وضع بيئي كارثي بحي بمراكش وشركة النظافة خارج التغطية

حرر بتاريخ من طرف

أضحى الواقع البيئي الذي تعيش وسطه ساكنة حي برادي 2 بمنطقة اسكجور بمراكش ، يطرح تساؤلات مخيفة حول الوضع الصحي للساكنة بسبب تراكم الأزبال بشكل فظيع، مما يهدد مختلف شرائح ساكنة المنطقة بأمراض تنفسية وأعراض صحية في ظل لامبالاة الجهات المسؤولة.

واعربت مجموعة من ساكنة الحي عن استيائها الكبير تجاه عدم اكتراث الجهات المسؤولة بالمأساة التي تعيش وسطها والمعاناة التي يتكبدها الأطفال والنساء والشيوخ بفعل الروائح الكريهة المنبعثة من المطرح العشوائي للنفايات بحي برادي2 أسكجور قبالة الطريق المحورية بتراب مقاطعة المنارة.

وتطالب ساكنة برادي 2 الجهات المعنية بالتدخل لوضع حد لهذه الظاهرة التي استفحلت بشكل كبير بعدما أصبح مطرح الأزبال مرتعا خصبا لرعي الأغنام ومحجا للتخلص من أزبال منطقة أسكجور بواسطة العربات المجرورة الشيء الذي سيزداد تفاقما مع حلول عيد الأضحى، في غياب محاور من أجل تدبير حقيقي لجمع الأزبال بعيدا عن الشارع الرئيسي لبرادي 2 المحادي للطريق المحورية.

وناشد المتضررون كلا من والي الجهة ورئيس مقاطعة المنارة علاوة على شرطة البيئة بأن يتحملوا مسؤوليتهم كاملة في تبعات هذه “القنبلة البيئية” التي تهدد السلامة الصحية للساكنة وتسيئ إلى المنطقة من خلال تشويه معالمها العمرانية ورسم صورة كارثية لمدينة تبحث لنفسها عن مكانة متقدمة ضمن قوائم المدن السياحية العالمية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة