والي الجهة مفكر و والي الأمن سعيد العلوة في قلب مواجهات الحي الجامعي بمراكش + صور

حرر بتاريخ من طرف

دفع المنحى العنيف الذي آل إليه الوضع بالحي الجامعي لمراكش على خلفية الإحتجاجات الطلابية بسبب تأخر صرف المنحة، بوالي الجهة محمد مفكر، و والي الأمن الجديد سعيد العلوة إلى النزول للميدان للإشراف على عملية اخماد المواجهات واستثباب الأمن.

وظهر والي الأمن الجديد في قلب المواجهات مرتديا خودة التدخل السريع وهو يوجه تعليماته عن قرب إلى المسؤولين الأمنيين الذين يقودون عمليات تفريق الطلبة المحتجين والذين دخلوا في مواجهات مع عناصر القوات العمومية.

وأفادت مصادر مطلعة لـ”كشـ24″، أن عدد الإصابات في صفوف رجال الأمن خلال المواجهات التي شهدها الحي الجامعي بين الطلبة وأفراد القوات العمومية، بلغ 21 مصابا، فيما بلغ عدد الإعتقالات في صفوف الطلبة 12 طالبا بينهم طالبة.

وأوضحت مصادرنا، أن أربعة طلبة تم الإفراج عنهم في عين المكان، فيما تم اقتياد ثمانية إلى مقر الأمن للتحقيق معهم قبل احالتهم على النيابة العامة على خلفية هذه المواجهات التي خلفت إصابات في صفوف الطرفين.

وكانت مصادر أفادت أن المواجهات التي شهدها محيط الحي الجامعي بعد ظهر أمس الخميس، بين الطلبة وقوات الأمن والتي استعملت فيها الحجارة وقنينات الغاز، أسفرت عن إصابة أزيد من عشرة عناصر في صفوف الأمن جرى نقلهم الى المستشفى العسكري إبن سينما، وذالك بتعليمات من والي الجهة محمد مفكر، فيما تحدثت مصادر طلابية عن إصابة نحو خمسة وعشرون طالبا بجروح.  

وأشارت المصادر ذاتها، إلى أن حالة الإستنفار التي عرفتها المنطقة والتي شهدت إنزالا أمنيا مكثفا لمختلف أجهزة الأمن، دفعت بوالي أمن مراكش سعيد العلوة و والي الجهة محمد مفكر إلى الإنتقال إلى عين المكان لمعاينة الوضع. 

وشهد محيط الحي الجامعي وكلية والحقوق على مدى ساعات مواجهات عنيفة وعمليات كر وفر بين الطلبة وقوات الأمن التي استعملت خراطيم المياه لتفريق الطلبة الذين احتشدوا أمام بوابة الحي الجامعي، قبل أن تنجح عناصر الأمن بعد وصول تعزيزات أمنية إضافية في اقتحامه وشن حملة تمشيط بداخله. 

وقد سبق لرئاسة الجامعة أن أعلنت على أن صرف المنحة سيتم ابتداء من يوم الإثنين 16 ماي، غير أن تأخرها دفع بالطلبة للإحتجاج خاصة مع اقتراب فترة الإمتحانات وضغط الوضعية الإحتماعية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة