البابا يطلب المغفرة عن الاعتداءات الجنسية التي ارتكبها رهبان

حرر بتاريخ من طرف

إختتم البابا فرنسيس يومه الأحد زيارة قصيرة إلى إيرلندا هيمن عليها ملف الاعتداءات الجنسية التي ارتكبها كهنة في الكنيسة الكاثوليكية، بعد أن يتوجه إلى كنيسة نوك ثم يترأس قداسا في دبلن.

وفي موقع نوك الذي يبعد 180 كيلومترا عن دبلن، طلب البابا فرنسيس اليوم الأحد “المغفرة من الرب” عن الاعتداءات الجنسية التي ارتكبها كهنة كاثوليك في إيرلندا.

وفي اليوم الثاني من الزيارة، قال البابا من كنيسة نوك (180 كلم عن دبلن) “أطلب المغفرة من الرب عن هذه الخطايا، عن الفضيحة والخيانة التي شعر بها الكثير من الأشخاص في عائلة الله”.

وقال الحبر الأعظم “لا أحد منا يمكنه ألا يتأثر بقصص القاصرين الذين عانوا من تجاوزات وسرقت منهم طفولتهم وتركوا لجراح الذكريات المؤلمة”. وأضاف أن “هذا الجرح المفتوح يشكل تحديا يتطلب منا أن نكون حازمين ومصممين في البحث عن الحرية والعدالة”.

وبعد زيارته لنوك، سيعود الحبر الأعظم إلى دبلن ليترأس بعد ظهر الأحد قداس الختام “للقاء العالمي للعائلات”، الحدث الذي ينظم كل ثلاث سنوات وشارك فيه من قبل في فيلادلفيا بالولايات المتحدة. ويتوقع أن يحضر القداس في حديقة فينيكس في دبلن نصف مليون مؤمن.

لكن قبل أربعين عامأ عندما لم يكن الطلاق والإجهاض وزواج المثليين قضايا يمكن التفكير بطرحها في إيرلندا، حضر 1,5 مليون شخص القداس الذي ترأسه البابا يوحنا بولس الثاني.

والأحد، سيشارك عدد من ضحايا تجاوزات الكنيسة ومؤيديهم في تظاهرة وسط دبلن شعارها “لننهض من أجل الحقيقة”.

ويثير ذلك قلق الباعة الجوالين للقطع التذكارية التي تحمل صور الباب فرنسيس حيث بدا حجم مبيعاتهم متفاوتا.

وفي ثوام بغرب البلاد، ستنظم أمسية لذكرى 796 رضيعا توفوا بين 1925 و1961 في دير كاثوليكي قديم ودفنوا في قبر مشترك.

والتقى البابا فرنسيس بعد ظهر السبت ولمدة ساعة ونصف، ثمانية إيرلنديين من ضحايا اعتداءات ارتكبها كهنة ورجال دين وأشخاص آخرين في مؤسسات كاثوليكية.

بين هؤلاء “الناجين”، بول جود ريدموند وغلودا آيلين مالوني اللذان تم تبنيهما بطريقة غير قانونية بعدما انتزعا من والدتيهما غير المتزوجتين، بتواطؤ من مؤسسات كاثوليكية.

وقال ريدموند ومالوني في بيان مشترك إن “البابا طلب منا الصفح على ما حدث في هذه المنازل”، وأكدا أنهما تأثرا بهذا “اللقاء القوي”.

وطلب ريدموند من الحبر الأعظم أن تقدم الراهبات اللواتي تواطأن في عمليات التبني القسرية هذه اعتذاراتهن، موضحا أن البابا دان بعبارات شديدة “الفساد وتستر الكنيسة على الوقائع”.

وتحدث البابا أيضا إلى أحد ضحايا الكاهن الكاثوليكي توني والش الذي ارتكب تجاوزات جنسية ضد أطفال لعقدين قبل أن يكشف ويسجن.

وكان البابا عبر في وقت سابق السبت عن شعوره “بالعار” و”الألم” في مواجهة “إخفاق السلطات الكنسية — كهنة ورجال دين وغيرهم — في التصدي بشكل مناسب لهذه الجرائم المشينة” في الماضي في إيرلندا.

وقال الحبر الأعظم متبنيا لهجة أقرب إلى الاعتدال “لا يمكنني سوى الاعتراف بالفضيحة الخطيرة التي نجمت في إيرلندا عن الاعتداءات الجنسية ضد القاصرين من قبل أعضاء الكنيسة المكلفين حمايتهم وتعليمهم”.

وسبب هذا الموقف خيبة أمل لدى المعلقين وبعض الضحايا الذين كانوا ينتظرون تصريحات أقوى.

وقال أحد الناجين مارك فينسنت هيلي في مؤتمر صحافي نظمه مساء السبت أن هذا اليوم “كان فرصة ضائعة”. وتساءل الرجل الذي يمثل منظمة “إنهاء تجاوزات رجال الدين” في مؤتمره الصحافي “متى سيتحرك؟”.

كما عبر عن خيبة أمله لأن رئيس الوزراء الإيرلندي ليو فارادكار منع البابا نشر وثائق التبليغ عن الذين يشتبه بأنهم تورطوا في هذه التجاوزات، التي أرسلت إلى الفاتيكان.

وانتقدت مايفي لويس مديرة جمعية “واحد من أربعة” (وان ان فور) التي تقدم المساعدة للضحايا، التصريحات غير الحازمة للبابا. واعتبرت أن الوقت حان لتجبر الكنيسة الكهنة على إبلاغ القضاء المدني. وقالت “إنها لحظة حاسمة في حبرية فرنسيس”.

وكان رئيس الوزراء الإيرلندي طلب السبت استخدام “موقعه” و”نفوذه” لإحقاق “العدل” لضحايا الاعتداءات الجنسية لرجال الدين في إيرلندا والعالم بأسره.

وقال “علينا الآن العمل على أن تلي الأقوال أفعال”.

 

أ ف ب

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة