الصحفي عبد الله الستوكي يرحل في صمت

حرر بتاريخ من طرف

جمال المحافظ 

برحيل الصحافي والكاتب عبد الله الستوكي، الثلاثاء بالرباط بعد معاناة طويلة مع مرض عضال، تكون الساحة الإعلامية، قد فقدت أحد القامات الصحافية لجيل الستينات والسبعينات من القرن الماضي.

فعبدالله الستوكي الصحفي الذى عايش مختلف التطورات السياسية والاجتماعية  والثقافية الاعلامية التي عرفها المغرب بلد كان قد خرج للتو من ربقة الاستعمار، مرحلة كانت فيه الاقلام الصحفية، تحسب على رؤوس الأصابع، كان حينها “الرفيق” عبد الله من أبرز كتاب الافتتاحيات والاعمدة والاخبار.

تميزت كتاباته الصحفية يدبجها بحس ابداعي مرهف ونفس عميق، ينتصر فيها للاستقلالية المهنية على حساب الايديولوجيا التى كانت مهيمنة  آنذاك والتي كانت للكتابة الصحفية تأثير ووقع كالحسام خاصة في سنوات الرصاص. 

عبد الله الستوكي، كان على ما يبدو الصحفي صاحب أكبر مكتبة  خاصة التي تزخر رفوفها بأمهات المؤلفات من ضروب الفكر والمعرفة والمجلات والصحف بلغات متعددة، تستقبلك مباشرة من “عتبة  باب المنزل. المكتبة تشغل كل فضاء البيت ابتداء من البهو مرورا بغرف الاستقبال والضيوف والنوم، ولم يسلم من كتبها حتى المطبخ  وقاعة الأكل وأيضا “بيت الراحة”.

لقد احتضن السي عبد الله ، كما يحلوا لمساعدته التي ظلت ملازمة له في محنته الصحية، أن تناديه حينما يريد ان تناوله شيئا م،ا أو تجيب من يسأل عنه، بكل الحب والوفاء، خاصة وأنه قد ضحى بكل ما لديه من معرفة ومال حتى يحقق البعض وهم كثر ذواتهم ويمارسوا نرجسيتهم  و” أناهم الأعلى” والمعذرة هنا لسيغموند فرويد ليتسلقوا ليس جبل توبقال، طبقا طبعا ليصلوا الى ما هم عليه الآن من مكانة في مجلات شتى. 

فهذا الصحافي العصامي أغرته في شبابه ” أحلام الثورة الحمراء ” وقصد موسكو لتلقى تكوين إيديولوجي وحزبي في الماركسية اللينينية من منابعها الاصلية بالمدرسة المركزية التابعة للحزب الشيوعي السوفياتي آنذاك. وعلى الرغم من مغادرته للحزب الشيوعي المغربي سنة 1967، إلا أنه لم يلتحق بعد ” مغامرته في بلاد لينين وتولستوي” بأي هيئة سياسية، كما لم يغير إيمانه  ولم يخف قناعاته الفكرية التي ازدادت مع مرور الأيام رسوخا. كما لم يدر ظهره ل” رفاقه المناضلين” أيضا.

لقد مكنته ” رحلة المسافات الطويلة ” بالاتحاد السوفياتي المنحل في عهد غورباتشوف و” CIA”، من التعرف والنهل من حقول فكرية  أخرى خاصة منها الأدب والموسيقى والفن التشكيلي، وتلك قصة أخرى من قصص السي عبد الله، المفرد بصيغة الجمع.

 فالسي عبد الله، عملة نادرة في الوفاء والاخلاص في علاقاته، فلم تغريه أبدا أموال كانت دائما بين يديه، وكان لا يتيح لها الفرصة لتملأ قلبه الكبير. يقدم كل ما عنده ولا يكل ولا يتعب من أجل ان يحيى نساء ورجال مهنة المتاعب في وطن يسعهم كما يسع الجميع، وذلك في ظل الحرية والكرامة..

السي عبد الله مارس المهنة من موقعه كناشر وصحفي، بداية بصحافة الحزب الشيوعي، وتجربة في جريدة (les phars  المنارات) التي كان يشرف عليها رضى اكديرة ومروره بوكالة المغرب العربي للأنباء قبل “التأميم” وجريدتي ” لاماليف ” و”أنفاس” فضلا عن مساهمته بشكل مباشر أو غير مباشر في تأسيس عدة صحف في نهاية السبعينات وبداية الثمانينات.

لقد كان منزله بالطابق 17 لعمارة “السعادة” بشارع محمد الخامس وسط مدينة الرباط، دوما وحتى رمقه الأخير ملتقى للمثقفين والاعلامين بأجيالهم المتنوعة، وفضاء للبوح وللنقاش الحر حول الصحافة في زمن الورق والحبر وصحافة الرأي والافتتاحيات الملتهبة، وواقعها الراهن في زمن الثورة الرقمية والطرق الاعلامية السيارة والوسائط الاجتماعية.

السي عبد الله الذى تعلم الصحافة من الواقع وبدون معلم، كان يأمل قيد حياته أن تتمكن السلطة الرابعة من أن تتبوأ مكانتها الحقيقية في مغرب القرن الواحد والعشرين.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة