أحياء بسطات تعاني من بروز مطرح عشوائي للنفايات

حرر بتاريخ من طرف

برشيد / نورالدين حيمود.

كشف عدد من المواطنين بمدينة سطات في اتصالات بـ”كشـ24″، وبالضبط على مستوى الإقامات السكنية والمحلات التجارية المتواجدة بحي النسيم وحي السماعة الكائنة بشارع الحسن الثاني، عند المدخل الجنوبي لعاصمة الشاوية، في اتجاه عاصمة النخيل مراكش الحمراء، عن امتعاضهم من ظهور مطرح عشوائي للنفايات وبقايا قنينات الجعة والنبيذ المختلفة الأشكال والأحجام، وسط بقعة أرضية مسيجة بسور قصديري في ظروف منافية لقانون التعمير وبدون سند قانوني.

ووفق مصادر مطلعة، فإن لمحة واحدة خلف السور القصديري، كافية لكشف أكوام من قنينات الخمر، التي يعمد مستهلكوها على رميها، الشيء الذي حول البقعة المسيجة إلى مطرح عشوائي للنفايات، يتزايد حجمه يوما بعد يوم، وسط مجمع سكني يعرف بالحي الجامعي الخاص.

وفي هذا الصدد أوضحت الساكنة، أن الروائح الكريهة والحشرات الضارة، باتت تقض مضجعهم في ظل الوضعية الكارثية، الناتجة عن المطرح ونتيجة لعملية التسييج لهذه البقعة، في تحد صارخ لكل الظوابط القانونية، متسائلين عن مدى قانونية تسييجها، في ظل الغياب التام لسلطة المراقبة وزجر المخالفات، مطالبين من الجهات المسؤولة، التدخل الآني والعاجل، لفك المشكل والضرب بيد من حديد، كل من سولت له نفسه، المساس بحق من حقوق الغير، وفرض قانون ردعي والتطبيق السليم للقانون.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة