3 سنوات من العمل المتواصل.. أعوان السلطة يطالبون الداخلية بالحق في العطلة

حرر بتاريخ من طرف

قالت المصادر إن فئات واسعة من أعوان السلطة لم يستفيدوا من العطلة منذ ما يقرب من ثلاث سنوات، حيث خاضوا حالة استنفار كبيرة لمواجهة جائحة كورونا وتطبيق حالة الطوارئ الصحية، وذلك إلى جانب عدد من الفئات التي كانت في الصفوف الأمامية للمواجهة.

كما انخرطوا في عملية إنجاح تنظيم العمليات الانتخابية، وما يرتبط بها من حضور ومواكبة، خاصة إبان الحملات، وإعلان النتائج.

وأشارت المصادر إلى عددا منهم أصبح يحس بإرهاق كبير، ويحتاج إلى أخذ قسط من الراحة، وهو ما عبرت عنه التنسيقية الوطنية التي دعت وزير الداخلية إلى “الإفراج” عن العطل السنوية.

ويشتغل أعوان السلطة في ظروف صعبة، حيث إن عملهم غير مرتبط بوقت محدد. كما أنهم يمارسون مهام “التنسيق” بين المصالح الخارجية للوزارات وبين الساكنة، خاصة ما يتعلق بإيصال المراسلات والاستدعاءات وتبليغ القرارات في المناطق القروية. وعادة ما يلقبون بـ”أعين السلطة التي لا تنام”.

ورغم هذه الظروف الصعبة، فإنهم لا يتوفرون على نظام خاص، يحدد مهامهم بالضبط ويقيهم تعسفات بعض من رجال السلطة، ويحميهم اجتماعيا، ويوفر لهم شروط تحفيز من شأنها أن تدفعهم للانخراط بنجاعة في مهامهم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة