الجامعة الخاصة في مراكش تنظم ورشة عمل حول التطبيب عن بعد في المغرب

حرر بتاريخ من طرف

نظمت الجامعة الخاصة في مراكش (UPM) ، أمس الخميس 21 يناير 2021 ، “ورشة العمل الأولى للتطبيب عن بعد في المغرب” تحت شعار: “ممارسة الطب عن بعد والصحة المتصلة”.

وقد تم تنظيم هذا الحدث الكبير بالشراكة مع كلية العلوم والتقنيات في بني ملال التابعة لجامعة السلطان مولاي سليمان، وجمعية سافانت المغربية للتطبيب عن بعد والصحة الإلكترونية (MSfTeH) ، ومستشفى محمد السادس الجامعي في مراكش. ، كلية الطب والصيدلة بمراكش ، المديرية الجهوية للصحة لجهة مراكش آسفي وشركة HOPS ؛ بالتنسيق مع الأستاذ الدكتور هشام شتوي وإشراف الأستاذ الدكتور شرف الدين أيت الزويات.

و الهدف من ورشة العمل هذه هو دراسة الأسئلة الهامة المتعلقة بالابتكارات في الطب عن بعد ، بما في ذلك الأساليب واتجاهات التنمية في هذا المجال ، والنجاحات والفشل الملحوظ في التطبيب عن بعد وأيضًا الاستجابة للتوقعات التي يمكن أن تؤثر على تعزيز هذه الأداة التكنولوجية كقوة إيجابية للتغيير في النظام الصحي على المستوى الوطني وكذلك على المستوى الأفريقي.

وقد قام المغرب للتو بمراجعة قانون التطبيب عن بعد. وبالفعل ، اعتمد مجلس الحكومة ، الذي ترأسه رئيس الحكومة سعد الدين العثماني الخميس 14 يناير 2021 من الداخلة عبر الفيديو ، مشروع المرسوم رقم 2.20.675 المعدل والمكمل للمرسوم رقم 2.18.378 المتعلق بـ للتطبيب عن بعد.

وتضمن برنامج ورشة العمل ثلاثة عشر ورشة عمل ومؤتمرا ، تغطي الموضوعات الحالية: الإطار القانوني للتطبيب عن بعد في المغرب ، ومفاهيم وخدمات التطبيب عن بعد والصحة المتصلة ، وتجارب وممارسات التطبيب عن بعد. في مناطق مراكش-آسفي ، بني ملال-الخنيفرة ، ووجدة الشرقية ، حلول تقنية مبتكرة ، مع ورشة عمل استشارية عن بعد ، بتعاون مغربي إسباني وتعاون مغربي فرنسي في هذا المجال ، علم الأوبئة عن بعد ، رعاية المرضى عن بعد ، وتقديم مشروع الهندسة التربوية في التطبيب عن بعد في الجامعات المغربية ، وعرض بعض مشاريع التطبيب عن بعد التي تم تنفيذها في UPM كجزء من الإشراف المهني وأنشطة PFE ، وفي في نهاية اليوم كان هناك عرض قدمته الرابطة الدولية للطب عن بعد.

و على مدار اليوم ، تناوب اللاعبون الرئيسيون في مجال التطبيب عن بُعد لقيادة ورش العمل المختلفة حيث تطرق للموضوع كل من الأستاذ حسن غزال ، رئيس جمعية المتعلمين للطب عن بعد والصحة الإلكترونية (MSfTeH)، و الأستاذ نجيب كيساني ، رئيس قسم الأعصاب ، مستشفى محمد السادس الجامعي ، كلية الطب والصيدلة بمراكش، والأستاذ محمد نجيمي ، مدير مختبر الهندسة البيولوجية ، بني ملال ، جامعة السلطان مولاي سليمان، والأستاذ الدكتور محمد مرزوقي ، مدرس وباحث بني ملال ، جامعة السلطان مولاي سليمان، و الأستاذ الدكتور يوسف أنور ، مدير البحوث في INSERM ، نائب مدير معهد البحوث الطبية الحيوية والابتكار في نورماندي ، جامعة روان نورماندي ، فرنسا.

كما يتعلق الامر بالأستاذ شرف الدين أيت زويات ، مدرس – باحث ومهندس سابق في وزارة الصحة ، عضو جمعية المتعلمين للطب عن بعد والصحة الإلكترونية (MSfTeH)، ومحمد ياسين ولد سيدي علي ، المنسق الإقليمي للطب عن بعد في المديرية الجهوية للصحة – جهة مراكش آسفي، و د.محمد الدبة مهندس بوزارة الصحة، وساندرا روجو ، منسقة مشروع التطبيب عن بعد بالمنطقة الشرقية بالمغرب، و الأستاذ نجيب الإدريسي ، عضو الجمعية المغربية للتطبيب عن بعد والصحة الإلكترونية (MSfTeH) ، أستاذ الصدمات ، جامعة محمد السادس للعلوم الصحية (UM6SS) (عيادة / مستشفى جامعي)، و الدكتور نجيب بن طالب ، نائب رئيس الجمعية المغربية للمتعلمين للطب عن بعد والصحة الإلكترونية (MSfTeH)، و أنس داداس ، مدير HOPS المغرب والحائز على برنامج UPM Health Engineering، و فيفيك باتيل ، العضو المنتدب لشركة HOPS الهند، الأستاذ هشام شتوي ، مدرس وباحث ومدير تربوي للبرامج: الهندسة الصحية والهندسة في الصناعات الزراعية والغذائية في الجامعة الخاصة لمراكش ، وعضو الجمعية المغربية للطب عن بعد والصحة الإلكترونية (MSfTeH)، الى جانب طلاب من UPM

وفي نهاية اليوم ، عُقدت مائدة مستديرة بهدف إثراء النقاش والمناقشات حول الموضوعات التي سبق ذكرها تحت إشراف اللجنة المنظمة لورشة العمل الأولى للطب عن بعد في المغرب – UPM.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة