أحزاب تتبرأ من سفر نوابها الى “مونديال روسيا” على نفقة الدولة

حرر بتاريخ من طرف

سارع مجموعة من الأحزاب، بمجلس النواب الى تبرئة برلمانييهم مما تم تداوله، بخصوص، استفادة 50 برلمانيا من رحلة الى روسيا لحضور أطوار كأس العالم، على نفقة الدولة.

وفي هذا الصدد نفى فريق حزب العدالة والتنمية في مجلس النواب، اليوم الأحد (17 يونيو)، ما أثير حول “سفر 50 برلمانيا إلى روسيا لمتابعة المونديال من أموال الدولة”.

وشدد الفريق البرلماني، في بلاغ له، على أن هذا الخبر “غير صحيح نهائيا وأنه لا علم له بهذا الأمر، وأنه لم يتوصل بأي عرض في الموضوع”.

وقال الفريق البرلماني، في البلاغ ذاته، إنه “لا يمكن أن يقبل بأي حال من الأحوال بمثل هذه العروض، إن وجدت، على حساب المال العام، وأن لا أحد من أعضاء فريقه سافر إلى روسيا في هذا الإطار”.

من جهته أكد رئيس الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب، أن أعضاء الفريق النيابي الاستقلالي غير معنيين تماما، لا من قريب و لا من بعيد بالموضوع.

وأشار رئيس الفريق الاستقلالي، في بيان توضيحي، الى أن حماية المال العام و عدم هدره وتوظيفه لأغراض ذاتيةن تعتبر مسؤولية سياسية وأخلاقية، ينبغي الحرص على الالتزام بها في إطار تعزيز مبادئ الحكامة الجيدة وربط المسؤولية بالمحاسبة.

وفي نفس السياق أصدر محمد مبديع رئيس الفريق الحركي بيانا، أكد فيه أن الفريق الحركي يفند خبر استفادة برلمانيين من رحلة الى روسيا على نفقة الشعب، جملة وتفصيلا، وبأنه لم يتوصل من جامعة كرة القدم أو غيرها بأية مراسلة في هذا الموضوع، مشيرا الى ان الفريق الحركي لا يمكنه أن يقبل البتة بأي عرض على حساب المال العام ومن جيوب دافعي الضرائب.

وقال مبديع في بيانه”إنني كرئيس فريق أؤكد بان لا أحد من الأعضاء سافر الى روسيا في هذا الاطار علما ان الحق في ذلك مكفول شريطة تحمل نفقاته من قبل النائب نفسه على غرار كافة المواطنين.

بدوره، حزب الاصالة و المعاصرة جدد نفي الخبر المتداول، وهو ما أكده محمد اشرورو رئيس الفريق، في تصريح للبوابة الرسمية لحزب الأصالة والمعاصرة “بام.ما”.

واستنكر اشرورو الأخبار المتداولة وأكد أن لا أساس لها من الصحة وأن أعضاء الفريق لم يتسفيدوا من أي إمتيار كيفما كان نوعه أو جهته لحضور نهائيات كأس العالم.

وكانت الجامعة الملكية لكرة القدم، نفت في بلاغ لها على موقعها الرسمي، خبر دعوتها لمجموعة من البرلمانيين المغاربة للسفر إلى روسيا من أجل متابعة أطوار نهائيات كاس العالم.

واعتبرت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، حسب البلاغ نفسه، أن كل هذه الأخبار عارية من الصحة، مؤكدة على أنها وجهت الدعوة لأسرة كرة القدم الوطنية فقط، والممثلة بأعضاء المكتب المديري للجامعة، أعضاء المكتب المديري للعصبة الوطنية لكرة القدم الاحترافية.

 

أسماء ايت السعيد

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة