الثلاثاء 05 مارس 2024, 11:13

دولي

وول ستريت جورنال: إسرائيل تدرس خطة لإغراق أنفاق غزة بمياه البحر


كشـ24 - وكالات نشر في: 6 ديسمبر 2023

كشف مسؤولون أمريكيون أنّ إسرائيل تقوم حالياً بتجميع نظام من المضخات الكبيرة التي يمكن استخدامها لإغراق شبكة أنفاق حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تحت قطاع غزة بمياه البحر، وهو تكتيك يمكن أن يدمر الأنفاق ويطرد المقاتلين من ملجأهم تحت الأرض ولكنه يهدد، أيضاً، إمدادات المياه في غزة، وفقاً لصحيفة “وول ستريت جورنال”.

وبحسب ما ورد، فقد انتهى الجيش الإسرائيلي من تجميع مضخات كبيرة لمياه البحر على بعد ميل تقريباً شمال مخيم الشاطئ للاجئين في منتصف الشهر الماضي تقريباً.

ويمكن لكل مضخة من المضخات الخمس على الأقل سحب المياه من البحر الأبيض المتوسط ​​ونقل آلاف الأمتار المكعبة من المياه في الساعة إلى الأنفاق، مما يؤدي إلى إغراقها في غضون أسابيع.

وكشف مسؤولون أنّ إسرائيل أبلغت الولايات المتحدة أولا بالخيار في أوائل الشهر الماضي، مما أثار نقاشا يزن جدوى العملية وتأثيرها على البيئة مقابل القيمة العسكرية لتعطيل الأنفاق.

وقال مسؤولون أمريكيون إنهم لا يعرفون مدى قرب الحكومة الإسرائيلية من تنفيذ الخطة، وأكدوا أنّ إسرائيل لم تتخذ قرارا نهائياً بالمضي قدما ولم تستبعد الخطة.

وعلى حد تعبير “وول ستريت جورنال”، فقد كانت “المشاعر” داخل الولايات المتحدة مختلطة حيث أعرب بعض المسؤولين الأمريكيين بشكل خاص عن قلقهم بشأن الخطة، بينما قال مسؤولون آخرون إن الولايات المتحدة تدعم تعطيل الأنفاق، وقالوا إنه ليس هناك بالضرورة أي معارضة أمريكية للخطة.

و حدد الإسرائيليون حوالي 800 نفق حتى الآن، على الرغم من اعترافهم بأن الشبكة أكبر من ذلك، حسبما ورد في التقرير.

وقال شخص مطلع على الخطة إن عملية غمر الأنفاق، التي تستغرق بضعة أسابيع ستمكن الغالبية من مقاتلي حماس، وربما “الرهائن”، من الخروج. وليس من الواضح ما إذا كانت إسرائيل ستفكر في استخدام المضخات قبل إطلاق سراح جميع المحتجزين من غزة.

وقال المصدر: ” لم نتأكد من مدى نجاح عملية الضخ، إذ لا أحد يعرف تفاصيل الأنفاق والأرض المحيطة بها”. “من المستحيل معرفة ما إذا كان ذلك سيكون فعالاً لأننا لا نعرف كيف سيتم تصريف مياه البحر في أنفاق لم يدخلها أحد من قبل.”

ورفض مسؤول في الجيش الإسرائيلي التعليق على خطة الفيضانات، وفقا للصحيفة، لكنه قال: “إن القوات الإسرائيلية تعمل على تفكيك قدرات حماس (..) بطرق مختلفة، بما في ذلك استخدام أدوات عسكرية وتكنولوجية مختلفة”.

وزعمت “وول ستريت جورنال” أن حماس استخدمت نظام الأنفاق الواسع النطاق للاختباء والتنقل بين المنازل في غزة واحتجاز المحتجزين دون أن يتم اكتشافها. وقالت إنه تم بناء بعض الأنفاق الأكثر تطورًا بالخرسانة المسلحة، وتحتوي على خطوط كهرباء واتصالات، وهي طويلة بما يكفي ليقف فيها رجل متوسط ​​الحجم.

ولا يستطيع معظم سكان غزة حاليا الحصول على المياه النظيفة . ومن مصادر مياه الشرب في غزة محطات التنقية التي تم تعطيلها مؤخرًا.

وفي ذروته، كان نظام المياه يوفر 83 لترًا من المياه للشخص الواحد يوميًا. والآن لا يحصل الفلسطينيون على أكثر من ثلاثة لترات يوميا، وفقا للأمم المتحدة، التي قالت إنّ الحد الأدنى يجب أن يكون 15 لترًا يومياً.

وقال جون ألترمان، نائب رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في جامعة واشنطن إنهّ من الصعب إجراء تقييم كامل لتأثير ضخ مياه البحر في الأنفاق لأنه ليس من الواضح مدى نفاذية الأنفاق أو كمية مياه البحر التي ستتسرب إلى التربة وبأي تأثير.

وأضاف “من الصعب معرفة ما سيفعله ضخ مياه البحر للبنية التحتية الحالية للمياه والصرف الصحي. ومن الصعب معرفة ما سيفعله ذلك باحتياطيات المياه الجوفية.

وقال ألترمان: “من الصعب معرفة تأثير ذلك على استقرار المباني المجاورة”.

وأكد مسؤولون أمريكيون سابقون مطلعون على القضية أن مسؤولين إسرائيليين وأمريكيين ناقشوا إغراق الأنفاق بمياه البحر، لكنهم قالوا إنهم لا يعرفون الوضع الحالي للخطة.

واعترف المسؤولون السابقون بأن مثل هذه العملية ستضع إدارة بايدن في موقف صعب وربما تجلب إدانة عالمية، لكنهم قالوا إنها كانت واحدة من الخيارات الفعالة القليلة للتعطيل الدائم لنظام أنفاق حماس الذي يقدر أنه يمتد لمسافة 300 ميل تقريبًا.

وقال أحد المسؤولين السابقين إن شبكات المياه والصرف الصحي في غزة تعرضت لأضرار بالغة وملوثة بشدة، وستحتاج إلى إعادة بنائها بمساعدة دولية بعد الحرب.

وقال فيم زويننبرغ، الذي درس تأثير الحرب على البيئة في الشرق الأوسط، إنه بافتراض أن حوالي ثلث شبكة الأنفاق قد تضرر بالفعل، سيتعين على إسرائيل ضخ ما يقرب من مليون متر مكعب من مياه البحر لتعطيل الباقي.

وقال زويننبرغ، الذي يعمل لدى ” باكس” وهي منظمة سلام مقرها هولندا، إن طبقة المياه الجوفية في غزة، التي يستمد منها السكان مياه الشرب وغيرها من الاستخدامات، أصبحت بالفعل أكثر ملوحة مع ارتفاع مستوى سطح البحر، مما يتطلب المزيد من الطاقة لتشغيل محطات تحلية المياه التي يعتمد عليها السكان.

وقال في رسالة بالبريد الإلكتروني إن الفيضانات يمكن أن تؤثر على تربة غزة الملوثة بالفعل، ويمكن أن تتسرب المواد الخطرة المخزنة في الأنفاق إلى الأرض.

واستخدمت مصر في عام 2015 مياه البحر لإغراق الأنفاق التي يديرها مهربون تحت معبر رفح الحدودي مع غزة، مما أثار شكاوى من المزارعين القريبين بشأن تلف المحاصيل.

كشف مسؤولون أمريكيون أنّ إسرائيل تقوم حالياً بتجميع نظام من المضخات الكبيرة التي يمكن استخدامها لإغراق شبكة أنفاق حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تحت قطاع غزة بمياه البحر، وهو تكتيك يمكن أن يدمر الأنفاق ويطرد المقاتلين من ملجأهم تحت الأرض ولكنه يهدد، أيضاً، إمدادات المياه في غزة، وفقاً لصحيفة “وول ستريت جورنال”.

وبحسب ما ورد، فقد انتهى الجيش الإسرائيلي من تجميع مضخات كبيرة لمياه البحر على بعد ميل تقريباً شمال مخيم الشاطئ للاجئين في منتصف الشهر الماضي تقريباً.

ويمكن لكل مضخة من المضخات الخمس على الأقل سحب المياه من البحر الأبيض المتوسط ​​ونقل آلاف الأمتار المكعبة من المياه في الساعة إلى الأنفاق، مما يؤدي إلى إغراقها في غضون أسابيع.

وكشف مسؤولون أنّ إسرائيل أبلغت الولايات المتحدة أولا بالخيار في أوائل الشهر الماضي، مما أثار نقاشا يزن جدوى العملية وتأثيرها على البيئة مقابل القيمة العسكرية لتعطيل الأنفاق.

وقال مسؤولون أمريكيون إنهم لا يعرفون مدى قرب الحكومة الإسرائيلية من تنفيذ الخطة، وأكدوا أنّ إسرائيل لم تتخذ قرارا نهائياً بالمضي قدما ولم تستبعد الخطة.

وعلى حد تعبير “وول ستريت جورنال”، فقد كانت “المشاعر” داخل الولايات المتحدة مختلطة حيث أعرب بعض المسؤولين الأمريكيين بشكل خاص عن قلقهم بشأن الخطة، بينما قال مسؤولون آخرون إن الولايات المتحدة تدعم تعطيل الأنفاق، وقالوا إنه ليس هناك بالضرورة أي معارضة أمريكية للخطة.

و حدد الإسرائيليون حوالي 800 نفق حتى الآن، على الرغم من اعترافهم بأن الشبكة أكبر من ذلك، حسبما ورد في التقرير.

وقال شخص مطلع على الخطة إن عملية غمر الأنفاق، التي تستغرق بضعة أسابيع ستمكن الغالبية من مقاتلي حماس، وربما “الرهائن”، من الخروج. وليس من الواضح ما إذا كانت إسرائيل ستفكر في استخدام المضخات قبل إطلاق سراح جميع المحتجزين من غزة.

وقال المصدر: ” لم نتأكد من مدى نجاح عملية الضخ، إذ لا أحد يعرف تفاصيل الأنفاق والأرض المحيطة بها”. “من المستحيل معرفة ما إذا كان ذلك سيكون فعالاً لأننا لا نعرف كيف سيتم تصريف مياه البحر في أنفاق لم يدخلها أحد من قبل.”

ورفض مسؤول في الجيش الإسرائيلي التعليق على خطة الفيضانات، وفقا للصحيفة، لكنه قال: “إن القوات الإسرائيلية تعمل على تفكيك قدرات حماس (..) بطرق مختلفة، بما في ذلك استخدام أدوات عسكرية وتكنولوجية مختلفة”.

وزعمت “وول ستريت جورنال” أن حماس استخدمت نظام الأنفاق الواسع النطاق للاختباء والتنقل بين المنازل في غزة واحتجاز المحتجزين دون أن يتم اكتشافها. وقالت إنه تم بناء بعض الأنفاق الأكثر تطورًا بالخرسانة المسلحة، وتحتوي على خطوط كهرباء واتصالات، وهي طويلة بما يكفي ليقف فيها رجل متوسط ​​الحجم.

ولا يستطيع معظم سكان غزة حاليا الحصول على المياه النظيفة . ومن مصادر مياه الشرب في غزة محطات التنقية التي تم تعطيلها مؤخرًا.

وفي ذروته، كان نظام المياه يوفر 83 لترًا من المياه للشخص الواحد يوميًا. والآن لا يحصل الفلسطينيون على أكثر من ثلاثة لترات يوميا، وفقا للأمم المتحدة، التي قالت إنّ الحد الأدنى يجب أن يكون 15 لترًا يومياً.

وقال جون ألترمان، نائب رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في جامعة واشنطن إنهّ من الصعب إجراء تقييم كامل لتأثير ضخ مياه البحر في الأنفاق لأنه ليس من الواضح مدى نفاذية الأنفاق أو كمية مياه البحر التي ستتسرب إلى التربة وبأي تأثير.

وأضاف “من الصعب معرفة ما سيفعله ضخ مياه البحر للبنية التحتية الحالية للمياه والصرف الصحي. ومن الصعب معرفة ما سيفعله ذلك باحتياطيات المياه الجوفية.

وقال ألترمان: “من الصعب معرفة تأثير ذلك على استقرار المباني المجاورة”.

وأكد مسؤولون أمريكيون سابقون مطلعون على القضية أن مسؤولين إسرائيليين وأمريكيين ناقشوا إغراق الأنفاق بمياه البحر، لكنهم قالوا إنهم لا يعرفون الوضع الحالي للخطة.

واعترف المسؤولون السابقون بأن مثل هذه العملية ستضع إدارة بايدن في موقف صعب وربما تجلب إدانة عالمية، لكنهم قالوا إنها كانت واحدة من الخيارات الفعالة القليلة للتعطيل الدائم لنظام أنفاق حماس الذي يقدر أنه يمتد لمسافة 300 ميل تقريبًا.

وقال أحد المسؤولين السابقين إن شبكات المياه والصرف الصحي في غزة تعرضت لأضرار بالغة وملوثة بشدة، وستحتاج إلى إعادة بنائها بمساعدة دولية بعد الحرب.

وقال فيم زويننبرغ، الذي درس تأثير الحرب على البيئة في الشرق الأوسط، إنه بافتراض أن حوالي ثلث شبكة الأنفاق قد تضرر بالفعل، سيتعين على إسرائيل ضخ ما يقرب من مليون متر مكعب من مياه البحر لتعطيل الباقي.

وقال زويننبرغ، الذي يعمل لدى ” باكس” وهي منظمة سلام مقرها هولندا، إن طبقة المياه الجوفية في غزة، التي يستمد منها السكان مياه الشرب وغيرها من الاستخدامات، أصبحت بالفعل أكثر ملوحة مع ارتفاع مستوى سطح البحر، مما يتطلب المزيد من الطاقة لتشغيل محطات تحلية المياه التي يعتمد عليها السكان.

وقال في رسالة بالبريد الإلكتروني إن الفيضانات يمكن أن تؤثر على تربة غزة الملوثة بالفعل، ويمكن أن تتسرب المواد الخطرة المخزنة في الأنفاق إلى الأرض.

واستخدمت مصر في عام 2015 مياه البحر لإغراق الأنفاق التي يديرها مهربون تحت معبر رفح الحدودي مع غزة، مما أثار شكاوى من المزارعين القريبين بشأن تلف المحاصيل.



اقرأ أيضاً
ضجة مستمرة في مصر حول وفاة “طالبة العريش”
تُواصل قضية نيرة الزغبي، الطالبة بالفرقة الأولى في كلية الطب البيطري بجامعة العريش بشمال سيناء المصرية، الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعد ساعات من بيان النيابة العامة، الذي تضمن قرار حبس اثنين من زملائها، وتوجيه اتهامات لهما بـ«تهديدها قبل الوفاة». وقالت النيابة العامة، إنها استكملت التحقيقات التي كشفت عن تعرض المتوفاة إلى «ضغوط نفسية، ناجمة عن قيام إحدى زميلاتها (المتهمة الأولى) بتهديدها بنشر مراسلات نقلتها خلسة من هاتف المتوفاة إلى هاتفها، بعدما أرسلتها إلى زميلهم». وأضافت، في بيان عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» أن «زميلهم (المتهم الثاني) قام بدوره بالتدوين على المجموعة التي تتضمن طلاب الدفعة بالجامعة عبر تطبيق (واتساب)، وتهديدها بنشر الصور في الوقت الذي يختاره الطلاب على (الغروب)، وصحب ذلك طلبه منها الاعتذار عما بدر منها من إساءة في حق المتهمة الأولى». ووجهت النيابة إلى المتهمين تهمتي «التهديد كتابةً بإفشاء أمور تتعلق بالحياة الخاصة، المصحوب بطلب (جناية)، والاعتداء على حرمة الحياة الخاصة للمجني عليها (جُنحة)»، وأمرت بحبسهما احتياطياً على ذمة التحقيقات، والتحفظ على الهواتف الخلوية الخاصة بهما وبالمجني عليها؛ «لاستيفاء الإجراءات نحوها». وقالت المحامية عزيزة الطويل لـ«الشرق الأوسط» إن الاتهامات الموجهة للمتهمين في الجناية تصل عقوبة الحبس فيها إلى 15 عاماً بموجب «المادة 327» من قانون العقوبات، وحدها الأدنى 3 سنوات، في حين تصل عقوبة الحبس في الجُنحة وفق «المادة 25» من قانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات إلى الحبس مدة لا تقل عن 6 أشهر ولا تتعدى 3 سنوات، وبغرامة لا تقل عن 50 ألفاً ولا تتجاوز 100 ألف جنيه، أو بإحدى هاتين العقوبتين. وأضافت أن ثبوت وجود التهديد على «الغروب» الخاص بالدفعة يدفع لاتخاذ إجراءات المسؤولية التأديبية تجاه الأساتذة الجامعيين الذين شاهدوا هذه الرسائل ولم يتحركوا من أجل التعامل مع الموقف من البداية، لافتة إلى مسار يفترض أن تسير فيه القضية داخل الجامعة. وواصلت القضية شغل الرأي العام المصري عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وشهدت منصة «إكس» تفاعلاً كبيراً بين المدونين الذين طالبوا بالقصاص للطالبة المصرية من المتهمين.  
دولي

المعارضة الإسرائيلية: نتنياهو لم يعد مؤهلا لإدارة الدولة
قال زعيم المعارضة الإسرائيلية يائير لبيد، الاثنين، إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو “لم يعد مؤهلا لإدارة الدولة”، داعيا لإجراء الانتخابات بشكل “فوري”.وأضاف في منشور على منصة “اكس”: “رئيس وزراء لم يعد مؤهلا لإدارة دولة. ومن أجل الأمن، ومن أجل النصر (في غزة)، نحتاج إلى انتخابات الآن”.وكان نتنياهو أكد مرارا في الأسابيع الأخيرة رفضه إجراء الانتخابات في ظل الحرب، بينما تطاله انتقادات محلية ودولية بشأن موقفه من استمرار الحرب بينما يتساقط الأسرى الإسرائيليون قتلى في قطاع غزة دون مؤشرات واضحة عن اتفاق يضمن عودتهم.وتابع لبيد: ” قال نتنياهو هذا الأسبوع إن الانتخابات الآن هي حلم أعدائنا. عكس ذلك يا سيدي، إن حلم عدونا هو أن تستمر في الخدمة”.واعتبر لبيد أن إسرائيل أمامها خياران “حكومة سيئة وخطيرة ومتفككة وسامة، أو انتخابات تؤدي إلى حكومة جيدة ستعيد الأمن لشعب إسرائيل”.وتابع: “ليس هناك ما يخيف (زعيم حماس في غزة يحيى) السنوار و(رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل) هنية أكثر من حقيقة أن تكون هناك حكومة إسرائيلية فعالة وآمنة وفاعلة”.ووجه لابيد الاتهام لنتنياهو بـ”إدارة حملة ضد قادة الأمن الإسرائيلي لتوجيه اللوم لهم” بالمسؤولية عن إخفاق 7 أكتوبر 2023 في غرف قطاع غزة.  
دولي

المحكمة العليا تلغي حكما سابقا ضد ترامب
قررت المحكمة العليا الأميركية بالإجماع إلغاء حكم محكمة كولورادو القاضي بعدم أهلية دونالد ترامب للترشح للانتخابات الجمهورية التمهيدية على خلفية تورطه المفترض في الهجوم على الكابيتول في السادس من يناير 2021. وقالت المحكمة في قرارها: "لا يمكن لحكم المحكمة العليا في كولورادو أن يبقى قائماً. يوافق جميع أعضاء المحكمة التسعة على هذه النتيجة". وجاء في حكم المحكمة: "نظراً لأن مسؤولية تنفيذ القسم 3 من التعديل 14 لدستور الولايات المتحدة فيما يتعلق بالأشخاص الذين يشغلون مناصب عامة والمرشحين، تقع على عاتق الكونغرس، وليس على عاتق الولايات، فإننا نبطل ذلك القرار". وسبق أن منعت المحكمة العليا في كولورادو ترامب من المشاركة في الانتخابات المحلية للمرشحين من الحزب الجمهوري للترشيح لرئاسة الولايات المتحدة في عام 2024. ومن المقرر أن يشكل هذا الحكم نهاية لجهود الإطاحة بترامب، المرشح الأوفر حظاً لترشيح حزبه، من المشاركة في الانتخابات في كولورادو وإلينوي وماين وولايات أخرى، بسبب محاولاته قلب خسارته في انتخابات 2020 أمام الديمقراطي جو بايدن، والتي بلغت ذروتها في الانتخابات الرئاسية في 6 يناير 2021، بالهجوم على مبنى الكابيتول. من جهتها، أعربت وزيرة خارجية كولورادو جينا غريزوولد عن خيبة أملها من قرار المحكمة الذي يعترف بـ"دونالد ترامب كمرشح مؤهل لاستكمال الانتخابات التمهيدية الرئاسية لعام 2024 في كولورادو". وكانت قضية ترامب هي الأولى في المحكمة العليا التي تتعامل مع بند من التعديل الرابع عشر الذي تم اعتماده عقب الحرب الأهلية لمنع الموظفين السابقين الذين "شاركوا في التمرد" من تولي مناصبهم مرة أخرى وكانت المحكمة العليا في كولورادو، قد قررت، في حكم هو الأول من نوعه، أن هذا البند، المادة 3، يمكن تطبيقه على ترامب، الذي وجدت تلك المحكمة أنه حرض على هجوم الكابيتول. لم تقم أي محكمة من قبل بتطبيق المادة 3 على مرشح رئاسي.
دولي

في خطوة عدائية أخرى.. الجزائر تُحدِث “جمهورية الريف” لانفصاليين من المغرب
كشفت الجزائر عن إنشاء مكتب تمثيلية ما سمي “جمهورية الريف” لـ”نشطاء انفصاليين” في المغرب. وجاء الإعلان عن افتتاح التمثيلية في فيديو بثّه أعضاءٌ من المجلس الوطني الريفي ومنخرطون في الحزب الوطني الريفي، مع كلمة بالمناسبة “حول نضال منطقة الريف”، وتضمن “رفع علم جمهورية الريف على أنغام النشيد الوطني الريفي”.وفي هذا السياق، قال القيادي الريفي يوبا الغديوي، في كلمة مكتوبة، إن الأهداف الرئيسية لأعمال هذا المكتب “ستتجلّى باعتباره لجنة منبثقة عن المجلس الوطني الريفي، في تقوية العلاقة التاريخية التي تجمع بين الشعبين الريفي والجزائري، والمبنية على التنسيق والتناسق في الأفكار والأهداف لما فيه خير الشعبين الشقيقين وللمنطقة أجمع”. وأوضح الغديوي أن تأسيس تمثيلية الريف بالجزائر يأتي “إقراراً منّا بالعلاقات التاريخية والاجتماعية، وكذا قواسم الدم والعرق والأرض، التي تربط الشعبين الريفي والجزائري”. وأضاف أن سعي “مناضلي الريف لوضع هذه اللبنة في صرح جمهورية الريف” يأتي إيماناً منهم، حسبه، “بدور لجنة العلاقات الخارجية في إعطاء إشعاع للقضية الريفية والتعريف بها، والعمل على تمثيل الشعب الريفي والقضية الريفية على أحسن وجه في المحافل الدولية. وقال الغديوي إنه يتوجّه باسم أعضاء في المجلس الوطني وجميع أعضاء ومنخرطي الحزب الوطني الريفي والشعب الريفي كافة، بـ “الشكر الجزيل للجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية حكومةً وشعباً على حسن الاستضافة والاستقبال”، مبرزاً أنّ هذا “ليس غريباً على مكّة الثوار، التي لم تتوانَ قط في دعم كافة حركات التحرر في العالم، كما وصفها زعيم الحزب الأفريقي أميلكار كابرال.”
دولي

حرب غزة.. شكوك حول استعمال إسرائيل للذكاء الاصطناعي
تستخدم إسرائيل تقنيات ذكاء اصطناعي جديدة ومتطورة على نطاق واسع في هجومها على غزة، الأمر الذي أثار التساؤلات والمخاوف بين نشطاء وجماعات حقوق الإنسان بشأن احتمالية «استخدام إسرائيل العشوائي» لهذه التكنولوجيا في الحرب، خصوصاً مع ازدياد عدد القتلى المدنيين. وفي غاراته على غزة، اعتمد الجيش الإسرائيلي على نظام مدعوم بالذكاء الاصطناعي يسمى «غوسبل»، للمساعدة في تحديد الأهداف، والتي شملت المدارس ومكاتب منظمات الإغاثة وأماكن العبادة والمرافق الطبية، وفق مجلة «بوليتيكو» الأميركية. وتقدّر وزارة الصحة في قطاع غزة أن أكثر من 30 ألف فلسطيني قُتلوا في الصراع، غالبيتهم العظمى من المدنيين؛ النساء والأطفال. ومن غير الواضح ما إذا كان جزء من حصيلة الضحايا المدنيين في غزة هو نتيجة مباشرة لاستخدام إسرائيل الذكاء الاصطناعي، لكن النشطاء في المنطقة يطالبون بمزيد من الشفافية في هذا الشأن، مشيرين إلى الأخطاء المحتملة التي يمكن أن ترتكبها أنظمة الذكاء الاصطناعي، ويجادلون بأن نظام الاستهداف السريع الخاص الذي تتميز به هذه التقنية هو ما سمح لإسرائيل بقصف أجزاء كبيرة من غزة. وقالت مجموعة «حملة» الفلسطينية للحقوق الرقمية، في ورقة حديثة، إن استخدام الأسلحة المُشغلة آلياً «automated weapons» في الحرب «يشكل التهديد الأكثر بشاعة للفلسطينيين». وقدّمت أقدم وأكبر منظمة لحقوق الإنسان في إسرائيل؛ وهي جمعية الحقوق المدنية في إسرائيل، طلباً إلى القسم القانوني في الجيش الإسرائيلي، خلال دجنبر، تطالب فيه بمزيد من الشفافية بشأن استخدام أنظمة الاستهداف الآلي في غزة.
دولي

فرنسا تطرد إماما تونسيا بدعوى “التحريض على الكراهية”
أيد القضاء الفرنسي، اليوم الإثنين، قرار السلطات طرد الإمام التونسي محجوب محجوبي، وترحيله إلى تونس، بتهمة “إطلاق دعوات كراهية تستهدف النساء واليهود في خطبه”. وكان محامي محجوبي، سمير حمرون، قد طعن في القرار أمام المحكمة الإدارية بباريس. واعتبرت القاضية في قرارها أن “محجوبي ينشر خطابا يُنظّر لخضوع المرأة للرجل، ويبدي ملاحظات ضد مبادئ الجمهورية، لا سيما من خلال الإشادة بالشريعة وتمجيد الجهاد”. كما رأت المحكمة أن تصريحات الإمام “تجاه اليهود بتصنيفهم بشكل خاص كأعداء تاريخيين للمسلمين يجب محاربتهم، تشكل أعمال استفزاز صريحة ومتعمدة للتمييز أو الكراهية أو العنف ضد اليهود”. وفي مواجهة هذا “السلوك الخطير للغاية”، اعتبرت القاضية أن قرار الطرد قد تم اتخاذه بوجه حق. وقد رحب وزير الداخلية الفرنسي، جيرار دارمانان، بتأكيد القضاء لقراره ضد “الإمام الذي يحرض بشكل واضح على الانفصال” وفق تعبيره.  
دولي

مصرع ثلاثة أشخاص في حريق جديد بإسبانيا
لقي ثلاثة أشخاص مصرعهم ليلة الأحد الاثنين في حريق شب بمبنى في فياخويوسا قرب أليكانتي بجنوب شرق إسبانيا، وذلك بعد عشرة أيام تقريبا على حريق حصد قتلى في المنطقة نفسها، بحسب ما أعلنت عنه السلطات. وقال ناطق باسم الشرطة في تصريح صحفي إنه تم إبلاغ فرق الاغاثة عند الساعة 02:13 (الساعة 1:13 بتوقيت غرينيتش) بوجود "حريق في الطابق الحادي عشر من مبنى مؤلف من 24 طابقا" في فياخويوسا. وقد تم إجلاء 120 شخصا ونقل 15 شخصا إصابتهم طفيفة إلى المستشفى بعد استنشاقهم للدخان. وقال ناطق باسم السلطات الصحية في المنطقة، إن من بين هؤلاء شرطي محلي شارك في عمليات الإنقاذ، موضحا أن القتلى الثلاثة هم بالغان وطفل. وأعلنت فرق الإطفاء عن إخماد الحريق عند الساعة 03:45، حيث تمكن سكان المبنى من العودة إلى شققهم صباح الاثنين، فيما لا تزال أسباب الحريق مجهولة. وتأتي هذه المأساة الجديدة بعد عشرة أيام تقريبا على حريق ضخم في فالنسيا، كبرى مدن جنوب-شرق إسبانيا، والذي قضى على إثره عشرة أشخاص. واندلع هذا الحريق بعد ظهر 22 فبراير المنصرم في مبنى مؤلف من 14 طابقا ويضم 138 شقة سكنية وانتشر بسرعة كبيرة في المبنى برمته.
دولي

التعليقات مغلقة لهذا المنشور

الطقس

°
°

أوقات الصلاة

الثلاثاء 05 مارس 2024
الصبح
الظهر
العصر
المغرب
العشاء

صيدليات الحراسة