السنغال تدشن قطارا إقليميا سريعا لتخفيف الازدحامات في العاصمة دكار

حرر بتاريخ من طرف

قام الرئيس السنغالي، ماكي سال، مساء أمس الإثنين بالإطلاق الرسمي للقطار الإقليمي السريع، المشروع الهام الذي يهدف إلى تحديث وسائل النقل ووضع حد للازدحامات المرورية في العاصمة دكار وذلك بعد خمس سنوات من انطلاق الأعمال به.

وأقيم حفل التدشين بمحطة مدينة ديامنيداو الجديدة، الواقعة على بعد 30 كيلومترا من دكار، بحضور أعضاء الحكومة والشركاء الماليين والتقنيين بما في ذلك ممثلين عن البنك الإفريقي للتنمية والبنك الإسلامي للتنمية إضافة للسفير الفرنسي في السنغال فيليب لاليوت.

وبدأ بناء هذا الخط وهو أحد المشاريع الرئيسية لمخطط السنغال الناشئة الذي أطلقه الرئيس ماكي سال، في عام 2017. وصمم هذا المشروع المنجز بتكلفة 1.1 مليار أورو لتخفيف الازدحام في العاصمة السنغالية حيث يتوقع أن ينقل يوميا نحو 115 الف مسافر.

وضمن مرحلته الأولى يربط هذا الخط العاصمة دكار وضواحيها بما في ذلك مدينة ديامنيداو الجديدة عبر 13 محطة قبل أن يمدد في المرحلة الثانية لمطار بليز ديانغ الدولي.ويربط القطار بين دكار والمدينة الجديدة الواقعة في ضواحيها ديامنيداو في 20 دقيقة بدل أضعاف ذلك في السيارة بسبب الاختناقات الشديدة.وسيساهم هذا الخط بشكل كبير في تخفيف الازدحام في دكار التي تتركز في أراضيها التي تمثل 0.3 من أراضي البلاد نحو خمس الساكنة البالغة 17 مليون نسمة وتقريبا جميع الأنشطة الاقتصادية للبلاد.

ووفقا لدراسة حديثة، تكلف الاختناقات المرورية للمدينة خسائر سنوية من 152 مليون أورو.وستعمل القطارات على هذا الخط بسرعة قصوى تبلغ 160 كلم/ساعة، بطاقة استيعابية لنقل 115 الف شخص يوميا، من الساعة 5 صباحا حتى 10 مساء.

وساهم في إنجاز المشروع نحو 20 شركة فرنسية من بينها مجموعة الستوم، وثاليس وإيفاج والشركة الفرنسية للسكك الحديدية، فيما مول من قبل البنك الإسلامي للتنمية والبنك الإفريقي للتنمية والحكومة الفرنسية.

وفي كلمة بالمناسبة قال الرئيس السنغالي ماكي سال إن عملية ”تملك للقطار“ ستجري ابتداء من اليوم الثلاثاء الى 13 يناير المقبل، تتمثل في نقل أكبر عدد ممكن من المسافرين مجانا خلال هذه الفترة.ودعا المواطنين إلى الحرص على أقصى درجات السلامة والنظافة العامة في القطار، مضيفا “يجب أن نجعله تراثا للأجيال الحالية والمقبلة”.

وخلال هذا الحفل أعلن السفير الفرنسي عن استعداد بلاده للمشاركة في إنجاز المرحلة الثانية للقطار التي ستمتد الى مطار دكار الدولي، كما ذكر أن فرنسا على استعداد لدعم السنغال ب23 مليون أورو موجهة للتدريب المتعلق بقطاع النقل.

وأعلن ممثل البنك الإسلامي للتنمية عن مساهمة قدرها ستة مليارات فرنك إفريقي لدعم إنجاز المرحلة الثانية من القطار.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة