التحقيق في تحريض قيادي بشبيبة البيجيدي على قطع رؤوس المعارضين

حرر بتاريخ من طرف

دخل المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني دخل على خط قضية دعوة عمر الصنهاجي، القيادي بشبيبة حزب العدالة و التمية،إلى قتل وقطع رؤوس معارضي الحزب الحاكم .

وتلقى “البيسج” المختص في قضايا الإرهاب تلقى الضوء الأخضر من النيابة المختصة من أجل التحقيق في هذه القضية و توجيه استدعاء لعضو شبيبة بنكيران من أجل الاستماع إليه .

ووضعت جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان في تطوان شكاية،بشكل رسمي،ضد عمر الصنهاجي إثر تدوينته الفيسبوكية التي تضمنت كلاما “خطيرا” حين دعا بشكل صريح إلى قتل كل من يعارض الحزب،مطالبا ب “فصل رؤوسهم عن أجسادهم”،وحسب مضمون الشكاية الني وضعت أمام الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمدينة تطوان ، فقد دعا الموقعون عليها إلى التحقيق في هذه التدوينة الفيسبوكية التي شاركها عدد من أصدقائه ،وهو الأمر الذي من شأنه أن يشجع رواد الشبكات الاجتماعية للخوض مستقبلا في قضايا إباحة دماء الآخرين في ظل التحديات الدولية و الإقليمية التي يواجهها المغرب حول قضايا الإرهاب وفق ما اوردته يومية “الاخبار”

ومن جهته سارع القيادي المشار إليه ضمن شبيبة “البيجيدى”إلى سحب التدوينة المذكورة مبررا الامر أنه في “سنة 2014” نشر شخص مصري اسمه عماد أبة الفتاح،تدوينات ساخرة، من مدربي التنمية البشرية،و الشعراء المجانين في “فايسبوك” و قال فيها ساخرا،إنه يجب قتلهم و نفيهم من فايسبوك”،معتبرا أن “الكلام كان عاديا و ساخرا،مضيفا”أنا اقتبست منه الاسلوب،و طالبت بنفس العقوبة، لمن يرتكب الهراء ،و يظن أنه يتقيأ علينا علما نافعا “.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة