15 ألف “رياشة” في المغرب..محلات غير مرخصة تهدد صحة المستهلكين والعاملين

حرر بتاريخ من طرف

في رأيه بعنوان “من أجل مقاربة مبتكرة ومندمجة لتسويق المنتجات الفلاحية”، قدم المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي معطيات صادمة حول قطاع الدواجن في المغرب، حيث أورد بأن المسار العصري يضم 27 فقط من محلات ذبح الدواجن التي تتوفر على اعتماد المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغدائية وتخضع لمراقبته، مقابل 15 ألف من محلات تقليدية للذبح غير مرخصة، وهي المحلات التي تعرف بـ”الرياشات” يمونها سوق الجملة للدواجن الحية.

وذكر المجلس بأن 20 في المائة فقط من مبيعات الدواجن بالضيعة تتم عبر مسارات التسويق العصرية المراقبة، مقابل 80 في المائة يتم تسويقها عبر المسارات التقليدية.

وذهب المجلس إلى أنه يتم تسويق غالبية الإنتاج من لحوم الدواجن بطريقة عشوائية ولا تستجيب للمعايير الدنيا للنظافة والجودة، مما يهدد صحة المستهلكين والعاملين بها. وتحدث إلى أن هذا الوضع قد دفع المسؤولين إلى إطلاق مسلسل لعصرنة هذه الوحدات التقليدية، غير أن هذه الدينامية تسجل بطئا شديدا في التنزيل.

وتسبب هذه الوضعية آثارا ضارة على البيئة، خاصة بالنظر إلى الكميات الكبيرة من النفايات التي تخلفها محلات الذبح. ويتم إلقاء جزء من هذه النفايات في قنوات الصرف الصحي، فيما يتم عموما التخلص من الباقي في المطارح العمومية دون معالجة قبلية، مما يشكل مصدر تلويث للفرشات المائية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة