وفاة آخر رئيس في نظام الفصل العنصري بجنوب إفريقيا

حرر بتاريخ من طرف

توفي، أمس الخميس، آخر رئيس لجنوب إفريقيا في نظام الفصل العنصري (الأبارتايد)، فريدريك ويليام دي كليرك، بعد صراع طويل مع المرض.

وقد أعلن المتحدث باسم مؤسسة فريديرك دو كليرك، ديف ستيوارت، في بيان، أن “فريدريك دي كليرك توفي صباح اليوم الخميس في منزله بمدينة كيب، بعد صراع مع مرض السرطان، عن عمر ناهز الـ 85 عاما”.

وكان دو كليرك، الذي لعب دورا بارزا في انتقال البلاد إلى الديمقراطية، رئيسا للبلاد في الفترة من شتنبر 1989 إلى ماي 1994، كما شغل منصب نائب الرئيس بعد أول انتخابات ديمقراطية في أبريل 1994.

وقد دخل فريديرك دو كليرك، وهو ابن سيناتور ووزير الحزب الوطني قبل حله في عام 2005، إلى البرلمان في عام 1972 بعد مسيرة مهنية في المحاماة.

كما تم تعيينه عضوا في مجلس الوزراء، الذي قاده الوزير الأول جون فارستر في عام 1978، وتقلد العديد من المهام الوزارية، بما فيها التعليم. وحل مكان بيتر ويليم بوتا كقائد للحزب الوطني في فبراير 1989، بعد أن عانى هذا الأخير من سكتة دماغية دفعته للاستقالة من الحزب.

وقد منحت له جائزة نوبل للسلام لعام 1993 بشكل مشترك مع نيلسون مانديلا، الذي أصبح في السنة الموالية أول رئيس للبلاد ينتخب بطريقة ديمقراطية.

وأصبح دو كليرك أول زعيم للمعارضة بعد الانتخابات، وقاد حزبه في حكومة الوحدة الوطنية في يونيو 1996. قبل أن يعتزل السياسة في شهر غشت من عام 1997.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة