وضعية مقطع من سور مراكش تهدد المارة وتسيئ للمعالم التاريخية للمدينة

حرر بتاريخ من طرف

طالب مهتمون بالشأن المحلي بمراكش بالتدخل من اجل تسوية وضعية جدران بدرب “ايمين زات”، وترميمها على غرار جل المرافق الخارجية ومقاطع السور التاريخي بحي الزرايب.

وجاءت هذه المطالب بعد توالي تساقط الحجارة التي طالت مقاطع من السور التاريخي، وتآكل أجزاء منه بشكل واضح يهدد بانهيار السور وتضرر البوابة التاريخية المجاورة، التي تعتبر معلمة وجب الحفاظ عليها، على غرار كل المعالم التاريخية التي تميز مراكش.

واعتبر مهتمون تجاهل ترميم المقطع المذكور من السور والبوابة التاريخية، تفريطا يتنافى مع أهمية المعالم التاريخية بالمدينة، مطابين بتدخل عاجل من الجهات المعنية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة