وضعية القاصرين المغاربة “الحرّاكة” تجرّ الوافي إلى المساءلة

حرر بتاريخ من طرف

وجه الفريق الاستقلالي “للوحدة والتعادلية” بمجلس المستشارين سؤالا شفويا إلى الوافي، يتعلق بوضعية القاصرين المغاربة بالعديد من مدن أوروبا.

وتمثل اليوم الثلاثاء نزهة الوافي الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي، المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج، أمام مجلس المستشارين، لمناقشة وضعية القاصرين المغاربة غير المصحوبين المتواجدين بطريقة غير قانونية بأوروبا.

وتتضارب الأرقام حول أعداد القاصرين المغاربة غير المصحوبين في أوروبا، ففي إسبانيا لوحدها، تشير التقديرات إلى وجود 11 ألف قاصر مغربي بالبلاد، مشكلين نسبة 75 في المائة من مجموع القاصرين الأجانب.

بينما أحصت منظمة “اليونسيف” 8841 قاصرا مغربيا بإسبانيا، حوالي 8470 منهم ذكور، فيما عدد الإناث يقارب 371 طفلة.

وانتقدت “اليونسيف” في تقرير نشرته في بداية العام، الوضعية التي يوجد عليها القاصرون المغاربة بأوروبا، مشيرة أنه يتم احتجازهم داخل مراكز الإيواء دون أن يسمح لهم بحرية التنقل، أو القيام بأية أنشطة، بما فيها الأنشطة التربوية والدراسية.

وتضغط العديد من الأحزاب الأوروبية، وخاصة اليمينية منها، من أجل إعادة وترحيل هؤلاء القاصرين إلى المغرب.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة