وصول جثمان الراحل بوستة إلى بيته بمراكش + صور

حرر بتاريخ من طرف

وصل قبل قليل من ليلة يومه السبت، جثمان الفقيد أمحمد بوستة الأمين العام السابق لحزب الاستقلال، إلى منزله بالمدينة العتيقة لمراكش.

وحسب ما عاينته “كِشـ24” فإن العديد من أصدقاء الفقيد ومناضلي الحزب، كانوا في استقبال الموكب الجنائزي الذي وصل في موكب رسمي ليلة الْيَوْمَ السبت.

وقد باشرت السلطات الولائية  بمراكش التحضير لمراسيم تشييع جثمان الزعيم الاستقلالي الراحل آمحمد بوستة بعد ظهر غد الأحد 19 فبراير الجاري بزاوية سيدي بلعريف بالمدينة العتيقة لمراكش حيث إنتقل والي جهة مراكش آسفي عبد الفتاح لبجيوي عشية يومه السبت إلى زاوية سيدي بلعريف للوقوف على سير التهيئ لتشييع جنازة الراحل. 

 

وكان لقيادي بالحركة الوطنية المغربية، والأمين العام الأسبق لحزب الاستقلال، محمد بوستة د توفي ليلة الجمعة السبت، عن عمر ناهز 92 عاما.

وحسب ما كشف عنه أحمد خليل بوستة -ابن الراحل- لوسائل إعلام محلية، فإن والده وافته المنية بالعاصمة المغربية الرباط، في حدود منتصف ليلة السبت بالتوقيت العالمي فيما نعى الناطق الرسمي باسم حزب الاستقلال عادل بنحمزة، على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، الراحل بوستة.
 

وولد بوستة عام 1925 بمراكش ودرس بفرنسا القانون والفلسفة قبل أن يمتهن المحاماة في المغرب. وشغل منصب وزير ثلاث مرات، وكان أحد مؤسسي حزب الاستقلال، أقدم الأحزاب المغربية في أربعينيات القرن الماضي، وتولى الأمانة العامة لحزب الاستقلال بعد وفاة علال الفاسي في 1974، وحتى استقالته في 1998، ثم شغل بعدها منصب رئيس مجلس حكماء الحزب.

كما شغل بوستة منصب كاتب الدولة في الخارجية عام 1958، وكان وزيرا للوظيفة العمومية عام 1961وعين الراحل وزيرا للخارجية قبل أن يقدم استقالته سنة 1963، ثم عيّن مرة أخرى في المنصب ذاته في الفترة بين 1977 و1983.

وكان آخر ما قام به الراحل في حياته السياسية، قبل أن تسوء حالته الصحية، ويدخل المستشفى العسكري بالرباط، تزعمه الشهر الماضي الدعوة إلى استقالة الأمين العام لحزب الاستقلال الحالي حميد شباط، بسبب تصريحات للأخير قال فيها إن “موريتانيا تاريخيا أرض مغربية”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة