وضعية الطريق بين مراكش وورزازات تثير الجدل

حرر بتاريخ من طرف

رد نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي على تدوينة لعزيز الرباح، بشأن ما اسماه بالشكل الجديدة للطريق الرابطة بين مراكش واوارزازات، مذكرين الوزير ان الصورة التي نشرها لمقطع قال انه لطريق تيشكا والذي انطلقت أشغاله في عهده، تعود لمجرد مقطع صغير من طريق تيزي نتيشكا الرابطة بين مراكش وورزازات، مشيرين الى ان الصورة مخالفة تماما للواقع الحالي.

وأكد النشطاء أن العديد من الانهيارات الجانبية وقعت في المقطع المنشور، كما ان العديد من المقاطع التي ثم اصلاحها أعيد حفرها بسبب الشقوق والانهيارات التي وقعت بها، دون اي اصلاح، لأن شركات الإصلاح بدأت العمل بدون دراسات معمقة مسبقة للأرض، كما أن معظم مقاطع الطريق لم يتم اصلاحها بعد، رغم ان الاشغال إنطلقت منذ أكثر من خمس سنوات.

والمحزن وفق المصادر ذاتها، أن وزراء حكومتنا لا يستعملون طرقاتنا للوقوف على حالتها الحقيقية وتتبع المشاريع الى نهايتها، وليس الاكتفاء بما يصلهم من صور وتقارير مغلوطة، داعية الوزير ومن معه الى استعمال هذه الطريق التي هي بمثابة شرايين الجنوب الشرقي، وليس في سياراتهم وانما في النقل العمومي او في سيارات متهالكة، كالتي يستعملها المواطن البسيط لمعرفة حالة المواطنين من المرضى والمهنيين، ومعاناتهم مع هذه الطريق..

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة