وزير الصحة يدخل على خط قضية الإعتداء على طبيب بسكين بمستشفى إبن زهر بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

كشف المدير الجهوي لوزارة الصحة بمراكش الدكتور خالد الزنجاري في تصريح لـ”كشـ24″، أن وزير الصحة الحسين الوردي، أصدر تعليماته بضرورة اتخاذ التدابير والإجراءات اللازمة لمتابعة المعتدي على الدكتور الصيدلي “رضوان” بمستشفى إبن زهر بتراب مقاطعة مراكش المدينة.

وأضاف الزنجاري أن الحسين الوردي اتصل هاتفيا بالطبيب المعتدى عليه للإطمئنان على حالته الصحية.

وندد الوزير الوردي بالإعتداء الذي تعرض له الدكتور أثناء مزاولة مهامه، معربا عن تضامنه المطلق مع الضحية ومع الأسرة الصحية بمستشفى إبن زهر “المامونية وباقي مستشفيات المدينة الحمراء.

 وأوضح خالد الزنجاري للجريدة أن الإعتداء الذي تعرض له الدكتور رضوان كان مقصودا من طرف الجاني الذي ولج المستشفى خصيصا لاستهداف الضحية قبل أن يلوذ بالفرار، مؤكدا أن مختلف المصالح المختصة بالمديرية تتابع عن كثب صحة المصاب والإجراءات القانونية التي ستتخذها للوصول إلأى الفاعل.

وتجدر الإشارة إلى أن شركة أمن خاص هي المسؤولة عن حراسة المستشفى وضمان سلامة الطاقم الطبي والمرضى، وهو الأمر الذي يحمل عناصرها مسؤولية إفلات الجاني بعد تنفيذه لاعتدائه بكل برودة دم، علما أن الجناح الذي يشتغل به الضحية يداوم به بشكل مستمر ثلاثة عناصر من الأمن الخاص. 

وكان طبيب بمستشفى إبن زهر “المامونية” تعرض صباح يومه الإثنين 28 دجنبر الجاري، تعرض لاعتداء بواسطة سلاح أبيض من طرف مجهول لاذ بالفرار. 

وأوضحت مصادرنا، أن الدكتور رضوان “صيدلي” ولج المستشفى المذكور كالعادة على الساعة الثامنة والنصف صباحا، وبدأ أداء مهامه قبل أن يهاجمه شخص بواسطة سكين و وجه لها طعنة على المستوى البطن ثم أطلق ساقيه للريح. 

الإعتداء الجسدي الذي تعرض له الدكتور أثناء أداء واجبه المهني آثار حالة من الدعر والإستياء في أوساط زملائه الذين هبوا لتنظيم وقفة احتجاجية بباحة المستشفى رددوا خلالها شعارات منددة بهذا الإعتداء ومطالبين بتوفير الحماية للعاملين بالمستشفى.

وزير الصحة يدخل على خط قضية الإعتداء على طبيب بسكين بمستشفى إبن زهر بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

كشف المدير الجهوي لوزارة الصحة بمراكش الدكتور خالد الزنجاري في تصريح لـ”كشـ24″، أن وزير الصحة الحسين الوردي، أصدر تعليماته بضرورة اتخاذ التدابير والإجراءات اللازمة لمتابعة المعتدي على الدكتور الصيدلي “رضوان” بمستشفى إبن زهر بتراب مقاطعة مراكش المدينة.

وأضاف الزنجاري أن الحسين الوردي اتصل هاتفيا بالطبيب المعتدى عليه للإطمئنان على حالته الصحية.

وندد الوزير الوردي بالإعتداء الذي تعرض له الدكتور أثناء مزاولة مهامه، معربا عن تضامنه المطلق مع الضحية ومع الأسرة الصحية بمستشفى إبن زهر “المامونية وباقي مستشفيات المدينة الحمراء.

 وأوضح خالد الزنجاري للجريدة أن الإعتداء الذي تعرض له الدكتور رضوان كان مقصودا من طرف الجاني الذي ولج المستشفى خصيصا لاستهداف الضحية قبل أن يلوذ بالفرار، مؤكدا أن مختلف المصالح المختصة بالمديرية تتابع عن كثب صحة المصاب والإجراءات القانونية التي ستتخذها للوصول إلأى الفاعل.

وتجدر الإشارة إلى أن شركة أمن خاص هي المسؤولة عن حراسة المستشفى وضمان سلامة الطاقم الطبي والمرضى، وهو الأمر الذي يحمل عناصرها مسؤولية إفلات الجاني بعد تنفيذه لاعتدائه بكل برودة دم، علما أن الجناح الذي يشتغل به الضحية يداوم به بشكل مستمر ثلاثة عناصر من الأمن الخاص. 

وكان طبيب بمستشفى إبن زهر “المامونية” تعرض صباح يومه الإثنين 28 دجنبر الجاري، تعرض لاعتداء بواسطة سلاح أبيض من طرف مجهول لاذ بالفرار. 

وأوضحت مصادرنا، أن الدكتور رضوان “صيدلي” ولج المستشفى المذكور كالعادة على الساعة الثامنة والنصف صباحا، وبدأ أداء مهامه قبل أن يهاجمه شخص بواسطة سكين و وجه لها طعنة على المستوى البطن ثم أطلق ساقيه للريح. 

الإعتداء الجسدي الذي تعرض له الدكتور أثناء أداء واجبه المهني آثار حالة من الدعر والإستياء في أوساط زملائه الذين هبوا لتنظيم وقفة احتجاجية بباحة المستشفى رددوا خلالها شعارات منددة بهذا الإعتداء ومطالبين بتوفير الحماية للعاملين بالمستشفى.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة