هيمنة جمعيات على ملاعب للقرب والقاعات المغطاة يثير الإستياء بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

أثار هيمنة بعض الجمعيات على عدد من ملاعب القرب والقاعاة المغطاة، حالة من الإستياء في أوساط نشطاء مدنيين ومهتمين بالمدينة الحمراء.

وبحسب المعطيات التي توصلت بها”كشـ24″، فإن مجموعة من ملاعب القرب التي أنشئت كمتنفس للشباب بمراكش، يتم استغلالها من طرف جمعيات بشكل يثير أكثر من علامة استفهام، حيث يعمد رؤوساء تلك الجمعيات إلى خلق ما يسمونه افتراء أكاديميات لكرة القدم ويشرعون في جني الأرباح دون أن تترتب عن ذلك أية التزامات ضريبية تجاه خزينة الدولة علما أنهم بستغلون هاته المرافق العمومية بشكل مجاني.

ويصل عدد المنخرطين ببعض “الأكاديميات المفترى عليها”، وفق المعطيات، ما بين 400 إلى 500 منخرط جلهم من الفئات الصغرى، تستخلَص منهم مبالغ شهرية خيالية بدون حسيب ولا رقيب، مما يطرح الباب على مصراعيه للتساؤل حول مدى شرعية استغلال ملاعب القرب في هاته الأنشطة الربحية.

ويطالب نشطاء مدنيون وفاعلون جمعويون والي جهة مراكش أسفي كريم قسي لحلو من أجل التدخل وتشكيل للجنة للوقوف على هذا الإستغلال والإحتكار اللامشروع لمرافق عمومية من المفترض أن يستفيد منها المواطن مجانا، علما أن بعض الجمعيات تستفيد من عدة ملاعب وفي أحياء مختلفة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة