واد تانسيفت يعزل دواوير ويفجر تساؤلات حول تأخر مشروع قنطرة دشنها والي مراكش

حرر بتاريخ من طرف

تسبب جريان واد تانسيفت صباح أمس الأربعاء 31 اكتوبر، في توقف الحركة بين جماعتي سيد الزوين ولوداية وأولاد ادليم وعزل ساكنة عدد من الدواوير.

وفجّر الحدث جملة من التساؤلات حول تأخر مشروع القنطرة الذي أعطى الوالي السابق لجهة مراكش اسفي محمد صبري انطلاقة أشغاله أواخر شهر يوليوز المنصرم، والذي كان من المقرر ان تنطلق أشغاله شهر شتنبر المنصرم وفق مصادر للجريدة.

وكان والي جهة مراكش أسفي الأسبق محمد صبري، اشرف صباح يوم السبت 28 يوليوز المنصرم، على إعطاء انطلاقة مشروع انجاز قنطرة على واد تانسيفت بين جماعتي لوداية و أولاد ادليم بمناسبة احتفالات الشعب المغربي بعيد العرش.

ويتعلق المشروع الذي تم تدشينه ببناء قنطرة بالخرسانة سابقة الإجها على طول اجمالي يقدر بـ1260 متر، بتكلفة 42 مليون درهم من تمويل مشروع التنمية القروية على مدى 18 شهرا، عٌهد بإنجازه الى مقاولة السفياني، وستستفيد منه جماعة أولاد أدليم، سيد الزوين وجماعة لوداية.

ويهدف المشروع الى ضمان استمرارية حركة السير بالطريق الإقليمية 2011 الرابطة بين ضفتي واد تانسيفت، والإنجاز التدريجي للطريق المداري الرابط بين الطريق الوطنية رقم 8 الرابطة بين مراكش وأكادير والطريق الوطنية رقم 7 الرابطة بين مراكش وأسفي ودعم التنمية الاقتصادية والإجتماعية بالمنطقة وفتحها على فرص الإستثمار وكذا تشجيع مبادرات المشاريع الطرقية المهيكلة للمجال بالمنطقة.

واعتبرت فعاليات مدنية وحقوقية وسياسية بسيد الزوين اعطاء انطلاقة اشغال بناء هاته القنطرة حدثا تاريخيا بهاته المنطقة لما له من أهمية في فك العزلة والتهميش عن ساكنة عدد من الجماعات التي ترتبط اقتصاديا وخدماتيا بالمركز الحضري لجماعة سيد الزوين.

ويشكل مشروع انجاز هاته القنطرة واتمام تعبيد الطريق الإقليمية 2011 على مستوى جماعة أولاد أدليم مدخلا أساسيا لفك العزلة عن ساكنة مجموعة من الجماعات القروية وفتح منطقة سيد الزوين على دكالة عبدة من خلال العمل على تدارك خطأ غلق الطريق السيار على الطريق الإقليمية المذكور بعد تهريب البدال إلى مشارف جماعة لمزوضية لأسباب تجهلها الساكنة الزوينية التي كانت تعلق أمالا عريضة على مشروع الطريق السيار من أجل فك طوق العزلة التاريخية والجغرافية المضروبة عنها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة