“وداعا لهلع كورونا”.. بايدن وجونسون يعتمدان “سياسة جريئة”

حرر بتاريخ من طرف

أضحت الولايات المتحدة وبريطانيا، تعملان بسياسة “متقاربة” للغاية حيال أزمة كورونا، وسط عزم واضح على عدم تشديد القيود الوقائية والرجوع إلى الوراء ، رغم الزيادة الكبيرة في إصابات الفيروس.

وسجلت الولايات المتحدة، مؤخرا، مليون إصابة بـكورونا خلال يوم واحد فقط، وهو رقم قياسي غير مسبوق، لكن الرئيس الأميركي، يكتفي بحث مواطنيه على أخذ اللقاح، لا سيما الجرعة الثالثة، ويقول إن التطعيم هو الحل الوحيد الممكن.

وفي وقت سابق، أكد بايدن أن متحور أوميكرون الذي أثار ارتباكا في مختلف دول العالم منذ ظهوره في دول بمنطقة إفريقيا الجنوبية، يدعو إلى القلق وليس إلى “الفزع”.

وحرص البلدان على عدم فرض قيود مشددة، بعد ظهور متحور “أوميكرون”، أواخر نوفمبر الماضي، في حين هرعت دول في أوروبا إلى فرض إجراءات صارمة، كما حصل في هولندا التي عادت إلى الإغلاق.

وبحسب صحيفة “واشنطن بوست”، فإن رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، سمح لمواطني البلاد بأن يحتفلوا بأعياد الميلاد، في أواخر ديسمبر الماضي، وهو ما فعله الرئيس الأميركي، جو بايدن، بدوره، فأعطى الضوء الأخضر للأميركيين حتى يمضوا قدما في خططهم.

وبحسب صحيفة “نيويورك تايمز”، فإن هناك اختلافا بين بوريس جونسون، عندما يتعلق الأمر بمكافحة الوباء، لكن الزعيمين انتهجا سياسة متقاربة، خلال الآونة الأخيرة.

وذكرت “نيويورك تايمز”، أن السياسيين والمختصين في العلوم دفعوا كلا من بايدن وجونسون إلى اعتماد مقاربة التعايش مع الفيروس عوض الرجوع إلى الوراء من خلال تشديد الإجراءات.

وأورد المصدر أن هذه السياسية وصفت بـ”المُخاطرة”، لأن مستشفيات كثيرة في بريطانيا ومناطق من الولايات المتحدة أضحت قريبة من تجاوز الطاقة الاستيعابية.

لكن محللين يرون أن هذا السيناريو؛ أي تجاوز الطاقة الاستيعابية للمستشفيات يبقى أفضل من الاحتمال الآخر وهو إغلاق الاقتصاد الذي ينذر بتبعات صعبة للغاية، لا سيما أن العالم يتعافى بالكاد من تراكمات سنة 2020.

خيارات محدودة

يقول الباحث السياسي الأميركي، جيوف غارين، الذي عمل إلى جانب عدد من الساسة الديمقراطيين، إن سياسة بوريس جونسون وجو بايدن لم تعد على قدر كبير من الاختلاف، رغم التباين الإيديلوجي بين الاثنين، فرئيس الوزراء البريطاني محافظ وجو بايدن ديمقراطي.

وأضاف أنه من الناحيتين العلمية والسياسية، لم يعد ثمة دافع قوي لأجل دفع الناس صوب وضع مماثل لما كانوا عليه قبل عام مضى.

في غضون ذلك، قال معلقون آخرون إن بوريس جونسون وجو بايدن لم يجدا خيارات كثيرة أمامهما، لأن الزعيمين يحكمان في بلدين لا يحبذ فيهما الناس أن يخضعوا للإغلاق.

وإذا كان البلدان قد اختارا هذه السياسة التي توصف بالجريئة، فلأنهما أحرزا تقدما كبيرا في حملة التطعيم، رغم إحجام كثيرين عن أخذ اللقاح، من جراء تأثرهم بأفكار عن المؤامرة أو مخاوف بشأن سلامة التطعيم.

وانتهى الأمر ببايدن وجونسون إلى هذه السياسة أيضا، لأن الرجلين لم ينجحا في الوفاء بوعودهما السابقة بشأن القضاء على فيروس كورونا المستجد الذي سيصبح جزءا من عالمنا.

وأمام هذا الوضع، أوصى مستشارون علميون الرئيس الأميركي بالانتقال من استراتيجية القضاء على الفيروس إلى مرحلة جديدة تقوم على مبدأ “الوضع العادي الجديد” أي التعايش مع مرض “كوفيد-19” في ظل وجود لقاحات جاهزة وعلاجات معتمدة

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة