السبت 20 أبريل 2024, 23:20

الأمم المتحدة تندد بتزايد العنف الجنسي المرتبط بالنزاعات

نددت الأمم المتحدة بتزايد أعمال العنف الجنسي المرتبطة بالنزاعات في 2023، ذاكرة بصورة خاصة في تقرير لها “اعتداءات جنسية” ارتكبتها القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية وقطاع غزة.

في تقريرها السنوي.. الأمم المتحدة تندد بتزايد العنف الجنسي المرتبط بالنزاعات في 2023الأمم المتحدة: حرب غزة قتلت 6 آلاف أمّ وخلفت 19 ألف طفل يتيم
وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، في تقريره السنوي حول هذه المسألة إنه “في العام 2023، عرّض اندلاع النزاعات وتصاعدها المدنيين إلى مستويات أعلى من أعمال العنف الجنسي المرتبطة بالنزاعات، أججها انتشار الأسلحة وتزايد العسكرة”.

وأكد غوتيريش في التقرير الذي يستعرض الوضع في الضفة الغربية والسودان وأفغانستان وإفريقيا الوسطى وجمهورية الكونغو الديمقراطية وميانمار ومالي وهايتي، أن “هذه الأعمال لا تزال تستخدم كتكتيك حربي وتعذيب وإرهاب وسط تفاقم الأزمات السياسية والأمنية”.

وفي الضفة الغربية، كشف التقرير أن “معلومات تثبتت منها الأمم المتحدة أكدت أن عمليات توقيف واعتقال نساء ورجال فلسطينيين من قبل قوات الأمن الإسرائيلية بعد هجمات 7 من أكتوبر، غالبا ما ترافقت مع ضرب وسوء معاملة وإذلال بما في ذلك تعديات جنسية مثل الركل على الأعضاء التناسلية والتهديد بالاغتصاب”.

وذكر التقرير معلومات أفادت عن “أعمال عنف مماثلة ارتكبتها القوات الإسرائيلية في غزة بعد بدء العمليات البرية في القطاع، ضمن رد الدولة العبرية على هجوم حماس”.

أما بالنسبة إلى الاتهامات الموجهة إلى حركة “حماس” بـ”ارتكاب تعديات جنسية خلال هجومها على إسرائيل”، ردد غوتيريش الاستخلاصات التي وردت في تقرير رفعته الممثلة الخاصة للأمم المتحدة حول العنف الجنسي خلال النزاعات، براميلا باتن في مطلع مارس بعد زيارة لإسرائيل.

وقال إن ” ثمة أسبابا وجيهة للاعتقاد أن أعمال عنف جنسي، من ضمنها عمليات اغتصاب واغتصاب جماعي جرت في ثلاثة مواقع على الأقل في السابع من أكتوبر”.

وفي ما يتعلق بالرهائن المحتجزين في غزة، أشار التقرير إلى “معلومات واضحة ومقنعة” تفيد بـ”تعرض نساء وأطفال خلال احتجازهم للاغتصاب والتعذيب الجنسي”، مؤكدا أن هناك “أسبابا وجيهة للاعتقاد أن أعمال عنف مماثلة قد تكون مستمرة”.

ودعا غوتيريش إلى “الأخذ بمسألة العنف الجنسي المرتبط بالنزاعات في كل الاتفاقات السياسية واتفاقات وقف إطلاق النار”.

وطلب من الحكومة الإسرائيلية أن تعامل المعتقلين “بإنسانية وتسمح بدون إبطاء لهيئات الأمم المتحدة المختصة بالقيام بتحقيق شامل حول كل الانتهاكات المفترضة من أجل ضمان العدالة والمحاسبة”.

كما دعا الأمين العام “حماس” إلى “إطلاق سراح الرهائن فورا وبدون شروط وضمان حمايتهم بما في ذلك من العنف الجنسي”.

ونسب التقرير أعمال العنف الجنسي إلى “مجموعات مسلحة تابعة للدولة أو غير تابعة للدولة” تتصرف في غالب الأحيان “بدون أي عقاب”، مشيرا إلى استهداف “نساء وفتيات من النازحين واللاجئين والمهاجرين” بصورة خاصة.

ويشير تعبير “العنف الجنسي المرتبط بالنزاعات” إلى أعمال الاغتصاب والاستعباد الجنسي والدعارة القسرية والحمل القسري والإجهاض القسري والتعقيم القسري والتزويج القسري وأي شكل آخر من العنف الجنسي على علاقة مباشرة أو غير مباشرة بنزاع.

والضحايا هم “بغالبيتهم الكبرى” نساء وفتيات، لكنه تم أيضا استهداف “رجال وفتيان وأشخاص من أجناس اجتماعية مختلفة” وجرت معظم أعمال العنف هذه في مراكز اعتقال، وفق التقرير.


مصرع 30 إرهابياً بغارات جوية للجيش في نيجيريا

توفي 30 شخصا يُشتبه في انتمائهم إلى جماعة إرهابية، بسبب غارات جوية شنتها القوات الجوية النيجيرية.

وكشف المتحدث باسم القوات الجوية النيجيرية إدوارد جابكويت، في بيان صحافي، أن ضربات دقيقة أصابت مخابئ الإرهابيين في قرية كوليرام بولاية بورنو شمال شرقي نيجيريا التي تشترك في الحدود مع تشاد.

وقال السكّان إنّ المهاجمين وصلوا على دراجات نارية وشاحنات مجهّزة بمدافع رشّاشة إلى قريتي غاتماروا وتسيها الواقعتين قرب مدينة شيبوك وراحوا يطلقون النار على سكّانهما. وصرّح ماناسيه آلين، رئيس جمعية تنمية منطقة شيبوك بأنّ «حصيلة القتلى في القريتين بلغت 15 شخصاً».

وأكّد ناحوم داسو، المتحدّث باسم شرطة ولاية بورنو، وقوع الهجوم، لكنّه لم يقدّم أي تفاصيل بشأنه أو يذكر حصيلة قتلاه. وحسب آلين فإنّ الإرهابيين الذين كانوا يرتدون زي الجيش، اقتحموا غاتماروا وأطلقوا النار على سكّانها، بمن فيهم أشخاص كانوا عائدين من جنازة. 

المصدر: الشرق الأوسط.

دولي

إصابة فتاتين في عملية طعن أمام مدرسة بفرنسا

أصيبت فتاتان تبلغان من العمر 6 و11 عاما بجروح طفيفة الخميس خلال هجوم بسكين قرب مدرستهما في سوفلفايرسايم شرق فرنسا.

وذكرت مصادر أنه تمت معالجة الفتاتين من قبل خدمات الطوارئ في “حالة طارئة” نسبيا.

وأكد الدرك الفرنسي أنه تم اعتقال المهاجم، مؤكدا أن الرجل “غير معروف لدى الأجهزة” ودوافعه غير “مرتبطة بالتطرف”.

وأعلنت السلطات أنه تم تشكيل خلية طوارئ طبية ونفسية داخل المدرسة.

دولي


شلل جزئي في دبي واستئناف الرحلات ببطء في مطارها

استأنف مطار دبي عملياته الخميس مع استمرار تأخير رحلات وإلغاء أخرى، في حين لا تزال الإمارة تعاني من شلل جزئي، بعد يومين من عاصفة استثنائية تساقطت خلالها أمطار قياسية.

وأكد المتحدث باسم شركة “مطارات دبي” أن حركة الملاحة استؤنِفت بشكل جزئي في المطار الأكثر ازدحامًا في العالم من حيث عدد المسافرين الدوليين، لكن لا تزال بعض الرحلات تشهد “تأخيرًا واضطرابًا”، مشيرًا إلى أنه تم إلغاء 1244 رحلة وتحويل مسار 41 أخرى، منذ الثلاثاء.

وفي ذلك اليوم، تساقطت أمطار غزيرة بمستوى لم تشهده الإمارات منذ 75 عامًا، ما تسبب بفيضانات غير مسبوقة أغرقت الطرق وأودت بشخص في إمارة رأس الخيمة.

ورغم طقس مشمس وجاف الخميس، إلا أن الإمارة الخليجية الثرية لا تزال تعاني من شلل جزئي لليوم الثالث على التوالي مع استمرار انقطاع العديد من الطرق وإغلاق جزء كبير من محطات المترو.

وفي إحدى محطات الترام في منطقة مرسى دبي، كانت الأسترالية جولي وزوجها يحاولان اكتشاف الطريق المؤدي إلى فندقهم. واستغرقت رحلتهم من بريزبين في أستراليا إلى دبي 24 ساعة بدلًا من 14 ساعة.

وروت السبعينية أن الطائرة هبطت على مدرج معزول ولم يتمكنا من الحصول على أمتعتهما مشيرةً إلى رحلة البحث عن أي فندق متوفر في شوارع المدينة الغارقة في مياه الأمطار.

وقالت جولي التي رفضت إعطاء اسمها الكامل، لوكالة فرانس برس “أشعر بصدمة نفسية”، مشيرةً إلى أن الطيار لم يزودهما بالمعلومات الكافية. وأضافت بغصّة والدموع في عينيها: “عندما هبطت الطائرة في هذا المكان المهجور، لم يكن هناك مبنى (مطار) ولا طائرات أخرى، ظننتُ أننا مخطوفون من جانب إرهابيين”.

والخميس كان العثور على سيارة أجرة في دبي مهمّة صعبة في حين لا تزال مياه الأمطار تغمر طرقات كثيرة ومناطق سكنية برمّتها.

روت الهندية سارو ليبو (40 عامًا) أنها سارت خمس دقائق والمياه تغمر رجليها، من منزلها إلى شارع رئيسي حيث أمضت ساعتين لتجد سيارة أجرة تنقلها إلى عملها.

وقالت لفرانس برس “الآن نظفنا كل شيء في المنزل” حيث وصلت المياه حتى الكاحل الثلاثاء، لكن “لا زلنا بدون كهرباء”.

وأكدت أنها رأت فرقًا مختصة تعمل في الحيّ الذي تقطنه، لسحب المياه من الشوارع.

في المتاجر، كانت الكثير من الرفوف فارغة بسبب تعذّر عمليات تسليم البضائع.

ومساء الأربعاء، أمر الرئيس الإماراتي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الجهات المعنية “بدراسة حالة البنية التحتية في مختلف مناطق الدولة” و”بتقديم الدعم اللازم إلى جميع الأسر المتضررة من الأمطار”.

ووصلت العاصفة إلى الإمارات والبحرين الثلاثاء بعد أن ضربت سلطنة عُمان حيث تسببت بمصرع 21 شخصًا بينهم أطفال، بحسب أحدث حصيلة نشرتها السلطات.

دولي

“إل إسبانيول” : لهذا السبب أُزيلت شعارات كيانات إسبانية من ملصق منتدى مدريد

قالت يومية “إل اسبانيول”، أن السفارة المغربية بمدريد عدلت، الثلاثاء الماضي، على الملصق الرسمي للمنتدى المغربي – الإسباني لدعم الاستثمارات بالصحراء المغربية، لتصحيح خطأ تنظيمي.

وأضافت الجريدة ذاتها، أن البعثة الديبلوماسية المغربية أزالت شعارات كيانات إسبانية من ملصق منتدى مدريد باعتبارها الجهة المنظمة للحدث، والتي بدت في البداية أنها تروج لمنتدى الأعمال الإسباني المغربي للاستثمار في جهة الداخلة.

وحسب مصدر إسباني، فإن الحدث تم تنظيمه حصريا من قبل السفارة المغربية ولم يحظى بأي تدخل أو دعم من الحكومة المحلية لمقاطعة مدريد أو غرفة التجارة والصناعة والخدمات أو مجلس مدينة مدريد، وإنما كانت مكلفة بالإعلان عن تنظيم المنتدى.

ونُظم منتدى تجاري بمدريد، في 16 أبريل الحالي، من أجل جذب الاستثمارات للصحراء المغربية. وتم افتتاح فعاليات هذا المنتدى من طرف السفيرة المغربية كريمة بنيعيش .

ويتوقع صندوق النقد الدولي نموا بنسبة 3,6% سنة 2024، بمنطقة الداخلة التي تتميز بإمكانياتها في مجالات الصيد والسياحة والزراعة والطاقة المتجددة، مما يجعلها وجهة استراتيجية للاستثمار، خاصة بالنسبة للشركات الإسبانية.

دولي


طرد 3 دبلوماسيين فرنسيين من بوركينا فاسو بسبب “نشاطات تخريبية”

أعلنت وزارة خارجية بوركينا فاسو ثلاثة دبلوماسيين فرنسيين، من بينهم مستشاران سياسيان في السفارة الفرنسية في واغادوغو، “أشخاصا غير مرغوب فيهم” بسبب “نشاطات تخريبية”، وطُلب منهم مغادرة البلاد.

وكتبت الوزارة في مذكرة موجهة إلى السفارة الفرنسية في واغادوغو مؤرخة الثلاثاء، أن هؤلاء الدبلوماسيين الثلاثة “صنّفوا أشخاصا غير مرغوب فيهم على أراضي بوركينا فاسو بسبب قيامهم بنشاطات تخريبية”.

ونقلت وكالة “فرانس برس” عن البيان:”يُطلب منهم مغادرة” بوركينا فاسو “خلال الـ48 ساعة المقبلة”.

في 1 ديسمبر، قُبض على 4 موظفين حكوميين فرنسيين قالت السلطات إنهم عملاء استخبارات، فيما قال مصدر دبلوماسي فرنسي في واغادوغو إنهم تقنيو صيانة كمبيوتر، وتم توجيه الاتهام إليهم ثم سجنهم وفق المصدر الفرنسي. وهم يخضعون اليوم للإقامة الجبرية، وفق مصادر أمنية في بوركينا فاسو.

وفي ديسمبر 2022، رحلت حكومة بوركينا فاسو فرنسيَين يعملان في شركة محلية بعدما اشتبهت السلطات في أنهما جاسوسان.

وتدهورت العلاقات بين فرنسا وبوركينا فاسو بشكل كبير منذ وصول إبراهيم تراوري إلى السلطة في سبتمبر 2022 بانقلاب كان الثاني خلال ثمانية أشهر، مع إنهاء البلاد اتفاقا عسكريا مع باريس وانسحاب القوات الفرنسية.

دولي

الطقس

°
°

أوقات الصلاة

السبت 20 أبريل 2024
الصبح
الظهر
العصر
المغرب
العشاء

صيدليات الحراسة