وزارة الصحة تفتحُ تحقيقا في وفاة الشابة “سلمى” بعد الولادة

حرر بتاريخ من طرف

أفادت وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية بأنه تم إطلاق عملية افتحاص داخلي حول حادث وفاة الشابة المسماة قيد الحياة “سلمى خنوسي”، التي توفيت يوم الاثنين 27 دجنبر الجاري، على بعد يوم من خروجها من المركز الاستشفائي الإقليمي مولاي رشيد، بعد خضوعها لعملية قيصرية، وإنجابها طفلا ذكرا بمصلحة التوليد يوم الجمعة 24 من نفس الشهر.

وأوضحت الوزارة في بلاغ لها، أن عملية الافتحاص هذه ستتجلى في ترأس مدير المستشفى للجنة عينها بغرض تقصي الحقائق، من أجل تحمل كل طرف مسؤوليته كاملة إن وجد أي تقصير أو خطأ طبي مهني.

وأضافت أن هذه العملية ستتمثل كذلك في تقديم المندوب استفسارا إداريا رسميا لطبيب النساء والتوليد الذي قام بإجراء العملية القيصرية للشابة المتوفاة، حول جميع ملابسات تطبيبها في المستشفى، بدءا من دخولها المصلحة يوم الجمعة 24 دجنبر الجاري، إلى يوم خروجها من المستشفى يوم الأحد 26 من نفس الشهر.

وشددت على أن المندوب عليه الإجابة على الاتهامات الشفهية التي وجهت له بخصوص شبهة تلقيه الرشوة من طرف مجموعة من المواطنات والمواطنين في ساحة المستشفى، عبر ميكروفونات بعض القنوات الصحفية الاجتماعية المعروفة، والتي يزعمون فيها فرضه مبالغ مالية مقابل إجراء أي عملية قيصرية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة