إفساد كوني للسياسة

حرر بتاريخ من طرف

يبدو أن ظاهرة إفساد السياسة وبهذلتها والدوس على غاياتها النبيلة , أصبحت ظاهرة كونية في عالم اليوم , وفي هذه الظرفية بالذات, ومن يريد الدليل فليبدأ بما هو قريب منا حيث المفسدون يرتعون في المناصب الرسمية والمواقع الحزبية , وحيث المواقف والمواقع تباع وتشترى , وحيث الحق الذي ارتفع صوته في حراكات اجتماعية شملت كل جهات الوطن يواجه بالقمع والتنكيل والمؤامرات الخسيسة ضد الأصوات المستقلة والحرة , وحيث وحيث,, الخ

أما ماهو بعيد وليس في الحققية ببعيد, فالدليل يأتيكم من تغريدات رئيس  “أعظم” قوة  دولية وعربداته العدوانية والعنصرية والابتزازية  والارتزاقية , ومن سطحية تيريزا ماي وخفة وسذاجة ماكرون ..

وإذا ما تحدثنا عن  بني جلدتنا في “مدن الملح”  فلن يكون للسياسة غير بعد واحد هو تكريس التبعية والعمالة , والتفريط في الثروات الوطنية  حماية لعروش تجاوزها التاريخ … وغير ذلك كثير  ..

 

جليل طليمات / الرباط

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة