وزارة التعليم العالي تنفي حمل الشابين المتوفيين في أكادير ومراكش لصفة طالب

حرر بتاريخ من طرف

اكدت وزارة التعليم العالي بأن المواجهات العنيفة التي عرفته مدينتي أكادير ومراكش قد جرت أطوارها في مدخل الحي الجي بأكادير وخارج الحي الجامعي بمراكش، تدخل في إطار صراعات فصائلية ذات بعد إيديولوجي تجمع أطيافاً مختلفة من داخل وخارج الجامعة.
 

وأوضح بلاغ للوزارة أن هذه الصراعات للأسف أدت إلى مصرع شابين لا يحمل أحد منهما صفة طالب، إذ أنهما لن يكونا قيد حياتهما مسجلين لا بجامعة ابن زهر بأكادير ولا بجامعة القاضي عياض بمراكش.
 

وأضاف البيان أن وزارة التعليم العالي اتخذت سلفا مجموعة من التدابير الزجرية لمحاربة العنف داخل المؤسسات الجامعية كما ينص عليها النظام الداخلي للمؤسسة الجامعية حيث يخول للمجلس التأديبي للأحياء الجامعية صلاحية اتخاذ قرار الفصل النهائي لكل طالب ثبت تورطه في أعمال الشغب والعنف فيما يخول النظام الداخلي للأحياء الجامعية صلاحية اتخاذ قرار الطرد من الحي الجامعي لكل طالب ثبت تورطه في أعمال الشغب والعنف مع سحب استفادة من المنحة الجامعية.
 

ودعت الوزارة، عبر بيانها الصادر مساء اليوم الجمعة، كافة الفاعلين والمتدخلين من أجل تكاثف الجهود للوقوف على وجه الخصوص في وجه كل أشكال العنف والشغب الذي تحدث بها وتقدمت الوزارة بتعازيها إلى عائلة الشابين.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة