الحوار حول التعمير والإسكان بجهة فاس..مجلس الجهة يطالب بإشراكه في كل مراحل إعداد وثائق التعمير

حرر بتاريخ من طرف

شدد يونس رفيق، نائب رئيس مجلس جهة فاس ـ مكناس، على ضرورة إشراك الجهة خلال كل مراحل إعداد وثائق التعمير على المستوى الجهوي، كالمخططات المديرية للتهيئة الحضرية وتصاميم التهيئة، وذلك من أجل وضع وثائق من جيل جديد أكثر جودة وابتكار، تكفل الانصاف المجالي، وتتوخى إرساء وبلورة استراتيجية مستدامة مبنية على الاستشراف والاستباقية، في إطار رؤية جهوية موحدة ومنسجمة، ذات أهداف ترابية واحدة، تجاوز واقع تعدد الوثائق، وعدم الانسجام بل والتناقض في بعض الاحيان بينها، وكل ما يترتب عن ذلك من هدر للمواد، وتضيع للفرص التنموية.

وجاءت هذه الدعوة في إطار الحوار الوطني الذي أطلقته وزارة اعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، والذي انطلقت أشغاله جهويا يوم أول الثلاثاء بمقر ولاية جهة فاس مكناس.

وقال مجلس جهة فاس ـ مكناس، في بلاغ صحفي، إن هذا اللقاء التشاوري تميز بتنظيم أربع ورشات موضوعاتية، والتي تهم التخطيط والحكامة، والعرض السكني، والعالم القروي والحد من التفاوتات المجالية، وتحسين المشهد العمراني والإطار المبني.

وأكد يونس رفيق على ضرورة رفع التحديات وكسب الرهانات ومواجهة الصعوبات والاشكاليات للنهوض بهذا القطاع، عبر الاشتغال بشكل مشترك ومندمج وبناء على مرجعية واحدة والمتمثلة في التصميم الجهوي لإعداد التراب باعتبارها وثيقة جهوية ذات أثر عملي على المستوى الترابي.

يذكر أنه تم إعطاء الإنطلاقة الرسمیة للحوار الوطني حول التعمیر والإسكان، يوم الجمعة الماضي، بهدف التدارس حول عدد من المواضيع المرتبطة بالتعمير والإسكان، من أجل إثارة الإشكاليات ووضع الاقتراحات والتوصيات الكفيلة بتجاوز الوضع الراهن.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة