ولي العهد الأمير مولاي الحسن يطفئ شمعته الـ16

حرر بتاريخ من طرف

تحتفل الأسرة الملكية اليوم الأربعاء 08 ماي الجاري، بالذكرى السادسة عشر لميلاد ولي العهد الأمير مولاي الحسن، الذي رأى النور في مثل هذا اليوم من سنة 2003، والذي أصبح يشرف شخصيا على تدشين العديد من المشاريع والتظاهرات.

وتشكل هذه الذكرى مناسبة يستحضر فيها الشعب المغربي الاحتفالات البهيجة، التي أعقبت الإعلان عن ميلاد ولي العهد الأمير مولاي الحسن، بدءا بإطلاق المدفعية 101 طلقة احتفاء بالمولود السعيد، ثم التدفق التلقائي للمواطنين على ساحة المشور السعيد بالقصر الملكي بالرباط لمباركة هذا الحدث الأغر، وصولا إلى حفل العقيقة الذي أقيم في 15 ماي 2003، وتم الاحتفال به في كافة مدن المملكة.

وقد جاء إطلاق اسم مولاي الحسن على ولي العهد تعبيرا عن قيم ومبادئ الوفاء لملكين عظيمين في تاريخ البلاد، هما السلطان مولاي الحسن الأول وجلالة المغفور له الملك الحسن الثاني طيب الله ثراه، وتجسيدا لاستمرارية العرش واستقرار البلاد وتماسكها عبر التاريخ.

ويكتسي تخليد ذكرى ميلاد ولي العهد رمزية تاريخية وعاطفية بالغة الدلالة، فهو تعبير عن الاستمرارية، التي تطبع تاريخ الدولة العلوية الشريفة، التي حافظ ملوكها، طيلة أزيد من ثلاثة قرون، على القيم والمبادئ التي تأسست من أجلها، ألا وهي الدفاع عن وحدة الوطن واستقلاله وصيانة مقدساته، المجسدة في شعار المملكة «الله- الوطن- الملك».

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة