن جهة أخرى، ارتفعت الواردات من المنتجات الجاهزة للاستهلاك بنسبة 11,3 في المائة، ويرجع ذلك بالأساس إلى ارتفاع كل من مشتريات قطع الغيار وأجزاء المركبات السياحية بنسبة 27,7 في المائة والمركبات السياحية بنسبة 15,4 في المائة.

كما ارتفعت الواردات من منتجات التجهيز بنسبة 14,4 في المائة، منتقلة من 141,3 مليار درهم متم دجنبر 2022 إلى 161,68 مليار درهم متم دجنبر 2023.

كشف مكتب الصرف أن العجز التجاري للمغرب بلغ 286,39 مليار درهم عند متم دجنبر 2023، أي بانخفاض قدره 7,3 في المائة مقارنة بالفترة ذاتها من السنة الماضية.

وأفاد المكتب، في نشرته المتعلقة بالمؤشرات الشهرية للمبادلات الخارجية برسم شهر دجنبر الماضي، بأن الواردات انخفضت بنسبة 2,9 في المائة لتبلغ 715,7 مليار درهم، بينما ارتفعت الصادرات على نحو طفيف بنسبة 0,2 في المائة لتبلغ 429,31 مليار درهم، مشيرا إلى أن معدل التغطية كسب 1,9 نقطة ليصل إلى 60 في المائة.

وأشار المكتب إلى أن تراجع واردات السلع راجع بالأساس إلى تراجع واردات المنتجات الطاقية، والمنتجات نصف المصنعة والمنتجات الخام. وبالفعل، تراجعت الواردات من المنتجات الطاقية بنسبة 20,4 في المائة، نتيجة انخفاض واردات الكازوال والوقود بقيمة 18,24 مليار درهم، ويعزى ذلك إلى انخفاض الأسعار بنسبة 17,9 في المائة مع انخفاض الكميات المستوردة بنسبة 7,3 في المائة.

وفي سياق متصل٬ سجلت المشتريات من المنتجات نصف المصنعة انخفاضا بنسبة 10,5 في المائة، نتيجة انخفاض المشتريات من الأمونياك بنسبة 58,7 في المائة.

وتراجعت الواردات من المنتجات الخام بنسبة 28 في المائة تحت تأثير انخفاض مشتريات الكبريت الخام بنسبة 10,7 في المائة.

أما بخصوص مشتريات المنتجات الغذائية، فقد سجلت ارتفاعا قدره 2,87 مليار درهم.

ومن جهة أخرى، ارتفعت الواردات من المنتجات الجاهزة للاستهلاك بنسبة 11,3 في المائة، ويرجع ذلك بالأساس إلى ارتفاع كل من مشتريات قطع الغيار وأجزاء المركبات السياحية بنسبة 27,7 في المائة والمركبات السياحية بنسبة 15,4 في المائة.

كما ارتفعت الواردات من منتجات التجهيز بنسبة 14,4 في المائة، منتقلة من 141,3 مليار درهم متم دجنبر 2022 إلى 161,68 مليار درهم متم دجنبر 2023.



اقرأ أيضاً
إسبانيا تصادق على مطابقة رخص سياقة الشاحنات مع المغرب
قالت تقارير إعلامية، أن الحكومة الإسبانية صادقت، مؤخرا، على إجراءات مطابقة رخص قيادة الشاحنات مع المغرب، وذلك تبعا للاتفاق الثنائي مع المغرب، الذي ينص على الاعتراف المتبادل برخص السياقة الخاصة بالشاحنات والحافلات، دون أن يضطر المهتمون إلى إجراء اختبارات نظرية أو عملية. وحسب صحيفة “إل إسبانيول”، يتماشى هذا الإجراء مع طلبات الجهات المشغلة والفاعلة في القطاع، والتي تحتاج إلى استقطاب المزيد من السائقين في قطاع يعاني من نقص في العمال. وكان يتعين على المواطنين المغاربة الذين يريدون مطابقة تصاريحهم C (الشاحنة) وC+E (الشاحنة والمقطورة) إجراء اختبار نظري واختبار عملي. ووفقا للتدابير الجديدة، يمكن للأجانب قيادة شاحنة في إسبانيا لمدة ستة أشهر دون الحاجة إلى استبدال رخصتهم. وكان من المفروض على السائقين الحاصلين على رخص مغربية والذين يطلبون استبدال رخص السياقة المعادلة للرخص الإسبانية، اجتياز الاختبارات النظرية لمراقبة المعرفة المحددة المعمول بها في إسبانيا. وصرحت مصادر من الحكومة المغربية لصحيفة الأسبانول أن الاتفاق "ضروري لتوظيف مواطنين مغاربة كسائقي شاحنات لدى الشركات الإسبانية ". وتحقيقا لهذه الغاية، أقرت الرباط قبل شهر قانونا جديدا يشدد من شروط الحصول على رخصة القيادة، بما يتماشى مع القوانين الأوروبية.
إقتصاد

وزير الفلاحة الإسباني ينفي استيراد منتجات مغربية لا تحترم اللوائح الأوروبية
أكد وزير الفلاحة والصيد البحري والأغذية، لويس بلاناس، الأربعاء الماضي، خلال المنتدى الأوروبي "Nueva Economía Fórum"، أن العلاقة مع المغرب ممتازة، ووصف العلاقة بـ"الاستراتيجية بالنسبة لإسبانيا ومصالح أوروبا". وتحدث بلاناس في مداخلة قدمها أمام المشاركين بالمنتدى، عن الزيارة التي قام بها أمس رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيث، إلى المغرب، وقال إنها ساعدت في إثبات أن العلاقة بين البلدين "في وضع جيد للغاية". وأضاف أن المغرب "بلد مهم للغاية" بالنسبة للقطاع الفلاحي الإسباني، نظرا لأن العديد من الشركات المغربية تقوم، في المقابل، بتصدير واستيراد المنتجات الزراعية بجميع أنواعها. وفيما يتعلق ببعض التصريحات التي تقول إن إسبانيا تستورد منتجات بلدان ثالثة مثل المغرب لا تحترم القواعد الأوروبية للصحة النباتية، أشار وزير الفلاحة إلى أن "هذا عار تماما عن الصحة". وأشار الوزير الإسباني إلى أهمية اهتمام "المغرب كشريك استراتيجي" بمجال تكييف التكنولوجيا في القطاع الزراعي، وسلط الضوء على المبادرات التي نفذتها حكومة إسبانيا والاتحاد الأوروبي لتسهيل الوصول إلى التكنولوجيات وتطويرها مثل خطة أفريقيا.
إقتصاد

مزارعون إسبان يغلقون ميناء الخزيرات أمام الواردات المغربية
قالت تقارير إخبارية، أن المئات من المزارعين الإسبان أغلقوا، المدخل الشمالي لميناء الجزيرة الخضراء، الذي يعتبر البوابة الرئيسية للفواكه والخضروات القادمة من المغرب. ودشن العديد من المزارعين من مختلف الأقاليم الأندلسية مسيرات احتجاجية، في الأيام الأخيرة، احتجاجا على ما يعتبرونه "منتجات مغربية مخالفة للوائح". ودخل المحتجون في صدامات مع الأمن الإسباني. وأسفرت التدخلات الأمنية عن إصابة شخصين (متظاهر وشرطي)، واعتقال اثنين، والتعرف على ستة أشخاص. ورفع المتظاهرون شعارات "لا مستقبل للطماطم المغربية". وفي 16 فبراير الحالي، استنكرت الكونفدرالية المغربية للفلاحة والتنمية القروية، اعتراض مزارعين إسبان لشاحنات تقل بضائع مغربية كانت في طريقها إلى أوروبا. ومنذ أيام، يعترض مزارعون إسبان شاحنات مغربية محملة بالخضار تتجه نحو أوروبا أو إلى السوق المحلية. وقالت الكونفدرالية في بيان، إنها “تشعر بالقلق عقب الهجمات المتكررة تجاه المنتجات المغربية”.
إقتصاد

إحداث 9642 مقاولة جديدة بجهة مراكش آسفي
كشف المكتب المغربي للملكية الصناعية والتجارية بأن عدد المقاولات الجديدة المحدثة بالسجل التجاري خلال سنة 2023 بلغ 93 ألفا و517 مقاولة مغربية. ووفق المصدر ذاته، تحتل الشركات ذات المسؤولية المحدودة ذات الشريك الوحيد والشركات ذات المسؤولية المحدودة المرتبة الأولى بالنسبة للأشكال القانونية الأكثر استعمالا حيث تمثل على التوالي 64 في المائة و35 في المائة من مجموع الشركات المنشأة. وفي ما يتعلق بالتوزيع الجغرافي للشركات الجديدة، احتلت جهة الدار البيضاء- سطات الصدارة في استقطاب المقاولات الجديدة بـ37 في المائة، تليها جهة الرباط- سلا- القنيطرة (11,045)، ثم مراكش-آسفي (9,642)، وفاس-مكناس (6,609)، والشرقية (6,033)، وسوس-ماسة (5,939)، والعيون-الساقية الحمراء (4,745)، وبني ملال-خنيفرة (3,000)، ودرعة-تافيلالت (2,732)، والداخلة-وادي الذهب (2,184)، وكلميم-وادي نون (823).  
إقتصاد

الملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب يراهن على استقبال أزيد من 930 ألف زائر
قال المندوب العام بالنيابة للملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب، كمال هدان، إن الدورة الـ16 للملتقى، المقرر تنظيمها في الفترة ما بين 22 و 28 أبريل المقبل بمكناس، تتوخى استقبال أزيد من 930 ألف زائر. وأبرز هدان، خلال ندوة صحافية، أن الملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب 2024، الذي سيستضيف إسبانيا كضيف شرف، يراهن أيضا على مشاركة 1500 عارض، مقابل 1400 خلال الدورة الماضية، مشيرا إلى أن المساحة المخصصة للملتقى ارتفعت إلى 12,4 هكتار، من بينها 11 هكتارا مغطاة، بزيادة نسبتها 13 في المئة مقارنة بالدورة الماضية. وأضاف أن هذه الدورة، التي ستنعقد تحت شعار "المناخ والفلاحة: من أجل نُظم إنتاج مستدامة وقادرة على الصمود"، ستتميز أيضا بإحداث قطب جديد مخصص "للفلاحة الرقمية"، والذي يجسد التقاطع بين التكنولوجيا والفلاحة. كما أشار هدان إلى أن تحسين الخدمات (الولوج، اللافتات، خدمة المطعمة، مواقف السيارات...) مدرج على جدول الأعمال، بالإضافة إلى اعتماد التذكرة الإلكترونية، مما سيسمح للزوار باقتناء تذاكرهم عبر الإنترنت. ومن جانبه، أبرز مستشار الفلاحة والصيد البحري والغذاء بسفارة إسبانيا، خوسي مانويل جاكوتو، أهمية هذا الموعد السنوي البارز في المجال الفلاحي، مشيدا في الوقت ذاته بالعلاقات الثنائية المتميزة التي تجمع بين البلدين. وأشار في هذا الصدد، إلى أن 32 مقاولة شاركت في الجناح الإسباني خلال الدورة الـ 15 للمعرض، معربا عن طموح بلاده لزيادة هذا العدد إلى 37 مقاولة خلال هذه السنة. ومن جهته، أكد رئيس جمعية الملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب ومجلس الإدارة الجماعية لمجموعة القرض الفلاحي للمغرب، محمد فكرات، على أهمية الموضوع الذي تم اختياره لدورة هذه السنة، بالنظر إلى السياق الحالي المتسم خصوصا بأزمة مناخية غير مسبوقة. وأبرز، بالمناسبة ذاتها، أنه سيتم إعطاء مكانة هامة للتعاونيات هذه السنة، وخاصة تلك التي تنحدر من المناطق المتضررة من زلزال الحوز. وتجدر الإشارة إلى أن الملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أضحى من بين أكبر التظاهرات المخصصة للفلاحة على الصعيد القاري. ومن خلال أقطابه الموضوعاتية الاثني عشر، سيسلط الملتقى الضوء على المنظومة الفلاحية، والاستراتيجية الفلاحية، والابتكارات في القطاع، والتكنولوجيات، والممارسات الفضلى من أجل فلاحة أكثر استدامة وقدرة على الصمود واحتراما للبيئة. ويلتزم الملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب لسنة 2024، من خلال العارضين والندوات ومختلف الفعاليات، بالتحسيس بإشكالية التغير المناخي. كما يطمح إلى توفير منصة للمؤسسات العاملة على تطوير التكنولوجيات والحلول الفلاحية المتكيفة والقادرة على الصمود، من خلال ربطها مباشرة مع كافة الفاعلين في القطاع.
إقتصاد

الجفاف وانخفاض الموارد المائية يهيمنان على الملتقى الدولي للفلاحة بمكناس
الجفاف وانخفاض الموارد المائية تهيمن على الدورة الـ16 من الملتقى الدولي للفلاحة والتي ستحتضنها مدينة مكناس في الفترة ما بين 22 إلى 28 أبريل المقبل. وفي هذا الصدد، أشار وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد صديقي، إلى أن الدورة ستشكل مناسبة هامة لاكتشاف أحدث التكنولوجيات في مجال التكيف مع التغير المناخي. وقال في ندوة صحفية مخصصة للملتقى، إن هذه الدورة ستشكل فرصة للتعرف على الجهود المبذولة للتكيف مع التغير المناخي، فضلا عن الإجراءات المرتبطة بالسلاسل الفلاحية وسلاسل التوزيع والجودة والابتكار والحفاظ على الموارد الطبيعية وتعزيز صمود القطاع. الوزير صديقي أورد أن هذه الدورة التي ستنظم تحت شعار “المناخ والفلاحة: من أجل نظم إنتاج مستدامة وقادرة على الصمود”، تندرج بعمق في السياق الراهن، المتسم بالأزمة المناخية والمتميزة، على الخصوص، بارتفاع درجات الحرارة وانخفاض الموارد المائية، مما يدعو بشكل مستعجل إلى النهوض بالأنظمة الفلاحية المستدامة والقادرة على الصمود. وأضاف أن نسخة 2024، التي تهدف أيضا إلى أن تكون موعدا للنقاش والتحسيس حول الموضوع المختار، ستسلط الضوء على المنظومة الفلاحية والاستراتيجية الفلاحية والابتكارات في القطاع، والتكنولوجيات والممارسات الفضلى من أجل فلاحة أكثر قدرة على الصمود وأكثر استدامة واحتراما للبيئة. وتم اختيار إسبانيا كضيف شرف بملتقى سنة 2024. واعتبر وزير الفلاحة أن هذا الاختيار يعكس رغبة هذا البلد في الاستثمار في مشاريع فلاحية مبتكرة تصب في صالح استخدام أكثر ذكاء للموارد، وخاصة المياه. وشدد في هذا الصدد على أهمية العلاقات الثنائية بين البلدين، والتي تتضح من خلال توقيع العديد من اتفاقيات التعاون في مختلف المجالات، بما في ذلك الفلاحة والموارد المائية والبيئة. الملتقى سيعرف تنظيم سلسلة من الندوات واللقاءات، بما في ذلك الاجتماع الوزاري لمبادرة “من أجل تكييف الفلاحة الإفريقية مع التغيرات المناخية”، والمؤتمر الإقليمي لمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) لإفريقيا بالمغرب.
إقتصاد

تراجع معدل التضخم في المغرب
واصلت وتيرة ارتفاع التضخم في المغرب تباطؤها، حيث بلغ في شهر يناير 2,3 في المائة، بعدما وصل إلى 6,1 في المائة في متم العام الماضي. وربطت المندوبية السامية للتخطيط هذا التراجع في الشهر الأول من العام الجاري، بانخفاض أسعار بعض الخضر، وتوقف الارتفاعات القوية التي عرفها البنزين والغازوال في السابق. وأفادت المندوبية، في مذكرتها الشهرية أن الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك، خلال شهر يناير الماضي سجل انخفاضا بنسبة 6 في المائة بالمقارنة مع الشهر السابق، مشيرة إلى أن الانخفاض نتج عن تراجع الرقم الاستدلالي للمواد الغذائية بنسبة 9 في المائة والرقم الاستدلالي للمواد غير الغذائية بنسبة 3 في المائة. وأوضحت المندوبية أنه تم تسجيل انخفاضات في عدد من المواد الغذائية المسجلة ما بين شهري دجنبر 2023 ويناير 2024 ومنها على الخصوص أثمان “الخضر” بنسبة 9,6 في المائة. وعلى العكس من ذلك، ارتفعت أثمان "السمك وفواكه البحر" بنسبة 4,7 في المائة و"الفواكه" بنسبة 0,6 في المائة و"القهوة والشاي والكاكاو" بنسبة 0,4 في المائة و"اللحوم" بنسبة 0,3 في المائة. وفي ما يخص المواد غير الغذائية، هم الإنخفاض على الخصوص أثمان "المواد الصيدلية" بنسبة 4,9 في المائة و"المحروقات" بنسبة 2,4 في المائة. وسجل الرقم الاستدلالي أهم الانخفاضات في وجدة ب 1,0 في المائة وفي الدار البيضاء ب 0,8 في المائة، وفي القنيطرة وبني ملال ب 0,7 في المائة وفي أكادير ومكناس وكلميم والحسيمة ب 0,6 في المائة وفي الرباط وطنجة ب 0,5 في المائة وفي مراكش والداخلة والرشيدية ب 0,4 في المائة وفي تطوان ب 0,3 في المائة. بينما سجل ارتفاع في العيون ب0,3 في المائة. بالمقارنة مع نفس الشهر من السنة السابقة، سجل الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك، حسب المندوبية السامية للتخطيط، ارتفاعا بنسبة 2,3 في المائة خلال شهر يناير 2024. وأوضحت أن هذا الارتفاع نجم عن تزايد أثمان المواد الغذائية بنسبة 4,2 في المائة وأثمان المواد غير الغذائية بنسة 0,8 في المائة. وتراوحت نسب التغير للمواد غير الغذائية ما بين انخفاض قدره 1,2% بالنسبة ل "الصحة" وارتفاع قدره 4,3 في المائة بالنسبة ل "المطاعم والفنادق". وعرف مؤشر التضخم الأساسي، الذي يستثني المواد ذات الأثمان المحددة والمواد ذات التقلبات العالية، خلال شهر يناير 2024 ارتفاعا ب 3,0 في المائة بالمقارنة مع شهر دجنبر 2023 وب 2,9 في المائة بالمقارنة مع شهر يناير 2023.
إقتصاد

انضم إلى المحادثة
التعليقات
ستعلق بإسم guest
(تغيير)

1000 حرف متبقي
جميع التعليقات

لا توجد تعليقات لهذا المنشور

الطقس

°
°

أوقات الصلاة

السبت 24 فبراير 2024
الصبح
الظهر
العصر
المغرب
العشاء

صيدليات الحراسة