هيئة الطيران المدني الإيراني تنفي إسقاط الطائرة الأوكرانية بصاروخ

حرر بتاريخ من طرف

أكد رئيس هيئة الطيران المدني الإيراني، علي عابد زادة، أن الطائرة الأوكرانية المنكوبة، لم تصب بصاروخ، والطيار كان ينوي العودة للمطار.

ونفى زادة في مؤتمر صحفي اليوم الجمعة، بطهران، الحديث عن إسقاط الطائرة الأوكرانية بصاروخ، مشيرا إلى أن الزعم الأمريكي أو الكندي في هذا الشأن هو “حرب نفسية ودعاية ضد إيران ولأجل تحقيق أهداف سياسية”.

وكانت طائرة أوكرانية تحطمت، أول أمس، قرب مطار طهران. وأودى الحادث بحياة جميع من كانوا على متن الناقلة وهي من طراز بوينغ 737 وعددهم 176 شخصا.

وشدد زادة على أنه “إذا كانت لدى واشنطن أو كندا دلائل تثبت إسقاط الطائرة بصاروخ فلتقدمها”.

وأشار إلى أن “الطائرة تعرضت لخلل فني قبل انطلاقها، وبعد ساعة من إصلاح الخلل أقلعت من المطار، حيث اشتعلت النيران في المحرك بعد قرابة دقيقة ونصف”.

وأضاف أن “الطيار اتصل ببرج المراقبة وطلب المساعدة، وانقطع بعدها الاتصال، وبعد ذلك انخفض ارتفاع الطائرة وانفجرت بعد اصطدامها بالأرض”.

وأبرز المسؤول الإيراني أن “الصندوق الأسود للطائرة تضرر، وقد نطلب المساعدة من روسيا وفرنسا وكندا”، داعيا شركة “بوينغ” للمشاركة في التحقيق في الحادث. وسجل أن الأمر قد يستغرق “عاما أو عامين” لاستكمال التحقيق بشأن تحطم الطائرة.

وكان فريق تحقيق أوكراني وصل اليوم إلى طهران للمشاركة في التحقيقات في حادث سقوط الطائرة.

وأعلن رئيس الوزراء الكندي جوستين ترودو أن العديد من المصادر الاستخباراتية، بما فيها الكندية، تشير إلى أن الطائرة “أسقطت بصاروخ أرض- جو إيراني”.

كما استبعدت شركة الطيران الأوكرانية، في بيان امس احتمال ارتكاب ربان الطائرة المنكوبة أي “خطأ مهني”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة