إدريس الأندلسي: أفخر ببلادي رغم كل شيء

حرر بتاريخ من طرف

لا أظن أن من شرب ماء المغرب و استنشق رائحة ترابه  و نسيمه و ووروده و عرف نبل أهله  قد يستمر في عدم الإهتمام بمستقبله و أن لا يعبر عن خوفه في ظل متغيرات يعرفها محيطه. الأعداء  لبسوا في ما مضى قناع الأصدقاء ولعبوا أدوارا كان جلها في الكواليس .

صدقنا في  ما مضى، و مع شيء من السذاجة، أن الدول الأوروبية ذات الماضي الإستعماري قد طوت صفحة ماضيها و أنها كانت صادقة في خطابها حول مضمون  و شكل العلاقات المستقبلية مع الشعوب التي استعمرتها.  وتبين بالملموس أن الغرب لا يريد تباذل المصالح في إطار متوازن ولا تجارة سبق أن سماها بالعادلة مع منتجي دول الجنوب.
انقلابات  و حروب أهلية و إختلاف الأزمات و السيطرة على القرار الدولي و اختراع أشكال التدمير الإعلامي لكل نظام يريد أن يبني بلاده و يقرر في اختياراته.  

قراءة سريعة لخريطة الأزمات التي تعرفها مناطق عدة من العالم تبين أن الغرب الإستعماري له يد في اشعالها و استمرارها. أقفل الغرب و مؤسساته أعينها عن عنصرية أنظمة سادت في جنوب إفريقيا و في روديسيا سابقا. ولم يغير مواقفه إلا بعد أن أصبحت كلمة الشعوب هي العليا. تم إغتيال قادة قادوا شعوبهم إلى الإستقلال و صنعوا أنظمة اوكلوا إليها ضمان مصالح شركاتهم و قمع شعوبها. فعرفنا كيف عانت إفريقيا و لا زالت تعاني من أزمات لا زال وقودها في خزانات الغرب.

 بلدان مثل الكونغو الديمقراطية و النيجر  و التشاد و السودان نيجيريا تواجه اخطارا تهدد يوميا استقرارها لأن الغاز و البترول و المعادن النفيسة و مدخلات إنتاج السلع الغربية و المياه  و الغابات لا يمكن أن  يتم التفريط فيها. و بمجرد أن تبدأ عمليات تنموية  ذات معنى في بلاد معينة حتى تظهر طلائع الأزمات و ذلك بمباركة أجهزة الإعلام لتجييش الرأي العام. و لا يمكن عزل الأزمات التي تلت ما سمي بالربيع العربي،  و لو جزءيا، عن هذا الإطار.

و لا يمكن بالطبع أن نقرأ ما يواجهه مغربنا خارج هذا السياق.  فقضيتنا الوطنية و ما عرفته من تطورات لم تسلم من مناورات الغرب.  ولأن الخطاب السياسي الغربي يجب أن يلاءم طبيعة مصالحه ،فقد إستغلت إسبانيا  و بعض الدول طبيعة العلاقة المتوترة بين المغرب و الجزائر و إستغلال ظروف الحرب الباردة  لوضع قضية وحدتنا الترابية في ملعب تقاطعات المصالح . و كان للبترول و الغاز الجزائري دور في التأثير و معاكسة حقوق تاىيخية تعرفها جيدا إسبانيا التي استعمرت الصحراء و اعتبرتها أرضا خلاء قبل أن تنهار أمام المسيرة الخضراء. و سترجع بعد ذلك إلى اعتبار بضعة آلاف من السكان شعبا و أن تعطيهم جوازات سفر لكي تضمن علاقات مشبوهة مع الجزائر مع الإستمرار في علاقات مع المغرب الذي تعتبره ، نفاقا، حليفا استراتيجيا.

 يريدون بيع سلعهم  و الإستفادة من أنبوب الغاز و الأسماك و إلفوسفاط و حراسة الحدود بما فيها المدينتين المحتلتين سبتة و مليلية و الجزر الأخرى التي توجد ضمن التراب الوطني و يستمرون في الإستفادة من أزمة خلقوها بتعنتهم الإستعماري و لا يعتبرون ذلك نفاقا  و وخداعا .  فهم ،كما قال الملك الحسن الثاني في إحدى حواراته المتميزة ، مسؤولون عن كل الدماء التي سالت في الصحراء بفعل مرتزقة تنكروا للتاريخ  و ارتموا في أحضان أعداء وحدة وطنهم .

و لأن المغرب إختار أن يضع المحافظة على مصالحه ضمن أولويات و ضمن برامج إستراتيجية منذ ما يزيد عقدين من الزمن، فقد انزعجت بعض الدول من استقلالية قراره.

فوضع أي مشروع ضمن مخططات المغرب يقرأ من جانبين من طرف حماة الفكر الإستعماري في شكله الجديد. الأول يهم مجال تاثير أي مشروع على قدرتهم التنافسية و ميناء طنجة المتوسطي مثال على انزعاج إسبانيا التي حاولت الضغط عن طريق اختلاق أسباب واهية كالتاثير على البيئة.  

أما الثاني فيتعلق بالضغط من أجل بيع السلع و الخدمات عبر الحصول على صفقات تهم المنشآت الكبرى كالسدود و الطرق السيارة و المطارات و النقل السككي و الطاقة. يحاولون الفوز بالصفقة بالضغط عبر تدخلات في خطة التمويل و تقديم أسعار لا تقوى على المنافسة لأنها تفوق ما يمكن الحصول عليه  وطنيا  و دوليا. . و رأينا موقف فرنسا من خط القطار السريع البراق و محاولاتها لعدم تمكين المغرب من الإستفادة من المنافسة في مجال السعر و نوعية التكنولوجيا للمرحلة الثانية لهذا القطار.

ويمكن قراءة الوضع الحالي أيضا من خلال الدور السياسي  و الإقتصادي المتنامي للمغرب في إفريقيا.  فرفع شعار “رابح-رابح من طرف عاهل البلاد و ضرورة بناء الثقة بين الأفارقة  لم يعجب من ظل ينظر إلى القارة السمراء نظرة دونية تركز على معونة شكلية تخفي مصالح مالية  و إقتصادية كبرى.

و لن يجد المغرب من سيحتفي بإنجازاته على الضفة الشمالية للبحر الأبيض المتوسط.  هنا لا نتكلم عن الجارة الشرقية التي أضاعت بوصلة التنمية منذ زمان و تم تصنيفها ضمن الحساد الذين كلما كانوا كثرا كلما كانوا لبلادنا حافزا على المضي إلى الأمام.  زد على ذلك المشاريع القارية المهيكلة في مجال  الطاقة و التي سترى النور لأنها لقيت قبولا مستحقا من طرف كثير من دول القارة و على رأسها نيجيريا.

و نفس النجاح يعرفه مشروع تثمين الفوسفاط مع إثيوبيا  و نيجيريا.  هذه الديناميكية التي أصبحت ممكنة بفضل عمل ديبلوماسي كبير قاده ملك البلاد من خلال عشرات الزيارات التي غطت شرق و غرب إفريقيا. كل هذا بالإضافة إلى حرص المغرب على تأمين حدوده البحرية و الآفاق الواعدة التي يمكن تصنعها إرادة إستغلال المغرب لثرواته و سعيه إلى شراكات دولية مربحة، لا يمكن لمن لا زال يسكنهم فكر استعماري متخلف أن يراها بعين الرضا.

لكل هذا وجب التنبيه أن أمامنا طريق طويل لكنه واضح لفرض إرادتنا على من يعادينا معتمدين على إمكانياتنا  و على علاقات دولية مع من سنربح معه بمقدار ما سيربح معنا. لذلك وجب تعميق التفكير  و توسيعه لكي تتم ترجمة تقرير النموذج التنموي إلى إرادة سياسية تقوي مؤسسات الحكامة في كل المجالات  و تصالح المواطن مع الدولة و الأحزاب و تشيع مبدأ الشفافية و تعطي معنى حقيقي للمحاسبة. آنذاك سنردد ذلك البيت الشعري الذي كان يردده الراحل الحسن الثاني حين يوجه خطابه لخصوم البلاد: سقف بيتي حديد  ركن بيتي حجر  فاعصفي يا رياح….

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة