وفاة 5 أشخاص في حرائق الغابات وحكومة القبايل تتهم النظام الجزائري بإشعالها

حرر بتاريخ من طرف

أدت الحرائق التي اندلعت منذ مساء الاثنين بأعالي منطقة القبائل بمدينة تيزي وزو (شرق العاصمة الجزائر) إلى وفاة خمسة أشخاص على الأقل، بحسب عناصر الإطفاء وسلطات الغابات المحلية، وتدمير العديد من المنازل والغابات والمواشي حسب وسائل إعلام جزائرية. ولا يزال سكان هذه المنطقة يصارعون النيران التي اندلعت في عشرة أماكن مختلفة في الوقت نفسه.

ونددت حكومة القبايل المؤقتة، بتورط النظام العسكري الجزائري في إشعال حرائق منطقة تيزي وزو، داعية المجتمع الدولي للضغط على النظام الجزائري لوقف معاناة شعب القبايل عقب إندلاع حرائق مهولة بمنطقة تيزي وزو كبرى مدن جمهورية القبايل.

و قال بلاغ صادر عن قيادة الحكومة القبايلية، أن النظام العسكري الحاكم في الجزائر، تعمد إشعال النيران والتسبب في سقوط عشرات القتلى عقب الحرائق التي شهدتها ولاتزال تشهدها منطقة القبايل التي تطالب بتقرير مصيرها.

ذات البلاغ الذي وقعه، فرحات مهني، شدد على أن النظام الجزائري، يريد إبادة شعب القبايل، حيث عمد لإختلاق الحرائق، بعدما ترك مواطني منطقة القبايل يموتون بسبب كوفيد-١٩ حيث تم منع وصول الأكسجين لمدن منطقة القبايل من طرف الجيش والأمن الجزائري.

وتسببت الحرائق في انقطاع الطرق، ما أدى إلى صعوبة وصول مصالح إخماد الحرائق إليها، فيما بقي سكان هذه البلدات طيلة ليل الاثنين الثلاثاء يقظين وهم يكافحون النيران، خوفا من أن تلتهم منازلهم.

ونشر سكان في تيزي وزو عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورا للحرائق وهي تقترب من بيوتهم بعدما التهمت مساحات كبيرة من حقول الزيتون المجاورة.

ونشرت على مواقع التواصل الاجتماعي عدة أشرطة فيديو وصور تظهر نيران حمراء عالية تلتهم الغابات الكثيفة، التي تتمتع بها منطقة القبائل شمال شرق الجزائر، لا سيما أشجار الزيتون التي تعرف بها هذه المنطقة.

وقال محمد ولد يوسف وهو محافظ للغابات في مدينة تيزي وزو في تصريح هاتفي للتلفزيون الجزائري ” الوضع خطير وخطير جدا لأننا سجلنا 4 وفيات. وفي الصبيحة (الاثنين صباحا) سجلنا خمسة حرائق لكن قمنا بإخمادها بعقلانية وبالتنسيق مع مصالح الحماية المدنية”.

وأضاف “لكن في مساء يوم أمس، بدأت الحرائق تنتشر بكثرة وفي مختلف مناطق الولاية. وحسب تجربتنا هذه الحرائق مفتعلة ومستحيل أن تكون طبيعية وأختير لها يوما ارتفعت فيه درجات الحرارة مع وجود رياح نسبية، مما أدى إلى انتشارها بسرعة”.

وفي سؤال عن الأسباب التي أدت إلى وقوع هذه الحرائق، أجاب محافظ الغابات “الأسباب هي بفعل فاعل. مستحيل أن تكون طبيعية”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة