وصف اجتماع مؤسسة الأنترنيت للأسماء بمراكش بالتاريخي بالنسبة لإفريقيا

حرر بتاريخ من طرف

أكد المشاركون في لقاء حول موضوع “حكامة الأنترنيت”، نظم مساء اليوم الأحد بمراكش، أن الدورة ال 55 لاجتماع مؤسسة “الأنترنيت للأسماء والأرقام المخصصة” (آيكان) التي تنعقد ما بين 7 و 10 مارس بمراكش، يعد تاريخيا واستراتيجيا بالنسبة لهذه المنظمة وأيضا للقارة الإفريقية.

وأضاف المنظمون خلال هذا اللقاء الذي شارك فيه مسؤولون عن مؤسسة الأنترنيت للأسماء والأرقام المخصصة وعدد من المسؤولين الأفارقة من بينهم وزراء في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، أن دورة مراكش لمنظمة ” آيكان” ستتميز على الخصوص بالإعلان عن إحداث أول مكتب للمنظمة بإفريقيا، فضلا عن استكمال المقترح، الذي شرع في إعداده منذ سنتين، والذي سيرفع الى المسؤولين بالولايات المتحدة الأمريكية من أجل جعل هذه المنظمة مؤسسة مستقلة.

وبهذه المناسبة، أكد وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي مولاي حفيظ العلمي، أن الدورة ال 55 لمؤتمر مؤسسة “آيكان” ، التي تنعقد لأول مرة ببلد عربي وإفريقي، ستسفر عن مجموعة من التوصيات من شانها تمكين هذه المنظمة، التي تعتبر تابعة للحكومة الأمريكية، من أن تكون مؤسسة مستقلة.

وفي هذا الصدد، قال السيد العلمي “إن هذه اللحظة، التي نعيشها في مراكش، تعتبر تاريخية بالنسبة للأنترنيت في العالم”. وبعد أن ذكر أن هذا اللقاء يعتبر اجتماعا تمهيديا للتنسيق بين المسؤولين الأفارقة ليكون أرضية حقيقية لبلورة أفكار ومقترحات قادرة على تثمين الامكانيات التي تتوفر عليها القارة الافريقية،أوضح الوزير أن إفريقيا مدعوة الى مواكبة، بشكل أكبر، التطور الذي يعرفه مجال التكنولوجيا، “حتى تستطيع هذه القارة ربح سنوات من التنمية بفضل هذه الطفرة النوعية الهامة التي يعرفها هذا الميدان”.

ومن جهته، أكد رئيس منظمة ” آيكان” السيد فادي شحادة، أن الدورة ال 55 لهذه المنظمة، والتي تنعقد تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، والتي تعتبر ذات أهمية أكبر في تاريخ افريقيا، ستضع المغرب ضمن الخريطة الرقمية للعالم للسنوات المقبلة. وأضاف أن المساهمة التامة ونوعية المشاركة المغربية في هذا الحدث مكن من تغيير طبيعة هذا الاجتماع ليصبح ملتقى دولي بإفريقيا.

وقال إنه انطلاقا من مراكش، سيقدم للمسؤولين الأمريكيين مقترح تم اعداده من قبل الجميع لإبراز أن منظمة ” آيكان” أصبحت مستعدة لتكون مستقلة ورهن إشارة كل بلدان العالم، فضلا عن الإعلان عن إحداث أول مكتب لهذه المنظمة بإفريقيا.  

وركزت باقي التدخلات على الدور الهام الذي يمكن أن تلعبه الأنترنيت في التنمية بالقارة الافريقية، مشيرة الى الأهمية التي يكتسيها خلق شراكات استراتيجية للرقي بهذا المجال الى المستوى المنشود بهذه المنطقة. 

وفي هذا السياق، تمت دعوة المسؤولين عن مؤسسة “الأنترنيت للأسماء والأرقام المخصصة” الى العمل على إيجاد الحلول المناسبة لتجاوز الاكراهات التي تعرفها بعض البلدان الافريقية في مجال الأنترنيت.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة