يساريو المنارة يدينون الهجوم على منزل كاتب الإشتراكي الموحد بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

طالب الحزب الإشتراكي الموحد فرع مراكش المنارة، السلطات الولائية بفتح تحقيق سريع للكشف عن ملابسات الهجوم على منزل كاتب فرع اٌشتراكي الموحد بسيد الزوين تحت جنح الظلام وتقديم الجناة المنفذين وكل المتورطين من بعيد أو قريب في هذا الجرم الخطير والذي يعتبره تهديدا ليس فقط لمناضلي الحزب والساكنة بسيد الزوين بل لماهية وكينونة مؤسسات الدولة نفسها.

وحمّل فرع الاشتراكي الموحد بالمنارة في بيان له توصلت “كشـ24” بنسخة منه “المسؤولية للأجهزة الأمنية المعنية في ما قد يلحق برفاقهم في الحزب بسيد الزوين من عدوان جسدي أو غيره نتيجة عملهم السياسي القانوني والمشروع”.

وأعلن رفاق منيب بالمنارة عن “تضامنهم المطلق واللامشروط مع نضالات ساكنة سيد الزوين والجماعات الترابية المجاورة لها وفي مقدمتها المعركة البطولية التي يخوضها الناشط عزيز الرداد أمام مقر ولاية مراكش آسفي من أجل حقه في العيش الكريم”.

وعبر البيان عن “تضامن يساريي المنارة المطلق و اللامشروط مع الرفيق طارق سعود وعائلته المناضلة في المحنة التي تعرضوا لها جراء الهجوم الإجرامي المافيوزي”.

وأشار البيان إلى أن الهجوم الجبان على منزل عائلة طارق سعود كاتب الإشتراكي الموحد بسيد الزوين والرئيس الأسبق للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بمراكش، يأتي “في سياق النضالات الشعبية التي يخوضها نشطاء الحزب بموقع سيد الزوين والجماعات الترابية المجاورة له، والتي تجلت من جهة في فضح العديد من القضايا المرتبطة بالفساد الإداري ومافيا العقار والمخدرات وسماسرة الإنتخابات بالمنطقة وجر بعضهم للمساءلة القضائية بل تم الزج بأحدهم في السجن، ومن جهة ثانية في الإرتقاء بوعي الساكنة المحلية وتنظيمها وحثها على المطالبة بحقوقها المشروعة والعادلة في العيش الكريم وغرس قيم المواطنة الحقة في أوساطها”.

وأمام هذا الزخم النضالي المتنامي بالمنطقة والتفاف الساكنة حول مناضلي الحزب الإشتراكي الموحد بسيد الزوين، يضيف البيان، وأمام الإنحسار المطرد لدائرة مناورات قوى الفساد والإفساد بكل تلاوينها بالمنطقة؛ أبت هذه الأخيرة إلا أن تكشف عن وجهها الإجرامي وسلوكها البلطجي وجبنها السياسي وذلك بالهجوم المادي تحت جنح الظلام على منزل عائلة الرفيق طارق سعود كاتب فرع سيد الزوين للحزب الإشتراكي الموحد، محاولة إلحاق الضرر بأسرته ومن تم ترهيبه هو ورفاقه للعدول عن نضالاتهم وترك الساحة للفاسدين يعيتون فيها فسادا وإفسادا.

وطالب البيان بـ”الإسراع في معالجة ملفات الفساد المطروحة على أنظار السلطات المعنية من طرف الحزب الإشتركي الموحد بسيد الزوين”، معلنا إستعداد نشطاء الحزب بالمنارة للنضال بجانب رافقهم بسيد الزوين من أجل مغرب الكرامة والحرية والعدالة الإجتماعية”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة